00:00 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    هدنة جديدة لشهر في اليمن... حفتر يتحدث عن حل سياسي في ليبيا... إيران تعترض على تهديدات واشنطن

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: التحالف بقيادة السعودية يعلن تمديد هدنة وقف إطلاق النار في اليمن شهرا، وحفتر يتحدث عن حل سياسي لإقامة دولة باختيار الشعب الليبي، وإيران تعترض رسميا على تهديدات الولايات المتحدة لها في الخليج.

    التحالف بقيادة السعودية يعلن تمديد هدنة وقف إطلاق النار في اليمن شهرا

    أعلن التحالف بقيادة السعودية تمديد وقف إطلاق النار في اليمن لمدة شهر وذلك مع حلول شهر رمضان. كان التحالف قد أعلن عن هدنة لمدة اسبوعين وانتهت أمس. 

    ولم تقبل جماعة انصار الله الحوثيين بإعلان وقف إطلاق النار خلال المدة السابقة واستمر العنف في عدة محافظات من بينها مأرب، آخر معاقل الحكومة اليمنية التي تدعمها السعودية.

    قال الكاتب والمحلل السياسي من الرياض د.أحمد الشهري إن جماعة أنصار الله الحوثيين لا تلتزم بأي هدنة ولا بالاتفاقيات سواء على الصعيد المحلي مع الحكومة الشرعية والتحالف العربي أو على صعيد الاتفاقيات الدولية . واتهم الشهري الحوثيينْ، بالسعي خلال أية محادثات سياسية لمزيد من الخروقات والتحشيد والقتال. 

    وأضاف أن ذلك اتضح في الهدنة الأخيرة التي أعلنها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية لإتاحة الفرصة للعمل الإنساني، - وقوبلت برفض الحوثيين لأنها لا تتضمن رفع الحصار المفروض على اليمن- حيث استهدف الحوثيون في نفس يوم اعلان الهدنة مدينة مأرب بالصواريخ، على حد قوله. 

    وأشار أن ذلك حدث في أكثر من هدنة كان تعلن عنها المملكة العربية السعودية.

    حفتر يتحدث عن حل سياسي لإقامة دولة باختيار الشعب الليبي 

    دعا قائد "الجيش الوطني" الليبي المشير خليفة حفتر، الليبيين إلى إسقاط الاتفاق السياسي، الذي انبثقت عنه حكومة الوفاق الوطني، وتفويض "مؤسسة" جديدة لقيادة المرحلة القادمة وإدارة شئون البلاد.

    وقال حفتر في كلمة بثتها قناة «ليبيا الحدث» من بنغازي شرق البلاد، "عليكم أن تقرروا على الفور تفويض المؤسسة، التي ترونها أهلا لقيادة المرحلة القادمة وإدارة شئون البلاد وفق إعلان دستوري يصدر عنها يمهد لبناء الدولة المدنية". ومضى قائلا" ندعوكم لاتخاذ هذه القرارات بكل عزم وحزم عبر المجالس المحلية ومؤسسات المجتمع المدني والمثقفين، والتعبير عن إرادتكم الحرة لتصحيح المسار".

    قال الكاتب والمحلل السياسي من باريس د. كامل المرعاش إن كلمة المشير خليفة حفتر كانت واضحة ولها ثلاثة أبعاد، البعد الأول أنه لا مجال بعد اليوم للحديث عما يسمى بإتفاق الصخيرات وعما يسمى بحكومة الوفاق وهذا يضع حد نهائي لكل الجهود التي كانت تبذل في جنيف وغيرها، خصوصا بعد هذا التدخل التركي المباشر في الصراع الليبي وإصرار تركيا على إرسال العتاد العسكري والمرتزقة الذين يحاربون الجيش الوطني الليبي».

    وأضاف المرعاش أن البعد الثاني فشل جميع الأطراف السياسية التي برزت بعد 2011 فكان هناك فساد وتردي في جميع أنماط الحياة الليبية سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية أو الصحية، أما البعد الثالث أن هذه الشخصيات السياسية أصبح من الصعب التعامل معها والاستمرار في إعطاءها الفرصة لإدارة الشأن العام في ليبيا وخصوصا مقدرات الشعب الليبي، لذلك يعد ذلك الأمر بمثابة تهيئة لدخول الجيش الليبي لطرابلس وحسم المعركة حتى لا يحدث فراغ سياسي.

    إيران تعترض رسميا على تهديدات الولايات المتحدة لها في الخليج

    أعلن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، عن استدعاء السفير السويسري لدى طهران كراعي للمصالح الأمريكية، وتسليمه مذكرة احتجاج ردا على المضايقات والأعمال الاستفزازية للقوات الأمريكية في الخليج بالإضافة إلى التواجد غير الشرعي والإجراءات غير القانونية والمزعزعة للاستقرار لسلاح البحرية الامريكية بالقرب من المياه الشمالية للخليج والساحل الإيراني".

    كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد قال إنه أمر البحرية الأمريكية بإطلاق النار على أي زوارق إيرانية تتحرش بسفن بلاده. ويأتي ذلك بعد أيام من اقتراب 11 زورقا تابعا لبحرية الحرس الثوري الإيراني من سفن أمريكية في مياه الخليج.

    قال الكاتب والمحلل السياسي عماد أبشناس إن الإيرانيين يتواجدون على أرضهم وعلى مياههم الإقليمية في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية، تأتي إلى هذه المنطقة من على بعد 15 ألف كيلومتر وتهدد المياه الإقليمية الإيرانية والأراضي الإيرانية، خاصة أنه في الآونة الأخيرة قامت الولايات المتحدة الأمريكية بإرسال طائرات دون طيار حاولت إختراق المياه الإقليمية الإيرانية والأجواء الإيرانية من الهواء، وبالتالي وجهت إيران إنذارا بعدم دخول أمريكا هذه المنطقة وعدم انتهاك أجوائها الإيرانية. 

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook