10:24 GMT29 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    الأمم المتحدة تتهم الدول الداعمة لطرفي الصراع الليبي بخرق حظر التسليح

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: الأمم المتحدة تتهم الدول الداعمة لطرفي الصراع الليبي بخرق حظر التسليح، وإيران تعلن قدرتها على تخصيب اليورانيوم بلا قيود، وقوات الأمن العراقية تداهم مخيمات الاعتصام بعد انسحاب أنصار الصدر.

    الأمم المتحدة تتهم الدول الداعمة لطرفي الصراع الليبي بخرق حظر التسليح

    قالت الأمم المتحدة إن عدة دول تدعم "الأطراف المتحاربة" في ليبيا خرقت حظرا مفروضا على التسليح، بعد أن وافقت على تعزيزه قبل أسبوع خلال اجتماع قمة برلين.

    وأدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، "هذه الانتهاكات المستمرة التي تهدد بإغراق البلاد في جولة متجددة ومكثفة من القتال".

    وأنحت البعثة باللوم في ذلك على عدة دول كانت مشاركة في مؤتمر برلين، دون أن تذكرها بالاسم.

    في هذا الصدد، قال ابراهيم بلقاسم، المحلل السياسي الليبي، إن " تقرير الأمم المتحدة حول خرق الهدنة في ليبيا أحجم ذكر اسماء الدول بشكل مباشر، لمنحها فرصة إلى التراجع، قبل أن تحيل البعثة الأممية تقريرها إلى مجلس الأمن، ما سيترتب عليه فرض عقوبات على هذه الدول، خاصة بعد أن أرسلت لجنة برلين الاتفاق الليبي وخطته الموقع عليها من قبل الدول المشاركة إلى المجلس ".

    إيران تعلن قدرتها على تخصيب اليورانيوم بلا قيود

    أعلنت هيئة الطاقة النووية الإيرانية، أنها الآن في وضع يسمح لها بتخصيب اليورانيوم بدرجة لا حدود لها.

    و نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "ارنا" عن نائب رئيس الهيئة علي أصغر زاريان قوله  أن " الهيئة ستقوم بتخصيب اليورانيوم بلا حدود إذا أعطت القيادة السياسية الضوء الأخضر لذلك".

    يأتي ذلك قبيل، اجتماع مرتقب في فيينا  الشهر المقبل، دعت إليه أوروبا بحضور طهران، سعيا منها لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني.

    في هذا الإطار، قال صالح القزويني، المحلل السياسي الإيراني، إن " طهران موقعة على اتفاقية حظر انتشار السلاح النووي، وعضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ما يتيح لها استخدام اليورانيوم سلميا، ولم تحدد نسب لاستخدام اليورانيوم في الأغراض السلمية، معتبرا قرار إيران رفع القيود على تخصيب اليورانيوم طبيعي".

    و قال  إن "الدول الأوربية تتمسك بالاتفاق النووي دون تنفيذ بنوده، وهذا الأسلوب باتت تتبعه إيران في الرد على دول الترويكا، وبالتالي لا تتوافر أي مساحة للتفاوض بين الطرفين حتى الأن".

    قوات الأمن العراقية تداهم مخيمات الاعتصام بعد انسحاب أنصار الصدر

    داهمت قوات الأمن العراقية، مخيمات المعتصمين المطالبين بالتغيير في العاصمة بغداد و عدة مدن جنوب البلاد، بعد انسحاب أنصار التيار الصدري من ساحات الاعتصام بعد مشاركتهم في تظاهرة مليونية ضد الوجود الأمريكي بالعراق، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة العشرات.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي العراقي، حسن الموسوي، إن الساحة العراقية مليئة بالمعطيات والتقاطعات، خاصة فيما يتعلق بالتيار الصدري الذي انسحب من ساحات الاحتجاج، بسبب ما أعلنه السيد مقتدى الصدر حول خروج المظاهرات عن أهدافها الحقيقية وهو مصلحة العراق، والتحول إلى حروب كلامية تمس شخصه وتمس التيار".

    وحول فض الاعتصامات بالقوة، قال الموسوي "إن التجاوزات الأخيرة على المناطق وقطع الطرق والممرات ومنع الدوام، كلها استلزمت التعامل معها بالقوة، لأنها خرجت عن السلمية والإطار المسموح به والأماكن المخصصة للتظاهر، في الوقت الذي لم تشهد فيه ساحات أخرى أي فض بالقوة لأنها تلتزم بالسلمية".

    انظر أيضا:

    نتائج مؤتمر برلين في اختبار صعب حول مدى التزام الأطراف بتوصياته
    مصر تدعو الدول والأطراف المعنية كافة الالتزام بنتائج مؤتمر برلين حول ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook