18:48 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    مبادرة روسية تركية لوقف إطلاق النار في ليبيا وتعثر مفاوضات مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: مبادرة روسية تركية لوقف إطلاق النار في ليبيا وغموض حول التعاطي مع المبادرة؛ مفاوضات مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة تصل لطريق مسدود بعد انتهاء الاجتماع الرابع؛ انقسام حول دعم الحكومة التونسية الجديدة قبل التصويت عليها في البرلمان.

    مبادرة روسية تركية لوقف إطلاق النار في ليبيا وغموض حول التعاطي مع المبادرة

    رحب الجيش الليبي بالمبادرة الروسية لوقف إطلاق النار في ليبيا دون أن يذكر تركيا لكن المتحدث باسم الجيش الليبي أكد استمرار العمليات ضد من سماهم بالإرهابيين في ليبيا.

    من جانبه أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، ترحيبه بدعوة وقف إطلاق النار، والبحث عن حل دبلوماسي لإنهاء الأزمة.

    وكان الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، قد دعيا في بيان مشترك عقب اجتماعهما بإسطنبول، إلى وقف إطلاق النار في ليبيا، يبدأ منتصف ليل السبت/الأحد.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي الليبي محمد الأسمر في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك":

    "إنه من الناحية الإجرائية للمؤسسة العسكرية للقوات المسلحة العربية الليبية، فالبيان الذي أورده الناطق الرسمي باسم القوات الليبية المسلحة اللواء أحمد المسماري يبين ترحيب الجيش الليبي بهذه المبادرة وجميع المبادرات التي من شأنها وقف إطلاق النار والوصول لحل أمثل، ومن الناحية التفصيلية والعملية، فالجيش الليبي مستمر في قتاله ضد المجموعات الإرهابية والميليشيات المسلحة، ويذكر أن القوات المسلحة الليبية وافقت على الهدنة التي دعا إليها المجتمع الدولي تزامنا مع عيد الأضحى الماضي لمدة 3 أيام ولكن المليشيات المسلحة خرقت هذه الهدنة منذ الساعات الأولى مما يؤكد على ضرورة سير العمليات العسكرية بالتزامن مع الحل السياسي.

    ومن جهة أخرى، قال الأسمر إنه يجب مناقشة هذه المبادرة بشكل إجرائي وكذلك مناقشة تفاصيلها وآلياتها، فهى مقبولة من حيث المبدأ ولكن من الناحية التفصيلية، ما زالت هذه المبادرة قيد الدراسة والبحث مثل أي إجراء.

    على جانب آخر، قال الكاتب والمحلل السياسي الليبي سنوسي إسماعيل إن الإشكالية تكمن في أمرين، الأمر الأول هو أن الإلتزام بموعد الهدنة أو وقف إطلاق النار المحدد له فجر الأحد القادم، صعب وغير قابل للتنفيذ حاليا، أما الأمر الثاني وهو وجود تركيا وروسيا في الملعب الليبي، لذلك يجب الحديث عن التفاهم التركي الروسي أولا وبالتالي سينعكس هذا التفاهم بالتهدئة على الأرض في ليبيا، نظرا لقدرة كل دولة أن تتكفل بالطرف الذي تدعمه، فتركيا منوطة بدعوة حكومة الوفاق بوقف إطلاق النار و روسيا منوطة كذلك بدعوة خليفة حفتر لوقف إطلاق النار من جانبه.

    وأضاف أن الدور الروسي والتركي متوازنان بشكل عام وهناك ضعف لدور دول الإتحاد الأوروبي الذي خلط الأوراق في ليبيا نتيجة الخلافات، ولكن دور روسيا إيجابي نظرا لأن مصلحة روسيا تكمن في التفاهم مع تركيا ومصالحها الإستراتيجية في ليبيا معروفة وواضحة، فلا يوجد غموض في علاقة روسيا وأهدافها داخل ليبيا.

    مفاوضات مصر وإثيوبيا بشأن سد النهضة تصل لطريق مسدود بعد انتهاء الاجتماع الرابع

    فشلت المحادثات بين مصر وإثيوبيا والسودان في الوصول الى اتفاق بشأن سد النهضة الإثيوبي وذلك  بعد يومين من المحادثات لحل الخلافات رغم إعلان القاهرة أنها تأمل حل القضايا الخلافية بحلول 15 يناير/

     كانون الثاني طبقا للمهلة التي تم الاتفاق عليها مع واشنطن.

    وقال وزير الري المصري محمد عبد العاطي لم يتم التوصل إلى اتفاق لكن أصبح هناك وضوحا في كل القضايا بما في ذلك ملء (الخزان) وأعرب الوزير المصري عن امله في التوصل لاتفاق الأسبوع القادم في واشنطن".

    ومن المقرر أن تجتمع وفود الدول الثلاث في 13 يناير/  كانون الثاني في واشنطن بهدف حل الخلافات بينها بحلول 15 يناير/ كانون الثاني حول ملء الخزان وتشغيل السد".

    قال الدكتور نادر نور الدين أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة إن الفشل كان متوقعا لجولة المفاوضات الرابعة بين الدول الثلاث في أديس أبابا مشيرا إلى أن أسباب الفشل هو إصرار إثيوبيا على كامل الإدارة على مورد النيل الأزرق كأحد أهم موارد مياه نهر النيل .

    وأشار نور الدين إلى أن مصر طلبت في هذه الجولة من المفاوضات ألا تقل حصتها عن أربعين مليار متر مكعب متنازلة عن عشرة مليارات من حصتها البالغة خمسين مليارا لكن إثيوبيا رفضت وتحدثت عن أرقام مثل واحد وثلاثين مليار وهو رقم مجحف للغاية.

    وأشار أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة إلى أن انسحاب مصر من اتفاقية إعلان المباديء أمر مستبعد لأن وقت الانسحاب فات أوانه فضلا عن أنه لن يكون في صالح مصر دوليا، مرجحا أن تشهد الجولة الأخيرة في واشنطن فرض أسماء لدول أخرى وسيطة يرجح أن تكون الصين منها.

    انقسام حول دعم الحكومة التونسية الجديدة قبل التصويت عليها في البرلمان

    انطلقت الجلسة العامة بمجلس نواب الشعب التونسي، للتصويت على منح الثقة لحكومة الحبيب الجملي التي تضم 28 وزيرا و14 كاتب دولة.

    وكانت بعض الأحزاب والكتل السياسية التونسية قد أعلنت رفضها التصويت لصالح الحكومة، وآخرها كان حزب "قلب تونس" ثاني أكبر الأحزاب الحاصلة على مقاعد بالبرلمان التونسي ولديه 38 مقعدا.

    ويتضمن البرلمان التونسي (217 مقعدا)، ويشترط لنيل الحكومة ثقة البرلمان الحصول على موافقة الأغلبية المطلقة من الأعضاء، أي 109 أصوات.

    قال لطفي بن صالح الكاتب الصحفي التونسي إن فرص حكومة الحبيب الجملي للتمرير في البرلمان تتضاءل برغم دعم حركة النهضة لها من خلال نوابها، مشيرا إلى أن المواقف الرسمية الصادرة عن الأحزاب الأخرى الغير النهضوية تشير إلى ذلك أي إلى رفض تمرير هذه الحكومة. ومن ثم لم يتبق أمام الجملي والنهضة سوى الصفقات التي يمكن أن تنقذ هذه الحكومة.

    وأضاف بن صالح إلى أنه إذا مررت هذه الحكومة بأغلبية ضعيفة يجعلها فاقدة للحزام البرلماني اللازم لها لممارسة عملها، ومن ثم فستكون المهمة أمامها صعبة للغاية قد تنذر بفشلها والذهاب إلى حكومة أخرى أو انتخابات أخرى.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook