16:53 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    روسيا تشكك في جدوى صفقة القرن..تونس والجزائر تتفقان على تسوية الأزمة الليبية بعيدا عن التدخل الأجنبي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: روسيا تشكك في جدوى خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط، وتونس والجزائر تتفقان على تسوية الأزمة الليبية بعيدا عن التدخل الأجنبي، ورئيس الحكومة العراقية المكلف يدعو المتظاهرين إلى إنهاء خلافاتهم و تفويت الفرصة على الفاسدين.

    روسيا تشكك في جدوى خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط

    قال المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، إن خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تسوية النزاع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، التي تعرف بـ"صفقة القرن"، لا تمتثل لأحكام قرارات مجلس الأمن الدولي.

    قال المحلل السياسي د.أديب السيد، إن "روسيا سعت منذ سنوات طويلة وتعمل بهدوء، وأحيانا من تحت الطاولة على تقريب وجهات نظر الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

    وأضاف، أن موسكو تعمل أيضا في مسار متصل بهذا الأمر، وهو استعادة وحدة الصف الفلسطيني من خلال دفع المنظمات الأساسية الفلسطينية للمصالحة والتوافق حول برنامج عمل يمكن الفلسطينيين من طرح رؤيتهم بصورة واضحة على الأجندة الدولية .

    تونس و الجزائر تتفقان على تسوية الأزمة الليبية بعيدا عن التدخل الأجنبي

    أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، على التوافق التام والمطلق بين الجزائر وتونس، على أن يكون حل الأزمة الليبية داخليا عبر الحوار بين طرفي الصراع دون تدخل خارجي.

    وقال تبون، بعد محادثاته مع نظيره التونسي قيس سعيد في الجزائر، إن الطرفين اقترحا أيضا استضافة جلسات حوار بين طرفي الصراع في ليبيا لحلحلة الأزمة هناك.

    وحول هذا الموضوع، قال الخبير الأمني الجزائري عبد العزيز مجاهد إن مقترح الرئيسين  الجزائري و التونسي بإجراء حوار ليبي – ليبي، خطوة كبيرة، معربا عن تفاؤله لنجاح الحوار الليبي-الليبي، شريطة أن يكشف مجلس الأمن والأمم المتحدة الأطراف التي تتدخل في ليبيا، وأن يخضع الجميع لإرادة الشعب الليبي عن طريق الحوار.

    وأضاف أن الموقف الجزائري كما هو الموقف التونسي واضح من الأزمة الليبية، منذ بدايتها ولم يتغير، مشيرا إلى أن الجزائر ترفض أي تدخل أجنبي يعمق الأزمة في ليبيا.

    إلى ذلك، حدد البرلمان الليبي ثلاثة شروط لمشاركة أعضائه في الحوار السياسي المزمع عقده في جنيف، أبرزها وجود آلية واضحة للتفاهمات وأن يكون المشاركون جميعهم مقيمين داخل البلاد وليس بدول معادية.

    وأضاف، أنه من دون هذه الشروط لا يمكن أن يحقق الحوار هدفه في الحفاظ على سيادة ليبيا واستقلالها من خطر التدخلات الخارجية.

    من جهته، قال المحلل السياسي الليبي اسماعيل المحيشي: "إن كل طرف سياسي في ليبيا، يريد أن يضع شروطا لحضور اجتماعات جينيف، معربا عن اعتقاده ان أن هناك ضغوطا على كل الأطراف للمشاركة، لأن هذه المحادثات ترتكز على المسارين السياسي والعسكري، خاصة فيما يتعلق باجتماعات لجنة خمسة زائد خمسة المرتبطة بوضع الترتيبات اللازمة لإنهاء الحرب في ليبيا، حسب مخرجات مؤتمر برلين".

    رئيس الحكومة العراقية المكلف يدعو المتظاهرين لإنهاء خلافاتهم و تفويت الفرصة على الفاسدين

    دعا رئيس الحكومة العراقية المكلف محمد توفيق علاوي، الاثنين، المحتجين ضد الحكومة العراقية، إلى "سحب فتيل النزاع والخلافات، وعدم إتاحة الفرصة للفاسدين لإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء".

    و جاءت تصريحات علاوي، بعد ساعات من قيام أنصار التيار الصدري بمحاولات لتفريق الاحتجاجات المعارضة للحكومة في عدة بلدان، بعد دعوة زعيم التيار مقتدى الصدر، إلى ضرورة إنهاء مظاهر الاحتجاج في العراق.

    قال الناشط المدني العراقي د. علي الذبحاوي، إن "التظاهرات مستمرة في جميع المحافظات العراقية رفضا لتكليف محمد توفيق علاوي برئاسة الحكومة، مشيرا في هذا الصدد إلى محاولات من قبل أصحاب القبعات الزرق التابعة للتيار الصدري لفض التظاهرات بأي وسيلة".

    وأوضح أن محاولات أصحاب القبعات الزرق بدأت في محافظة بابل حيث سقط جرحى من المتظاهرين بعد الاعتداء عليهم من قبل أنصار الصدر، بالإضافة إلى الاعتداء على المتظاهرين والمعتصمين أيضا في محافظات النجف وكربلاء.

    من جهته، قال المحلل السياسي العراقي، محمد العكيلي، إن "رئيس الوزراء المكلف "محمد توفيق علاوي" لن يستطيع أن ينفذ كل الوعود التي أطلقها بسبب طبيعة الضغوطات السياسية الداخلية والخارجية، التي ستؤثر علي أدائه العملي".

    وأشار العكيلي، إلى أنه من أهم التحديات، التي ستواجه علاوي، هو الفساد لأنه يحتاج إلى مجموعة تشريعات، وكذلك تشكيل الحكومة لأن الأحزاب السياسية لا تريد مغادرة الأماكن التي استحوذت عليها.

    تابع المزيد على "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook