19:55 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    الوفاق تسيطر على قاعدة غرب طرابلس..إيران بدأت تنسحب من سوريا بحسب إسرائيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: أول تقدم كبير لقوات تابعة لحكومة الوفاق بالسيطرة على قاعدة جوية غرب طرابلس، واجتماع للقيادة الفلسطينية لمناقشة آلية الرد على إعلان الحكومة الإسرائيلية الجديدة نيتها ضم أجزاء من الضفة الغربية، وإسرائيل تقول إن إيران بدأت سحب قواتها من سوريا.

    أول تقدم كبير لقوات تابعة لحكومة الوفاق بالسيطرة على قاعدة جوية غرب طرابلس

    تقدم جديد أحرزته القوات المتحالفة مع حكومة الوفاق الليبية على حساب الجيش الليبي وذلك بإعلانها السيطرة على قاعدة الوطية الاسترتيجية والتي تبعد 125 كيلو مترا عن العاصمة طرابلس. وبثت حكومة الوفاق لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر قواتها في سيارات على مدارج في القاعدة. 

    وتعد هذه القاعدة من أهم القواعد الجوية الليبية وأكبرها، إذ تبلغ مساحتها نحو 50 كلم مربع، وتضمّ بنية عسكرية ضخمة شديدة التحصين، وتتسم بموقع استراتيجي هام بقربها من الحدود التونسية والجزائرية وكذلك من البحر المتوسط. 

    قال محمد الأسمر، رئيس مركز الأمة للدراسات، إن "قاعدة الوطية بموقعها الاستراتيجي تمثل أهم تمركز بالنسبة للمنطقة الغربية، ليس لسلاح الجو فقط لانه تمركز جزئي، ويفصلها عن الحدود مع تونس مسافة 27 كيلومتر إنفاذا إلى العديد من المناطق المهمة ناحية الساحل الشمالي، ومؤهلة لاستقبال 7 آلاف عسكري بالتالي هي نقطة إمداد مهمة لكل هذه الخريطة الجغرافية من الشمال إلى الجنوب الغربي. 

    وأضاف الأسمر أن القاعدة تمثل تمركزا للإمداد وهي منطقة حاكمة وضابطة في العمليات اللوجستية، وهذا ما جعل الصراع محتدما عليها حيث تعرضت لخمس هجمات خلال أقل من شهر وتم استهداف القاعدة من قوات الوفاق المدعومة بسلاح الجو التركي بأكثر من مائة غارة جوية في غضون سبعة أيام وتم إحكام الحصار عليها وقطع خطوط الإمداد بعدما تم الاستيلاء في 12 و 13 أبريل/ نيسان على تمركزات الجيش في صبراتة وصرمان والعجيلات.

    اجتماع للقيادة الفلسطينية لمناقشة آلية الرد على إعلان الحكومة الإسرائيلية الجديدة نيتها ضم أجزاء من الضفة الغربية

    تعقد القيادة الفلسطينية لحركة «فتح» اجتماعا لبحث مواجهة مخططات إسرائيل لضم اجزاء من الضفة الغربية ونتائج سياسات ومواقف الحكومة الإسرائيلية التي تم الإعلان عنها.

    وقد درست اللجنة المركزية لحركة فتح تفاصيل كيفية الرد الفلسطيني والذي سوف يتم اعتماده في اجتماع القيادة الفلسطينية، ودعت اللجنة الشعب الفلسطيني في كل مكان للتأهب والإستنفار لمواجهة الإستحقاقات القادمة.

    وقال د. أحمد المجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطيني، إن «اجتماع القيادة الفلسطينية سبقه اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريروالتي اتخذت قرارات فيما يتصل بالعلاقة مع اسرائيل تقوم على اعتبار أن المرحلة الانتقالية واتفاقاتها أصبحت لاغية وغيرموجودة وما يترتب عليها من التزامات على الجانب الفلسطيني لاننا لن نبقي الطرف الوحيد الملتزم بها».

    وأكد المجدلاني غياب «حماس» و «الجهاد الإسلامي» عن اجتماع اليوم وقال إن: «المنظمة وجهت الدعوة لحماس والجهاد للمشاركة لتحمل مسؤلياتهم لكن من الواضح أن الارتباطات الإقليمية حالت دون مشاركتهما في تحمل المسؤليه الوطنية إلى جانب فصائل منظمة التحرير التي أكدت جميعها المشاركة والتزامها بقرارات اللجنة التنفيذية، وستؤكد مجددا في اجتماع اليوم على الموقف الفلسطيني الموحد في إطار منظمة التحرير الممثل الوحيد الشرعي للشعب».

    إسرائيل تقول إن إيران بدأت سحب قواتها من سوريا

    قال نفتالي بينيت وزير الدفاع الإسرائيلي المنتهية ولايته إن إيران بدأت سحب قواتها من سوريا وحث نفتالي خليفته بيني جانتس على مواصلة الضغط على إيران. 

    وشنت إسرائيل مئات الغارات الجوية داخل سوريا مستهدفة ما يشتبه بأنه تحركات للأسلحة والقوات الإيرانية وكذا مقاتلي حزب الله اللبنانيين الذين ترعاهم إيران أيضا. وقال بينيت في كلمته قبل مغادرة منصبه إن إيران تقلل بشكل كبير من نطاق قواتها في سوريا، بل إنها أيضا بدأت في إخلاء عدد من القواعد لكنه لم يقدم أي ادلة على معلوماته. 

    وقال الخبير العسكري والاستراتيجي، العميد عبد الحميد سلهب، إن «ما يقوله وزير الدفاع الإسرائيلي المنتهية ولايته حول بدء إيران سحب قواتها من سوريا لا أساس له من الصحة ويأتي في إطار الإعلام الموجه والدعاية الصهيونية». 

    وأكد سلهب أن «إيران ليس لديها قوات في سوريا وإنما مستشارون بناء على طلب شرعي من الدولة السورية، ومن يحدد مصيرهم هي القيادة السورية، وهي وحدها صاحبة القرار والاختصاص في بقائهم أو مغادرتهم وهذا يكون حسب مقتضيات الوضع وحسب سير الأحداث العسكرية في سوريا». 

    للمزيد من التفاصيل والآخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook