19:15 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    الدفاعات السورية تتصدى لغارات إسرائيلية... البرلمان العراقي يقرر إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    موضوعات اليوم: الدفاعات السورية تتصدى لغارات إسرائيلية، ونتنياهو يقول إنها ضد مواقع إيرانية؛ البرلمان العراقي يقرر إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين في الدولة، وتعديل وزاري قريب؛ في خطوة جديدة لحماية الملاحة في الخليج الولايات المتحدة ترسل 3000 جندي إلى السعودية.

    الدفاعات السورية تتصدى لغارات إسرائيلية... ونتنياهو يقول إنها ضد مواقع إيرانية

    تصدت الدفاعات الجوية السورية لصواريخ إسرائيلية ودمرت معظمها قبل الوصول إلى أهدافها، ما أدى إلى سقوط مدنيين اثنين وعدد من الجرحى. فيما أعلن الجيش الإسرائيلي استهداف مواقع عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري فى محيط العاصمة دمشق.

    وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن الضربة التي نفذها سلاح الجو الإسرائيلي، استهدفت منشآت عسكرية إيرانية، وكانت ردا على قصف تعرضت له إسرائيل.

    وكان الجيش الإسرائيلي أعلن أمس الثلاثاء أنه نجح في اعتراض 4 صواريخ أطلقت من سوريا.

    وتأتي هذه الغارات بعد مرور أقل من 24 ساعة على سماع دوي انفجارات ضخمة في محيط مطار دمشق الدولي صباح الثلاثاء، حيث أطلقت الطائرات الحربية الإسرائيلية خمسَ صواريخ على مواقع واقعة جنوب وجنوب غربي العاصمة دمشق.

    قال الدكتور علاء الأصفري، الخبير الاستراتيجي السوري: "هناك مقاومة شعبية بدأت تتشكل في الجنوب السوري ، ردًا على الغارات الإسرائيلية المتواصلة،  لزعزعة استقرار سوريا، خاصة بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوري مع الحليف الروسي، في الشمال السوري"، معتبرًا أن الغارات الإسرائيلية على سوريا ،فجر اليوم، هدفت لإعادة غلط الأوراق على الطاولة.

    وتابع الأصفري في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك" قائلًا: "هناك مصلحة إسرائيلية أمريكية في التصعيد مع سوريا، فهما يريدان إشغال الجيش العربي السوري في جبهتين، الأولى الرد على إسرائيل، والثانية استكمال تحرير البلاد من الجماعات الإرهابية، وقد استهدفت الغارات الإسرائيلية ،صباح اليوم، منازل للمدنيين، ولا يعرف أحد السبب وراء مثل هذه العمليات".

    البرلمان العراقي يقرر إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين في الدولة.. وتعديل وزاري قريب

    قرر البرلمان العراقي إلغاء الامتيازات المالية للمسؤولين في الدولة. وقال رئيس اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي، هيثم الجبوري، إن مقترح القانون تضمن إلغاء بدلات الإيجار للنواب، وإلغاء تخصيصات العلاج الطبي في الرئاسات الثلاث وجميع مؤسسات الدولة، كما تم تقليل عدد السيارات المخصصة للرئاسات والوزراء بشكل كبير، إضافة إلى إلغاء جميع الحمايات للرئاسات الثلاث، وإيقاف استجار الطائرات لأي سبب كان، وتخفيض مخصصات الإيفادات.

    إلى ذلك، أعلن نواب من كتل مختلفة، رفضهم مشروع القانون بصيغته الحالية، عازين ذلك إلى أن الصيغة الحالية أبقت على امتيازات لبعض المسؤولين منها الرئاسات الثلاث والوزراء والمدراء العامين والوكلاء والمستشارين، بما لا يتناسب مع مطالب المتظاهرين والشارع العراقي".

    يأتي هذا في الوقت الذي ينتظر المراقبون والشارع تعديلات وزارية إصلاحية يقدمها رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي. حيث أعلن المتحدث الرسمي باسم مكتب رئيس الوزراء، أنه سيقدم قائمة بعدد من الوزراء للوزارات الخدمية والاقتصادية والمعنية في ملف الإصلاحات والاستجابة لمطالب المتظاهرين على المستوى المعيشي والخدمي".

    قال عضو مجلس النواب العراقي، عبدالسلام المالكي، إن: "قانون إلغاء الامتيازات للمسؤلين العراقيين يدلل على أن هناك تفاوت طبقي بين الرواتب العليا التي يتقاضها المسؤولون وبقية الشعب العراقي لذلك كان هذا الإجراء من ضمن طلبات المحتجين في في محاظات العراق".

    وأكد أن "القرار الذي اتخذه البرلمان العراقي بالأمس كان منصفا باعتبار أنه جاء متماشيا مع رغبات المتظاهرين وتلبية لطلباتهم".

    في خطوة جديدة لحماية الملاحة في الخليج.. الولايات المتحدة ترسل 3000 جندي إلى السعودية

    أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الكونغرس بأنه سيتم نشر قوات أمريكية إضافية في المملكة العربية السعودية في الأسابيع المقبلة للدفاع ضد إيران، وسيبقى نحو 3000 من الأفراد العسكريين في المملكة طالما كان ذلك مطلوبًا، بحسب رسالة نشرها البيت الأبيض.

    وتشمل القوات الإضافية أنظمة الرادار والقذائف لتحسين الدفاعات ضد التهديدات الجوية والصاروخية في المنطقة، وجناح الحملة الجوية لدعم تشغيل الطائرات المقاتلة الأمريكية من السعودية. وأشار ترامب إلى أنه "في ظل الانتشار الجديد، فإن العدد الإجمالي للجنود الأمريكيين في المملكة سيصل إلى نحو 3000 جندي".

    قال الدكتور أحمد الشهري، الخبير الاستراتيجي السعودي، إن :" الولايات المتحدة خططت منذ بداية التصعيد في الممرات الملاحية؛ لارسال 5 الأف جندي أمريكي، وهذا في إطار الشراكة بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية، في إطار محاربة الإرهاب، وحماية الملاحة في الخليج العربي"، مشيرًا إلى زيادة التهديدات الإيرانية والحوثية في منطقة الشرق الأوسط مؤخرًا، ما يستدعي تضافر جهود الحلفاء؛ للتصدي لزعزعة الأمن –وفق قوله-.

    وأضاف الشهري في حديثه مع "عالم سبوتنيك"، قائلًا :" أن تعزيز القوات الأمريكية ضمن التحالف الدولي  لحماية حركة الملاحة في الخليج ومضيق هرمز وباب المندب، سيردع إيران عن تهديداتها للأمن القومي العربي، فضلًا عن وجود انتفاضات شعبية في كل من ايران والعراق ولبنان ولا يعرف ما سيتمخض عنها".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik