Widgets Magazine
18:44 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    تركيا تقول إنها قصفت الحدود السورية-العراقية وإثيوبيا تتهم مصر بمحاولة السيطرة على النيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: تركيا تقول إنها قصفت الحدود السورية-العراقية قبل بدء الهجوم شمالي سوريا؛ وإثيوبيا تتهم مصر بمحاولة إبقاء السيطرة على النيل التي ترجع "للحقبة الاستعمارية"؛ والمرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي يطالب بتأجيل الانتخابات حتى انتهاء قضيته.

    تركيا تقول إنها قصفت الحدود السورية-العراقية قبل بدء الهجوم  شمالي سوريا

     قال مسؤولون أتراك إن الجيش التركي قصف الحدود السورية-العراقية أول أمس لمنع القوات الكردية من استخدام الطريق لتعزيز شمال شرق سوريا بينما تستعد أنقرة لشن هجوم هناك بعد انسحاب مفاجئ

    للقوات الأمريكية.

    وفيما يتعلق بتفاصيل الضربة الجوية التي شنتها تركيا قال مسؤول أمني إن أحد الأهداف الرئيسية كان قطع طريق المرور بين العراق وسوريا قبل العملية في سوريا. وأضاف المسؤول ”بهذه الطريقة تم قطع طريق عبور الجماعة إلى سوريا وكذلك خطوط الإمداد بما في ذلك بالذخيرة. هذا ولم يعلق الجانب العراقي على هذه الضربة .

    وقال الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي، اللواء، ماجد القيسي، لبرنامج "عالم سبوتنيك" إن "منطقة فيشخابور التي تداولت الأخبار ضرب القوات التركية لها هي المعبر الوحيد من العراق تجاه سوريا والتي تستخدمه القوات الأمريكية"، مشيرا إلى أنه "الطريق الاستراتيجي للقوات الأمريكية في هذه المنطقة".

    وأضاف الخبير العسكري أنه لا يعتقد أن تركيا قامت بهذه الضربة في هذا المكان ولكن ربما في مكان آخر لأن التعرض لهذا الطريق يعني التعرض للقوات الأمريكية".

    ولفت إلى أن "المنطقة هي نقطة العبور الوحيدة التي تستخدمها القوات الأمريكية لدعم قواعدها المتواجدة داخل الشرق والشمال السوري ويعتبر هذا الطريق تحت النفوذ الأمريكي".

    وبيّن أن "العراق لم يتأكد من ضرب القوات التركية لهذه المنطقة أو غيرها كمناطق جبل هاكورا أو مناطق العمادية أو مناطق داخل العمق السوري في تل أبيض أو كوباني أو داخل العمق التركي".

    وقال إن "ألمعلومات تشير إلى أن الفصائل التابعة لتركيا من الجيش الحر هي من تقوم بعمليات إطلاق النار باتجاه تمركزات قوات سوريا الديموقراطية في هذه المنطقة تحديدا بعد إخلاء نقطتين أو ثلاثة من القوات الأمريكية باتجاه عين عيشة وتل بيدر".

    وذكر أن "أكراد العراق لهم موقف واضح وهو أنه لا يمكن حل الأزمات والمشاكل بالطرق العسكرية"، مشيرا الى أنهم "قاموا بعمليات إسناد أكراد سوريا عندما قام تنظيم "داعش" الارهابي (المحظور في روسيا) باجتياح مدينة عين العرب وأرسلت قوات من البيشمركة هناك وقاتلت إلى جانب صفوف القوات الكردية".

    إثيوبيا تتهم مصر بمحاولة إبقاء سيطرة على النيل ترجع "للحقبة الاستعمارية"

    اتهمت إثيوبيا مصر بمحاولة الحفاظ على سيطرتها على مياه النيل باقتراح تقول إنه سيهدد سد محطة طاقة مائية عملاقة قيد الإنشاء على النيل الأزرق في خلاف دبلوماسي محتدم بين البلدين. وفشلت جولتان من المحادثات خلال الشهر الأخير في مصر والسودان في إحراز تقدم.

    وبعد توقف المحادثات، قدمت مصر اقتراحا في أول أغسطس آب تضمن شروط ملء الخزان وهو ما رفضته إثيوبيا. وقالت إثيوبيا في بداية العام إنه سيتم تشغيل السد بالكامل بحلول عام 2022.

    أكد خبير الأمن القومي والشؤون الأفريقية، اللواء، محمد عبد الواحد، على أن الجانب المصري كان ملتزما بعملية التفاوض مع الجانب الإثيوبي بما يخص أزمة سد النهضة.

    وأشار إلى أنه "كانت هناك لجان ثلاثية بين مصر وإثيوبيا والسودان لعقد مؤتمرات دورية لكن الجانب الأثيوبي كان دائما ما يماطل في مطالبه وتنفيذ مطالب باقي أعضاء اللجنة".

    وقال إن "أبسط مثال على المماطلة الإثيوبية هو عدم الرد على المكتب الفني في باريس المسؤول عن بحث الآثار الناجمة عن تأثير السد البيولوجي أو بما يخص حصة مصر والسودان".

    ويرى عبد الواحد أن "مصر لديها كل خيارات التصعيد سواء التدويل أو استخدام أطراف وساطة وكافة الأدوات لأنها قضية أمن قومي متعلقة بمصير حياة أو موت".

    وأكد أنه "بإعلان مصر وصول التفاوض المباشر لطريق مسدود يعني إعلان رسمي وتأكيد أن مسار التفاوض لن يرجع مرة أخرى بهذا الشكل وبالتالي ستلجأ مصر إلى مراحل التصعيد".

    وقال إن "مرحلة التصعيد المصري بدأت بالبحث عن طرف رابع يكون شريك قوي من القوى العظمى وله علاقات طيبة بكافة الأطراف ووجدت ذلك في الجانب الأمريكي، وتم عرض الموضوع أثناء تواجد الرئيس المصري في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ووافق الجانب الأمريكي بهذه الوساطة ودعا الاطراف للتفاوض".

    وقال إن "هناك العديد من عمليات التصعيد وأوراق الضغط التي تملكها الحكومة المصرية منها اللجوء لمجلس الأمن بعد مباحثات دبلوماسية مع الدول العظمى التي تملك حق الفيتو في المجلس ثم التوجه إلى محكمة العدل الدولية".المرشح الرئاسي التونسي نبيل القروي يطالب بتأجيل الانتخابات حتى انتهاء قضيته

    قدم المرشح للجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية نبيل القروي التماسا قضائيا يطلب تأجيل الانتخابات المقرر أن تجري الأحد المقبل في 13 أكتوبر/تشرين الأول، حسب ما قال نزيه صويعي أحد محاميه.

    وأكدت المحكمة الإدارية أنها تلقت الالتماس من دون تحديد مهلة البت فيه.

    القروي يقبع في الحبس منذ 23 أغسطس آب على ذمة تحقيق بشبهة تبييض الأموال

    وأفاد بيان من حزب قلب تونس الذي يقوده القروي أنه متمسك بحقه في خوض الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية لسنة 2019"، وأن "الإشاعات حول انسحابه من السباق الرئاسي لا أساس لها من الصحة.

    وقال الكاتب الصحفي كمال بن يونس إن تأجيل الانتخابات الرئاسية من الناحية السياسية يمكن إذا اتفق الطرفان الفائزان على هذه الخطوة ولكن لو حدث ذلك قد  يؤدي إلى نتائج خطيرة على الأحزاب الفائزة في الانتخابات التشريعية وعلى الأطراف المؤمنة بتحقيق الديمقراطية، ولكن في الناحية القانونية لايمكن حتى لرئيس الجمهورية تأجيل الانتخابات إلا في حال الخطر الداهم كالحروب أو الزلازل أو الكوارث الخطيرة.

    ونوه الكاتب الصحفي أن الهيئات القضائية ترفض الإفراج عن القروي لأنه لا علاقة بين المسارين السياسي والقضائي واذا فازالقروي تعلق كل التهم الموجهة إليه واذا لم يفز فسيبقى في السجن بتهم تبييض الأموال... وأوضح بن يونس أن حملة قيس بن سعيد قالت إنها لا تريد الخوض في مثل هذه الأمور وفي نفس الوقت أشارت الحملة الى أنه ليس هناك تكافؤ فرص ولكن لصالح القروي لأنه يملك قناة نسمة التي تقوم بحملات انتخابية له بينما قيس سعيد ترك فقط أعضاء حملتة للترويج له عن طريق المواقع الإلكترونية  كالفيس بوك وتويتر.. 

    وأكد كمال برغم نجاح نبيل القروي في الجولة الأولي هناك ثغرات في القانون الانتخابي من البداية فقد كان يجب على المسؤلين عدم السماح له بالترشح وخاصة لو كان الحكم بتهم لايسمح للقاضي بالإفراج عنه ومنها تهم تبييض الأموال أو امتلاك حسابات في البنوك الاجنبية مؤكدا أن قيادات من المعارضة عندما كانوا أعضاء في المجلس التأسيسي قاموا بتفصيل هذه المادة في القانون لمصلحتهم الخاصة ..

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik