10:22 GMT14 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    أرامكو تزيد طاقتها الإنتاجية والبنتاغون يشترط على تركيا إعادة "إس-400"

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    بعد الاثنين الأسود...الحكومة السعودية توجه أرامكو بزيادة طاقتها الإنتاجية مليون برميل يوميا؛ البنتاغون يشترط على تركيا إعادة "إس-400" إلى روسيا مقابل الباتريوت؛ بعد فشل مؤتمر برلين... ميركل تستقبل حفتر في ديوان المستشارية.

    بعد الاثنين الأسود...الحكومة السعودية توجه أرامكو بزيادة طاقتها الإنتاجية مليون برميل يوميا

    أعلنت شركة أرامكو السعودية، اليوم الأربعاء، تلقيها توجيهات من وزارة الطاقة السعودية برفع طاقتها القصوى المستدامة لإنتاج النفط إلى 13 مليون برميل يوميا بزيادة قدرها مليون برميل.

    من جانبه، اعتبر وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن الخصم الإضافي لسعر النفط من جانب السعودية والأنباء عن زيادة في الإنتاج السعودي أديا إلى ذعر الأسواق الاثنين الماضي وهبوطها بنحو حاد

    وأكد نوفاك أن الحوار مستمر مع دول منظمة "أوبك"، وأن روسيا سترسل ممثلا إلى اجتماع اللجنة الفنية المشتركة لدول تحالف "أوبك+" يوم 18 مارس الجاري.

    تعقيبًا على ذلك،  قال ناصر زهير الباحث في الاقتصاد السياسي، إن" هناك محورين لأزمة النفط: أولا تأثير فيروس كورونا اقتصاديا، ما أدى الى تزايد المخاوف بعد تراجع الطلب، ولكن السبب الرئيسي هو حرب النفط التي اشتعلت بين منظمة أوبك بقيادة السعودية وروسيا إثر انهيار الاتفاق الذي كان يسمى بأوبك +"، متوقعًا  أن اانخفاض وقتي فقط، وستعود الأسعار إلى معدلها الطبيعي بعد اتفاق الطرفين أوبك وروسيا والدول المستقلة.

    وأضاف زهير، أن : ما حدث هو معركة تكسير عظام بين الجميع، ومحاولة أن يبدي كل طرف قوته في الاتفاقات القادمة، أو ما يمكنه فعله لتعويض التراجع في أسعار النفط، فالسعودية عندما ترفع إنتاجها تحاول التعويض، لكن ذلك لن يكون مفيدا لأحد لأن صندوق النقد الدولي قال إن سعر التعادل هو 64 دولارا للبرميل، وبالتالي لن يستمر السعر على ما هو عليه الآن"

    وأتم :"لا طرف سيستفيد من حرق أسعار النفط وحرق السوق حتى منتجو النفط الصخري سيتضررون، وربما تعلن شركاتهم إفلاسها، إذا ما ظلت الأسعار على ما هي عليه".

    البنتاغون يشترط على تركيا إعادة الـ"إس-400" إلى روسيا مقابل الباتريوت

    أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون" أن "تركيا لن تتسلم بطارية باتريوت إلا إذا أعادت منظومة .

    وذكرت الولايات المتحدة أن تركيا لا يمكنها الجمع بين نظام الدفاع الروسي "إس-400" ونظام باتريوت، ومع ذلك طلبت أنقرة من واشنطن نشر الصواريخ باتريوت على حدودها مع سوريا لحمايتها بعد تصاعد القتال في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا هذا العام.

    تعليقًا على ذلك، قال المحلل السياسي التركي، فراس رضوان أوغلو، إن "شرط البنتاغون إعادة تركيا منظومة "إس-400" إلى روسيا مقابل تسليمها الباتريوت صعب جدًا، حيث تقف أنقرة في منتصف الطريق، وغير قادرة على التخلي عن منظومة الصواريخ الروسية، بينما شروط البنتاغون تعتبر نوع من استغلال الموقف في إدلب".

    واستبعد أوغلو استجابة تركيا لشروط البنتاغون في ظل العلاقات الجيدة جدًا مع روسيا، رغم الخلافات العميقة حول إدلب، متوقعًا مفاوضات طويلة بين تركيا والولايات المتحدة حول منظومة الباتريوت.

    وأضاف فراس رضوان أوغلو في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، قائلا "ربما تستعيض تركيا عن شراء منظومة الباتريوت بدعم عسكري أمريكي مثل الموجود الأن، مع الحفاظ على العلاقات مع روسيا، كما هو الحال في عدد من دول الاتحاد الأوروبي التي تمتلك علاقات ممتازة مع روسيا دون تدهور علاقاتها مع الولايات المتحدة".

    بعد فشل مؤتمر برلين... ميركل تستقبل حفتر في ديوان المستشارية

    أعلنت الحكومة الألمانية عن اجتماع أجرته المستشارة أنغيلا ميركل مع المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، حول الوضع في ليبيا.

    وصرح المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتفن زايبرت بأن ميركل شددت على "أنه لا يمكن حل هذا النزاع الليبي عسكريا، وأنه لهذا السبب يعد من الضروري تطبيق هدنة وتحقيق أوجه تقدم في العملية السياسية وفقا لقرارات مؤتمر برلين".

    في حديثه لعالم "سبوتنيك" قال خبير الشؤون الدولية، الدكتور عماد الحمروني، إن كل التعقيدات في الملف الليبي تفاقمت بشكل تصعيدي مؤخرًا، على المستوى السياسي والأمني والعسكري بسبب اختلافات شديدة داخل الفرقاء الليبيين والتدخلات الإقليمية والدولية، إلا أن الملاحظ أن المشير خليفة حفتر تمكن من كسب أرض بحركته الدبلوماسية وتقدمه العسكري وبتحسين علاقاته مع روسيا وأوروبا.

    وتابع : "العقبة الآن هو الخلاف الأوروبي الأوروبي وتحديدًا الفرنسي الإيطالي والألماني، وهو ما عطل الحل في النزاع الليبي، وبالتالي تظهر أن هناك مشكلة في إدامة هدنة وقف إطلاق النار، ورأينا بعد ذلك التدخل التركي؛ لذلك وجدنا النية الآن لسلك الطريق السياسي، بعد التأكد من أنه لا حل أمنيا للنزاع في ليبيا. وما نراه فإن الزيارة الحالية إلى المانيا لها علاقة بزيارة فرنسا كمحاولة أخرى من المشير حفتر التوفيق بين الجانب الروسي والجانب الأوروبي".

    للمزيد من الأخبار والتفاصيل تابعوا "عالم سبوتنيك".

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, روسيا, أرامكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook