03:03 GMT01 يونيو/ حزيران 2020
مباشر

    روسيا تندد بانسحاب واشنطن من السماء المفتوحة...نتنياهو يعرض التفاوض مع الفلسطينيين

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: واشنطن تنسحب من معاهدة السماء المفتوحة والأمم المتحدة تحذر وروسيا تندد، والسودان يقوم بدور جديد في أزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا، ونتنياهو يعرض التفاوض مع الفلسطينيين على أساس خطة ترامب للسلام.

    واشنطن تنسحب من معاهدة السماء المفتوحة والأمم المتحدة تحذر وروسيا تندد

    حذرت الأمم المتحدة من تآكل نظام الحد من التسلح بين روسيا والولايات المتحدة. يأتي ذلك عقب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية الأجواء المفتوحة حيث أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب انسحاب بلاده من الاتفاقية مشيرا إلى أن هناك فرصة جيدة للتوصل إلى إتفاقية جديدة. 

    من جانبها ندّدت روسيا بانسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية مؤكدة ان ذلك يمثل تهديدا لآمن أوروبا. وتسمح هذه الاتفاقية التي دخلت حيّز التنفيذ عام 2002 لكل من 34 دولة موقعة عليها، بالتحليق فوق أراضي شركائها، بهدف التحقق من تحركاتها العسكرية وتدابير الحد من التسلح.

    قال الخبير العسكري والإستراتيجي العميد هشام جابر إن هذه حلقة جديدة من سلسلة إنسحابات واشنطن من معاهدات الحد من التسلح، و جميع الإتفاقات التي عُقدت من قبل ينسحب منها الرئيس الأمريكي، كالإتفاق مع إيران "خمسة زائد واحد" وهذا الإنسحاب الأمريكي لم يكن مفاجأة ويمكن أن تكون هناك مواقف أخرى للرئيس الأمريكي على درجة كبيرة من الخطورة من فرض عقوبات ضد إيران وضد حزب الله، فالولايات المتحدة الأمريكية فشلت في الخارج والداخل،  وهذه الخطوة التي أتت بإعلان أمريكا بالإنسحاب من معاهدة السماء المفتوحة تعد خطيرة جدا.

    السودان يقوم بدور جديد في أزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا

    بعد لقاء بين رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، عبر الفيديو كونفرانس، مع رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، بمشاركة وزراء الخارجية والري ومديري المخابرات في البلدين، قال حمدوك إن السودان على استعداد للتواصل المستمر مع مصر واثيوبيا للوصول لإتفاق يضمن التوافق الكامل بين الأطراف الثلاثة بشأن سد النهضة الإثيوبي.

    من جانبه، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي، استعداد بلاده للتعاون مع مصر والسودان للوصول لاتفاق نهائي، يراعي مصالح الدول الثلاث وشعوب المنطقة. واتفق الجانبان على تكليف وزراء المياه في الدول الثلاث للبدء في ترتيبات العودة للتفاوض بأسرع ما يمكن.

    قال الكاتب والمحلل السياسي السوداني محمد كامل إن ما يقوم به رئيس الوزراء السوداني هو بمثابة وساطة وهذا يعني أن السودان خرج بدوره كشريك ضمن الشركاء الثلاثة في سد النهضة وأصبح يلعب دور الوسيط، وهذا يعد تطور لافت للنظر وخطوة إيجابية، ومن الواضح أن هذا الدور السوداني ربما أملته عليه ضرورات الوصول إلى نتيجة في المفاوضات بين مصر وإثيوبيا في هذا الملف، في المقابل، توجد بعض القوى السياسية والمدنية في السودان ترفض دور الوساطة باعتبار أن السودان شريك وليس وسيط.

    نتنياهو يعرض التفاوض مع الفلسطينيين على أساس خطة ترامب للسلام

    قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه مستعد للتفاوض مع الفلسطينيين على أساس خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وهي الخطة التي عرفت بصفقة القرن ورفضها مرارا الجانب الفلسطيني.  

    و"صفقة القرن"، بحسب ترامب ونتنياهو، تعترف بإسرائيل دولة يهودية، إضافة إلى العمل على حل الدولتين، واعتبار القدس عاصمة "غير قابلة للتجزئة" لإسرائيل، والاعتراف بسيادة إسرائيل على غور الأردن، وتقديم استثمارات بقيمة 50 مليار دولار للدولة الفلسطينية".

    قال الخبير بالشأن الفلسطيني عبدالستار قاسم إنه لا يوجد جديد في عرض نتنياهو فإذا كان يعرض التفاوض على أساس خطة ترامب، فخطة ترامب لا تختلف عن ما يريده نتنياهو، فالأخير يريد ضم الضفة الغربية وتهويدها وهذا ما تتضمنه صفقة القرن التي أعلنها دونالد ترامب، فلا يوجد فرق وبالتالي لا تجد السلطة الفلسطينية ما يجعلها توافق للعودة إلى طاولة المفاوضات.

    وأضاف قاسم أنه يستبعد حدوث أي انتفاضات والسبب يعود للبيئة المتوفرة في الضفة الغربية ليست صالحة لعمل انتفاضات لأنها تتطلب حشدا جماهيريا واسعا وتتطلب قدرة على مواجهة المدنيين للإحتلال وهذه الإمكانية ليست متوفرة في الوقت الحالي، والبيئة في الضفة الغربية ليست بيئة وطنية فهى تحتاج سنوات للإعداد والإستعداد وإعادة التثقيف حتى تكون قادرة على مواجهة مخططات الإحتلال.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook