20:31 GMT07 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    بغداد تستدعي السفير التركي...الحوثي يتهم الأمم المتحدة بالفوضى بسبب السعودية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: العراق يستدعي السفير التركي في بغداد وإدانة عربية بسبب عملية "مخلب ‏النسر" التركية التي اخترقت الأجواء العراقية، والحوثي يتهم الأمم المتحدة بالفوضى بعد استبعاد السعودية من قائمتها السوداء لاستهداف الأطفال، وإسرئيل تشق طريقا يربط المستوطنات في القدس فهل هي خطوة أولى لضم أجزاء في الضفة.

    العراق يستدعي السفير التركي ببغداد وإدانة عربية بسبب عملية "مخلب ‏النسر" التركية التي اخترقت الأجواء العراقية

    استدعى العراق السفير التركي في بغداد وسلكه مذكرة احتجاج ضد القصف التركي على مناطق شمال العرق فيما سمي بعملية «مخلب النسر»، كما أدان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، العملية العسكرية التركية بزعم مطاردة عناصر من «حزب العمال الكردستاني».

    واستنكرت قيادة العمليات المشتركة العراقية، اختراق طائرات تركية أجواء البلاد. وقالت إن طائرات تركية استهدفت مخيماً للاجئين قرب منطقتي مخمور وسنجار شمالي البلاد وهو ما يعتبر انتهاك صارخ لسيادة العراق". واعتادت تركيا اختراق الأجواء العراقية بدعوى ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني، غير أن تلك الهجمات كثيرا ما تسقط ضحايا من المدنيين.

    وقال المستشار الإعلامي في لجنة الثقافة والإعلام في برلمان إقليم كردستان، طارق جوهر، إن دافع تركيا لاختراق سيادة العراق هو الموقف الغير صارم والغير واضح من قبل الساسة في بغداد، حيث دائما يكتفون بإصدار بيانات خجولة للتنديد بالغارات وتقديم مذكرة لمجلس الأمن، مضيفا أن مسؤولية رئيس الوزراء مصطفي الكاظمي كبيرة في هذا الاتجاه لأنه ركز في مفاوضاته مع الجانب الأمريكي وخطاباته علي إعادة السيادة للدولة العراقية.

    وحول الأماكن التي استهدفتها الهجمات التركية أكد، جوهر، أن الهجمات لم تقتصر على أماكن تواجد عناصر «حزب العمال الكردستاني» فقط، بل استهدفت أيضا القرى الكردستانية على الشريط الحدودي، مطالبا الحكومة العراقية ألا تسمح بمزيد من الانتهاكات لحقوق الشعب الكردستاني وأن تطلب من تركيا سحب قواتها الموجودة في أماكن لحزب العمال لأن تواجدها يخلق مشاكل للإقليم الذي قد يدخل في مواجهات خارج إرادته مع تركيا. 

    الحوثي يتهم الأمم المتحدة بالفوضى بعد استبعاد السعودية من قائمتها السوداء لاستهداف الأطفال

    قال عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي أن قيام الأمم المتحدة بشطب اسم السعودية من تقريرها السنوي حول انتهاكات حقوق الأطفال في النزاعات يبين “فوضوية الأمم المتحدة وتجاهلها للمعايير الإنسانية”.

    وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش حذف السعودية من القائمة السوداء لتقريره السنوي حول انتهاكات حقوق الأطفال الذي نشر أمس.

    وقال غوتيريش إن «التحالف بقيادة السعودية سيُحذف من القائمة الخاصة بقتل وتشويه الأطفال في أعقاب تراجع كبير في القتل والتشويه بسبب الضربات الجوية» وتطبيق إجراءات استهدفت حماية الأطفال. لكنه أضاف أن «التحالف سيخضع لعام واحد من المراقبة وأن ”أي فشل“ في خفض عدد الضحايا من الأطفال سيؤدي إلى إدراجه مرة أخرى العام المقبل».

    وفي حديثه لـ «عالم سبوتنيك»، وصف الإعلامي والكاتب، عبد العزيز الخميس، القرار الأممي باستبعاد السعودية من قائمتها السوداء ‏لاستهداف وتشويه الأطفال بأنه حكيم وتصحيح لأمر كان في الماضي خطأ بالغ لأنه كان يوحي  بأن ‏التحالف يستهدف الأطفال على عكس الحقيقة.‏

    وقال، الخميس، في تصريح لـ «راديو سبوتنيك» إن: الأخطاء اللي شابت عمليات التحالف العربي لم تكن ‏مقصودة ويتم التحقيق فيها، وهي ناجمة بسبب استخدام الحوثيين للأحياء المكتظة بالسكان مقرات ‏لنشاطاتهم الصاروخية والعسكرية، كما يستخدم الحوثيون الأطفال ضمن قواتهم العسكرية وفق تقارير للأمم ‏المتحدة أثبتت ذلك.‏

    إسرئيل تشق طريقا يربط المستوطنات بالقدس فهل هي خطوة أولى لضم أجزاء بالضفة

    بدأت عملية شق طريق دائري رئيسي جديد للقدس يقول مسؤولون إسرائيليون إنه سيفيد جميع سكانه، لكن منتقدي المشروع يقولون إنه عقبة أخرى أمام آمال الفلسطينيين في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولة لهم في المستقبل.

    ويربط الطريق، الذي سيسمى الطريق الأمريكي، المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة. ويأتي بناء الطريق مع خطة إسرائيلية لضم أجزاء من الضفة الغربية، ويقول الفلسطينيون إن الطريق الجديد سيقوض بشكل أكبر جدوى القدس الشرقية كعاصمة للدولة التي يهدفون لإقامتها في الضفة الغربية وقطاع غزة. 

    قال  النائب، جمال الخضري، رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن الاعتداءات الإسرائيلية هي ‏نتاج لـ «صفقة القرن» التي طرحتها الولايات المتحدة، حيث تقوم إسرائيل بتهويد القدس وشق الطرق ‏الاستراتيجية وتقسيم الأراضي الفلسطينية لمنع إقامة دولة فلسطينية مستقلة وذلك بدعم أمريكي واضح بما ‏يخالف القوانين الدولية. ‏

    وأضاف في حديث لـ «راديو سبوتنيك» أن: إسرائيل تلتهم الأراضي الفلسيطينة كل يوم وما ينقص الاحتلال ‏الإسرائيلي هو فقط الإعلان فهي تقوم بسياسة فرض الأمر الواقع. ‏

    ولفت، الخضري، إلى أن التجارب السابقة للمواقف الدولية والعربية لم ترتق حتى الآن للمستوى المطلوب لمواجهة ‏الجرائم الفلسطينية، وعلى سبيل المثال مرور إعلان القدس عاصمة إسرائيل وكذلك ضم الجولان دون أي ‏تحرك جدي. وتابع «وبالتالي فإن إسرائيل تخطط وتنفذ ما تريده بدعم أمريكي وسط صمت دولي وتنديد عربي دون حراك يمنع إسرائيل من تنفيذ مخططاتها».

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»… 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook