09:44 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر

    المكسيك تعرقل اتفاق "أوبك+"...خلافات مجلس الأمن تظهر في مواجهة كورونا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: روسيا والسعودية تتفقان على استقرار سوق النفط فلماذا ترفض المكسيك؟. مصطفى الكاظمي يدخل اختبار تشكيل الحكومة العراقية. هل فشل مجلس الأمن في الاتفاق على قرارات عملية لمواجهة كورونا؟

    روسيا والسعودية تتفقان على استقرار سوق النفط فلماذا ترفض المكسيك؟

    بعد أن اتفقت روسيا والسعودية على خفض انتاج النفط من أجل استقرار الأسعار الذي وصل لأدنى مستوياته خلال الأيام الأخيرة بسبب جائحة كورونا، خرجت المكسيك من اجتماعات أوبك+ لترفض التوقيع على الاتفاق. 

    وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن الاتفاق النهائي لخفض إمدادات النفط بواقع عشرة ملايين برميل يوميا، والذي أُبرم يوم الخميس، يتوقف على انضمام المكسيك للتخفيضات.

    وأعلن المشاركون استمرار المفاوضات بدون المكسيك مع محاولات لإقناعها بالعدول عن قرار الانسحاب.

    قال خبير النفط الكويتي، كامل الحرمي، لبرنامج «عالم سبوتنيك»:

     إن المكسيك رفضت الاتفاق الذي حصل في اجتماعات أوبك + بسبب أن معدل خفض الإنتاج من أوبك ليس بالكميات المطلوبة ما يجعل أوبك + تتحمل الكميات الأكبر.

    وتساءل الحرمي عن "سبب التأخر في خفض الإنتاج رغم الاتفاق اكثر من مرة على ذلك!، موضحا أن "الأسواق ستكون مشبعة إذا واصلت دول أوبك وأوبك + زيادة ضخ النفط للأسواق العالمية".

    مصطفى الكاظمي يدخل اختبار تشكيل الحكومة العراقية 

    كلف الرئيس العراقي برهم صالح، مصطفى الكاظمي بمهمة تشكيل الحكومة العراقية الجديدة رسميا بعد اعتذار عدنان الزرفي عن المهمة. واضطر الزرفي للاستقالة بعد رفض غالبية الكتل السياسية دعمه ، هذه الكتل نفسها التي اتفقت على الكاظمي الذي كان يعمل قبل التكليف كرئيس للمخابرات العراقية. 

    وعقب تكليفه قال الكاظمي في كلمة نقلها التليفزيون العراقي إن الأسلحة يجب أن تكون في أيدي الحكومة فحسب وأضاف أن الأهداف الأساسية لحكومته تتمثل في محاربة الفساد وإعادة النازحين إلى ديارهم.

    قال رئيس المركز العراقي للتنمية الإعلامية، عدنان السراج، إن مصطفى الكاظمي المرشح لتشكيل الحكومة العراقية:

    دخل الساحة السياسية من خلال قبول كل الكتل السياسية له بالترشيح وهذا على خلاف من سبقوه الذين دخلوا إلى معترك العمل السياسي بالابتعاد عن الكتل السياسية الرئيسية وقادتها.

    وأشار السراج إلى أن "الشارع اليوم فقد بريقه والانقسامات الموجودة به أثرت على توجهاته إضافة إلى حظر التجوال نتيجة فيروس كورونا ما يعرقل الضغط الشعبي وضغط الشارع على الكتل السياسية إضافة الى أن الشارع العراقي لا يعترض على اسم الكاظمي لأنه ليس سياسيا ولا يملك جنسية مزدوجة ولديه كل المواصفات التي حددها المشرع للمرشح لرئاسة الوزراء".

    هل فشل مجلس الأمن في الاتفاق على قرارات عملية لمواجهة كورونا؟

    خيمت الخلافات على اجتماع مجلس الآمن الدولي الخاص ببحث سبل مواجهة فيروس كورونا، وقال مندوب الصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون إنه يجب أن يرفض المجلس أي تحرك للوصم والتسييس. وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي وصف الفيروس بأنه "الفيروس الصيني"، قال الشهر الماضي إنه كان يتعين على بكين أن تتصرف بشكل أسرع لتحذير العالم.
    وبعد الاجتماع أصدر المجلس بيانا قصيرا تم الاتفاق عليه بتوافق الآراء، عبر فيه عن دعمه لجهود الأمين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش فيما يتعلق "بالتأثير المحتمل لوباء «كوفيد-19» على البلدان المتأثرة بالصراعات".

    قال الكاتب الصحفي، ياسر الحريري:

    إن "القوى المتحكمة في النقاط الساخنة بالعالم لا تملك قدرة أخذ القرار في هذا التوقيت الحساس وهذا يظهرا جليا في خضوع مجلس الأمن لقوى معينة".

    ولفت إلى أنه "في هذه المرحلة بالتحديد على صعيدي الحروب ومواجهة كورونا أثبت مجلس الأمن فيهما أن النظام العالمي القائم حاليا هو نظام هش لا يستطيع أن يتماشى مع خطورة ما يجري في العالم".

    وشدد على أن "هذه المرحلة كانت تتطلب من الدول الغنية تحديدا أن تقوم بواجبها الإنساني مثلما فعلت روسيا والصين مع إيطاليا وعدة دول أخرى على الرغم من وجود عقوبات أمريكية وأوروبية على الدولتين فيما لم تستطع الدول الأوروبية مساعدة إيطاليا أو غيرها".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»... 

    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook