01:02 GMT12 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    واشنطن تنسحب من قاعدة القائم العراقية... وأول تجربة للقاح ضد كورونا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    الموضوعات: عملية عسكرية متوقعة للجيش السوري لفتح طريق إم 4 في إدلب... البنتاغون تتوعد بالرد على هجوم السبت الماضي، وتنسحب من قاعدة القائم العراقية... منظمة الصحة العالمية تبدأ أول تجربة للقاح ضد فيروس كورونا

    عملية عسكرية متوقعة للجيش السوري لفتح طريق إم 4 في إدلب

    رجح مسؤول سوري رفيع قيام الجيش السوري بعملية عسكرية بدعم روسي من أجل فتح الطريق الدولية M4 في إدلب، لأن تركيا والتنظيمات الإرهابية لن تنفذ اتفاق موسكو حول إدلب .

    ونقلت صحيفة "الوطن" السورية عن القائم بأعمال محافظ إدلب محمد فادي السعدون، أن المعلومات تؤكد أن المجموعات الإرهابية اتخذت من جزء كبير من السكان دروعا بشرية لإعاقة مرور الدوريات على الطرق الدولية، كما نسفت ودمرت جسرا من أجل إعاقة تنفيذ الاتفاق ومنع تشغيل الطريق.

    وأوضح السعدون أن الجيش العربي السوري بانتظار نفاد المهلة الممنوحة لتركيا من قبل الجانب الروسي، وبعدها فإن الأمور ستذهب إلى عمل عسكري.

    من جانبه قال الخبير العسكري والاستراتيجي أمين حطيط: "أهم ما جاء في اتفاقية سوتشي كان فتح طريقي M4 و M5 والعملية العسكرية التي نفذها الجيش السوري في إدلب كانت تهدف إلى فرض وتنفيذ تفاهمات سوتشي وعندما بدأت القوات السورية في إنجاز المهمة استغاث أردوغان بالرئيس الروسي للحصول على وقف إطلاق النار ثم مالبثت تركيا ان تنصلت من التزاماتها
    بموجب بروتوكول موسكو الإضافي"، مشيرا إلى أن: "الرئيس بوتين خير اردوغان مابين ان تقوم تركيا بفتح الطريقين أو تتنحى جانبا لتقوم القوات السورية بهذه المهمة بدعم روسي".

    وأكد حطيط أن: "تركيا ليست عاجزة عن كبح الجماعات المسلحة التي تعمل تحت إمرتها بمستويات مختلفة في المنطقة، لكنها تتظاهر بالعجز للتنصل من الالتزامات وهذا لاينفع أحدا وكل ما كان يريده أردوغان في بروتوول موسكو هو وقف إطلاق النار".

    البنتاغون يتوعد بالرد على هجوم السبت الماضي، وينسحب من قاعدة القائم العراقية 

    قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إنها لا تزال تبحث كيفية الرد على أي هجوم يستهدف القوات الأمريكية وذلك بعد أيام من إصابة ثلاثة جنود أمريكيين في هجوم صاروخي على قاعدة عراقية تنتشر فيها قوات أجنبية شمالي بغداد السبت الماضي، وهو الهجوم الرابع والعشرون خلال أقل من 6 أشهر.

    كانت قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة قد انسحبت من قاعدة القائم الاستراتيجية الواقعة على حدود العراق مع سوريا، وسلمتها للجيش العراقي. بالإضافة إلى قاعدتين عسكريتين أخريين في العراق تنوي واشنطن الانسحاب منها أيضاً.

    تعليقاً على ذلك قال رئيس مركز التفكير السياسي العراقي إحسان الشمري إن الانسحاب الأمريكي من ثلاث قواعد في العراق لا يمهد لانسحاب كامل حيث أن هذه القواعد لاتمثل ركيزة للتوجد الأمريكي في العراق، والقوات الأمريكية باتت تركز الآن على قواعد "عين الأسد" و"الحبانية" و"مطار بغداد" و"التاجي" وبشكل أقل في "أربيل".

    وأكد الشمري أن الانسحاب الأمريكي: "لايرتبط بقرار البرلمان بإخراج القوات الأجنبية حيث أن القرار ليس قانونا بعد و لم يصبح واجبا كما أن أن الحكومة حولت هذا الموضوع إلى الحكومة المقبلة نظرا لوجود اعتراضات".

    وأوضح الشمري أن: "ما يفعله الأمريكيون هو إعادة تموضع للقوات التي كانت لها مام مراقبة نشاط داعش ومرور الأسلحة إلى سوريا لكنها فيما يبدو تعيد تموضعها الآن بالشكل الذي يمكن معها استمرار تواجدها على الأرض العراقية"

    منظمة الصحة العالمية تبدأ أول تجربة للقاح ضد فيروس كورونا

    أعلنت منظمة الصحة العالمية عن بدء أول تجربة لقاح ضد فيروس كوفيد 19 منذ أن قدمت الصين معلومات عن السلسلة الجينية للفيروس قبل 60 يوما.

    ومع ارتفاع أعداد الإصابات المبلغ عنها إلى أكثر من 200 ألف حالة، ووفاة أكثر من ثمانية آلاف شخص في العالم  يتركز 80% منها غرب المحيط الهادئ وأوروبا، أكدت منظمة الصحة العالمية أن القضاء على فيروس كوفيد-19 أمر ممكن إذا تكاتفت الدول وإذا اتبعت الإجراءات الوقائية المطلوبة للحد من الانتشار.

    المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غيبرييسوس بث الأمل في دحر كورونا، إذ كشف النقاب عن مواصلة الباحثين العمل على إيجاد عقار يقضي على الداء. وأضاف أن أول تجربة لهذا اللقاح بدأت الآن.

    وحول هذا الموضوع قال رئيس قسم اللقاحات في الحجر الصحي بمطار القاهرة: أحمد الخولي إن "إنتاج لقاح لفيروس كورونا كأي لقاح لابد أن يمر بعدة مراحل من الأبحاث إلى التصنيع ثم التجارب السريرية التي قد تمتد إلى سنة، لكن في الظروف الاستثنائية يمكن من خلال النتائج الأولية بعد أشهر قليلة أن يتم طرح اللقاح". 

    وأكد الخولي أنه: "تجري الآن بالفعل تجربة لقاح جديد حسبما أعلنت منظمة الصحة العالمية لكنه سيحتاج إلى عدة أشهر" مشيرا إلى أننا في ظروف استثنائية وهناك "عدة دول تتسابق على إنتاج اللقاح وكلها تجارب لإنتاج اللقاح لكن حتى تتمكن منظمة الصحة العالمية من التصريح بالتوصل إلى لقاح لابد أن يمر بالمراحل السابق ذكرها".

    وأوضح الخولي أنه "من الصعب تقدير توقيت لانحسار الوباء، لكن إذا ثبتت فعالية أي لقاح قد يتم السيطرة على الموقف تماما خلال ثلاثة أشهر".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook