11:57 GMT15 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    ترامب يهدد منظمة الصحة العالمية..مجلس الأمن يجتمع لمواجهة كورونا..غوتيريش يدين قصف مستشفى في طرابلس

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    3 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: ترامب يهدد منظمة الصحة العالمية ويوجه لها اتهامات، ومجلس الآمن يجتمع غدا لمناقشة مواجهة فيروس كورونا، وغوتيريش يدين استمرار قصف مستشفى في طرابلس لليوم الثاني.

    ترامب يهدد منظمة الصحة العالمية ويوجه لها اتهامات 

    هدّد رئيس الولايات المتّحدة دونالد ترامب، بتعليق دفع المساهمة الماليّة الأميركية في منظّمة الصحّة العالمية، مندّداً بطريقة إدارة المنظّمة الأممية لوباء «كوفيد-19».

    وأشار ترامب إلى أنّ منظّمة الصحّة العالمية التي تعد الولايات المتّحدة أكبر مساهم في تمويلها تركز أكثر مع الصين وتبدو منحازة للغاية نحو الصين".

    يأتي هجوم ترامب على المنظمة بعد يوم تخطّت فيه حصيلة وفيات «كوفيد-19» في الولايات المتحدة 11 ألفاً بعد تسجيل أكبر حصيلة تخطت ألفي حالة وفاة، في حين بلغ عدد المصابين بالوباء أكثر من 385 ألف مصاب.

    قال حسان القبي، أستاذ الاقتصاد السياسي:

    إن "الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لا يهدد منظمة الصحة العالمية بل الجميع في ظل أزمة وباء كورونا التي تجتاح العالم، رغم أن الإدارة الأمريكية الشعبوية مسؤولة عن ما حدث داخل بلادها، نظرًا لتساهلها من البداية مع خطر انتشار الفيروس، ولم تأخذ الموقف على محمل الجد رغم أنها دولة كبيرة".

     واعتبر حسان في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، أن "منظمة الصحة العالمية تتحمل جزءا من المسؤولية، حيث تأخرت في إعلان فيروس «كوفيد -19» وباء عالميا، لكن ترامب ارتكب ما هو أخطر حيث طالب شعبه بعدم تضخيم أمر كورونا وشبهه بإنفلونزا موسمية، والآن يكيل الاتهامات إلى منظمة الصحة العالمية في محاولة للتغطية على فشله في إدارة الأزمة داخل الولايات المتحدة". 

    مجلس الآمن يجتمع غدا لمناقشة مواجهة فيروس كورونا

    رغم الخلافات بين واشنطن وبكين يعقد مجلس الأمن أول جلسة له للبحث في كيفية مواجهة وباء كورونا المستجد. وكان 9 من الأعضاء العشرة غير دائمي العضوية في المجلس طلبوا الأسبوع الماضي اجتماعا تتخلّله إحاطة من الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش.

    ويقام الاجتماع عبر الفيديو وسوف يكون مغلقا في محاولة لدرء الخلافات بين الأعضاء والتعاون لأجل مكافحة الفيروس الذي تزداد سرعة انتشاره حول العالم. 

    قال ناصر زهير، الباحث في العلاقات الدولية:

    إن "مجلس الأمن لم يناقش وباء بهذا الشكل من قبل، فالتحدي جديد على المجلس، في ظل أن الأوبئة السابقة مثل إيبولا وإنفلونز الطيور والخنازير لم يكن لها نفس الانعكاسات السياسية والاقتصادية مقارنة مع «كوفيد-19»، ما يحتاج إلى إجراءات عالمية لمواجهة هذا الفيروس، وقد بدأت قمة العشرين الأخيرة في اتخاذ منحى آخر في ملف التعاون الدولي بين الولايات المتحدة، روسيا، الصين والمجموعة الأوروبية، بالتالي يجب اتخاذ خطوات استكمالية داخل مجلس الأمن مثل مناقشة مناطق النزاع واحتمالية انتشار الفيروس فيها، وما يمكن أن يتخذ من إجراءات".

    غوتيريش يدين استمرار قصف مستشفى في طرابلس لليوم الثاني 

    لم تفلح كل المناشدات الأممية والدولية لإيقاف الحرب في ليبيا فقد استمر تبادل الهجمات من طرفي الصراع، ثم جاء قصف مستشفى الخضراء العام في طرابلس وهو ما دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، لإدانة القصف كما دان في بيان اليوم الهجمات المستمرة على العاملين في المجال الصحي والمستشفيات والمنشآت الطبية، خصوصا في هذا الوقت فيما الحاجة ماسة لها لمنع انتشار جائحة "كوفيد-19". وقال غوتيريش إن هذه الهجمات يمكن أن ترقى إلى جرائم حرب".

    قال رئيس مجموعة العمل الوطني الليبي، خالد الترجمان إن "الحرب في ليبيا كان لابد لها أن تستمر في ظل المعطيات الجديدة".

    وأشار إلى أنه "كان من الممكن أن تكون هناك هدنة تؤدي إلى حلول جذرية خاصة في المسار الأمني والعسكري ولكن اتضح أنه لا يمكن الوصول في هذا المسار لاتفاق لأن الطرف الذي يمثل السيد فايز السراج وحكومته ينقسم إلى ثلاثة أقسام إما متطرفين أو مليشيات محلية أو جماعات تابعة لأردوغان".

     وأوضح أن "جانب مشروع الكرامة قام بتجهيز المناطق التي تحت سيطرته لمكافحة فيروس كورونا وتمت إجراءات كبيرة من حظر التجوال والعزل الذاتي ما سهل في تقليل انتشار العدوى".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»… 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook