18:23 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    الناتو: روسيا طورت أسلحة تستطيع أن تصل لأوروبا..ورئيس وزراء العراق يحذر من العنف خلال المظاهرات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: الناتو يقول إن روسيا طورت أسلحة تستطيع أن تصل لأوروبا في غضون دقائق، ورئيس وزراء العراق يحذر من العنف خلال احتجاجات مناهضة للحكومة، ومئات المحتجين يقتحمون المنطقة الخضراء وسط بغداد، ونصر الله يلقي خطابا مع استمرار التظاهرات ومصادر تقول إن الحريري مستعد لتشكيل حكومة جديدة.

    الناتو يقول إن روسيا طورت أسلحة تستطيع أن تصل لأوروبا في غضون دقائق

    قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، ينس ستولتنبرغ، إن روسيا طورت أسلحة تستطيع أن تصل لأوروبا في غضون دقائق.

    وأضاف ستولتنبرغ، أنإنهاء معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى يجعل الوضع في أوروبا أكثر غموضا ولا يمكن التنبؤ به، ويمكن اعتبار ذلك حجة لزيادة الإنفاق الدفاعي.

    وأكد رئيس الوزراء الروسي، ديمتري ميدفيديف، أن موسكو سترد سياسياً  على مساعي حلف شمالي الأطلسي" الناتو" لنشر قواعد عسكرية بالقرب من الحدود الروسية، لأنها تهدد الأمن القومي للبلاد.

    قال العميد الدكتور هشام جابر مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية لبرنامج عالم سبوتنيك: "إن ما يقوله الناتو عن تهديد روسي من خلال أسلحة جديدة أمر يأتي في إطار استعراض العضلات والاستقواء فيما يشبه حربا باردة جديدة".

    وأشار جابر إلى أن التهديد ربما يأتي من جانب الناتو وليس العكس بسبب نشره قواعد عسكرية في بولونيا وغيرها على الحدود الروسية.

    وأضاف جابر أن الرد الروسي الذي أومأ إليه مدفيدف لن يكون رداً عسكرياً وإنما رد سياسي.

    رئيس وزراء العراق يحذر من العنف خلال احتجاجات مناهضة للحكومة

    ومئات المحتجين يقتحمون المنطقة الخضراء وسط بغداد

    أعلنت الشرطة العراقية ومصادر طبية عن وفاة متظاهر في بغداد بعد إصابته في وجهه بعبوة غاز مسيل للدموع، واقتحم مئات المحتجين المنطقة الخضراء وسط بغداد، وأفاد شهود عيان، بإصابة عدد من المتظاهرين وسط بغداد بحالات اختناق بسبب استخدام القوات الأمنية للغاز المسيل للدموع.

    وكان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي قد قال إن المواطنين ستتاح لهم حرية ممارسة حقهم في التظاهر. يأتي ذلك في إطار تجدد الاحتجاجات المناهضة للحكومة بعدما قتلت قوات الأمن نحو 150 شخصا في موجة الاحتجاجات التي بدأت منذ بداية الشهر الجاري. ووصل المتظاهرون إلى مبنى مجلس النواب العراقي، في المنطقة الخضراء ومقر الحكومة.

    وقال المحلل السياسي العراقي عبد الجليل الزبيدي لبرنامج "عالم سبوتنيك" "إن المظاهرات التي تخرج هذه المرة مختلفة من حيث اتكائها على ظهير سياسي قوي هو التيار الصدري ، فلن تكون هناك حجة لأن تقول الحكومة إنها مظاهرات غوغائية وما إلى ذلك".

    وأشار الزبيدي إلى أن الإصلاحات التي أطلقها عادل عبد المهدي إصلاحات غير مسبوقة في تاريخ الحكومات العراقية وعلى الرغم من هذا فإن الجماهير غير راضية عن ذلك، ومع ذلك فإن سيناريو انتخابات مبكرة أمر غير وارد لأنه ليس هناك بديل دستوري في هذه الحالة.

    نصر الله يلقي خطابا مع استمرار التظاهرات ومصادر تقول إن الحريري مستعد لتشكيل حكومة جديدة

    أبدى الرئيس اللبناني ميشال عون استعداده للحوار مع المحتجين للوصول إلى أفضل الحلول لإنقاذ البلاد من الانهيار المالي مع استمرار المظاهرات المناهضة للنخبة الحاكمة ملمحا إلى أن فكرة التعديل الحكومي مطروحة على الطاولة.

    واستمر اغلاق الطرق في الكثير من المدن اللبنانية، وقالت جمعية مصارف لبنان إن البنوك اللبنانية ستظل مغلقة اليوم وذلك لليوم السابع على التوالي، بسبب الاضطرابات في البلاد.

    وقال أستاذ العلاقات الدولية بالجامعة اللبنانية د.جمال واكيم إن التوجه الآن هو لإقالة بعض الوزراء في الحكومة اللبنانية ومن المرجح أن يتم قبول استقالة وزراء القوات اللبنانية وكانوا هؤلاء يأملون في أن يعفوا من المسئولية أمام الشعب اللبناني وتقابل بالرفض من قبل سعد الحريري رئيس الوزراء، ولكن من المتوقع أن تقبل استقالتهم.

    وأضاف واكيم أنه من المرجح أيضا أن يخرج اثنان من حصة الحريري في الحكومة ويتم استبدالهم وهما محمد شقير وزير الاتصالات الذي أطلق شرارة المظاهرات دون أن يدري حين قرر فرض ضرائب جديدة على وسائل التواصل الاجتماعي خلافا للقانون، وكذلك جمال الجراح الذي ألغيت وزارته وهى وزارة الإعلام كما يوجد توجه لفتح ملفات الفساد ولكن كل ذلك لا يرضى مطالب المتظاهرين.

    كما تابع "أن هناك احتمالات نزول مناصري التيار الوطني الحر إضافة إلى "حزب الله" وحركة أمل إلى الشارع فينقسم الشارع إلى نصفين كما يوجد تساوي في حجم الكتل بين هؤلاء وبين المتظاهرين اللبنانيين المستقلين وجمهور القوات اللبنانية وحزب التقدم الاشتراكي، وهناك احتمالات لحدوث صدامات في الشارع بين المتظاهرين فيتدخل الجيش اللبناني ويفرض حالة الطوارئ لعدة أيام قليلة مع فرض حظر التجوال".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook