13:00 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    واشنطن تطالب بوقف هجمات على قواعد تستضيف قواتها في العراق...كسر الجمود بين قطر والسعودية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: وزير الدفاع الأمريكي يطالب بوقف الهجمات على القواعد التي تستضيف قوات أمريكية في العراق ويحذر؛ هل تخطط تركيا لإقامة قاعدة عسكرية في طرابلس؟ وزير خارجية قطر يتحدث عن كسر الجمود مع السعودية وإمكانية دراسة مطالب الخصوم دون التخلي عن تركيا.

    وزير الدفاع الأمريكي يطالب بوقف الهجمات على القواعد التي تستضيف قوات أمريكية في العراق ويحذر

    قال وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر إنه تحدث إلى رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، وحث بغداد على اتخاذ خطوات للسيطرة على الوضع بعد سلسلة هجمات على قواعد تستضيف قوات أمريكية.

    وتزايدت في الأسابيع القليلة الماضية الضربات الصاروخية التي تستهدف قواعد عراقية يتمركز فيها أيضا أفراد من قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة دون أن تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تلك الهجمات.

    وقال إسبر إنه يعتقد أن ايران وراء هذه الهجمات وأشار إلى أن واشنطن تحتفظ بحقها في الدفاع عن النفس وستمارسه.

    قال المحلل الأمني العراقي أحمد الشريفي: "إن الوجود الأمريكي في العراق يأتي في إطار اتفاقيات مبرمة بين الحكومة والولايات المتحدة، مضيفا أن القواعد المستهدفة هي قواعد مشتركة بين القوات الأمريكية والعراقية وبالتالي فإن استهداف هذه القواعد يعد ضمنا استهدافا للمؤسسة العسكرية والأمنية في العراق.

    وأكد الشريفي علي أهمية أن تولي الحكومة العراقية اهتماما كبيرا لإيقاف مثل هذه العمليات التي تستهدف الوجود الأمريكي وأن تشكل رادعا للجماعات التي تقوم بمثل هذه العمليات، مشيرا إلي أنه إن لم تستطع الحكومة العراقية منع هذه الاستهدافات فإن القوات الأمريكية ستقوم بالرد علي مصادر إطلاق النيران.

    وأوضح، المحلل الأمني، أن الحكومة العراقية تواجه تحديات أمنية عدة بسبب اتجاه القطاعات الأمنية لتأمين التظاهرات فضلا عن عدم الاستقرار الحالي وبالتالي اتساع الأزمات علي مستوي الجبهة الداخلية، الأمر الذي يتطلب قرارا قويا وجريئا لمواجهة الجماعات التي تقوم بهذه الاستهدافات لضبط سلوكها وأدائها.

    هل تخطط تركيا لاقامة قاعدة عسكرية في طرابلس؟

    أعلنت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان التركي موافقتها على مقترح قانون للمصادقة على مذكرة التفاهم بشأن التعاون العسكري والأمني التي وقعها الرئيس رجب طيب إردوغان مع رئيس حكومة "الوفاق"

    فائز السراج. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن مذكرة التفاهم هذه "قلبت وضعاً" فرضته معاهدة سيفر (فرنسا) عام 1920.

    ونقلت صحيفة "خبر تورك" عن مصادر لم تسمها أن تركيا تخطط لإنشاء قاعدة عسكرية في طرابلس وأن دراسات الجدوى للقاعدة قد اكتملت.

    في السياق نفسه، كشف المتحدث باسم الجيش الليبي أحمد المسماري، عن وصول شحنات من الأسلحة إلى مصراتة، مشيرا إلى أن باخرة تركية تحاول الرسو في ميناء الخمس البحري، مشيراً إلى أن تركيا دخلت حرباً علنية ضد الليبيين.

    وقال المحلل السياسي التركي طه عودة أوغلو:

    إنه بالفعل تمت المصادقة في البرلمان ولكن كانت هناك معارضة من قبل البعض مثل حزب الشعب الجمهوري وحزب الشعوب الديمقراطية. وأضاف عودة أن البيانات الرسمية تشير إلى أن هناك تجهيزات واستعدادات تركية قبل إقرار هذه الاتفاقية بإرسال قوات عسكرية إلى طرابلس، لأن أنقرة ترغب في التواجد العسكري بالمنطقة وللحفاظ على حكومة الوفاق التي تدعمها أنقرة بكل صراحة.

    كما أوضح أوغلو أن الاتفاقية الأخيرة تعتبر فرصة كبيرة لأنقرة للحصول على مكاسب سياسية وأن يكون لها موطيء قدم في ليبيا خاصة بعد ضعف الدور التركي في ليبيا إثر سقوط القذافي، وللاستفادة على الصعيد الاقتصادي والسياسي والعسكري.

    وزير خارجية قطر يتحدث عن كسر الجمود مع السعودية وامكانية دراسة مطالب الخصوم دون التخلي عن تركيا

    قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن محادثات جرت في الآونة الأخيرة كسرت جمودا استمر لفترة طويلة مع السعودية وإن بلاده ستدرس مطالب خصومها في الخلاف الخليجي لكنها لن تدير ظهرها لحليفتها تركيا.

    ونشب الخلاف منذ عامين ونصف العام عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع قطر متهمة إياها بدعم الإرهاب. وتنفي قطر هذا وتقول إن هذا الحظر يهدف إلى

    النيل من سيادتها.

    ووضعت دول المقاطعة 13 مطلبا من بينها إغلاق قناة الجزيرة التلفزيونية وإغلاق قاعدة عسكرية تركية وخفض العلاقات مع إيران.

    قال رئيس تحرير مجلة كل العرب، علي المرعبي، إن:

    "الاتصالات التي تتم بين قطر والسعودية هي علي مستوى المسؤولين من الدرجة الأولي، في محاولة لفتح ثغرة بالحائط المسدود في العلاقات بين دول الخليج وقطر، مضيفا أن قطر قد تقدم تنازلات لا تمس سيادتها وقد تبتعد في هذه الفترة حسب الوضع الدولي والاقليمي، عن إيران وتركيا خاصة مع تصاعد الموقف في ليبيا  الأمر الذي يمهد لإنفراجة  كبيرة في الازمة الخليجية .

    وأشار المرعبي إلي أن التدخل الإيراني والتركي في المنطقة الذي تساعد عليه قطر غير مبرر، الأمر الذي ترفضه السعودية، لأن مشاكل الدول العربية يجب أن تحل ضمن جامعة الدول العربية والمنظومة العربية.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, أخبار السعودية اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook