10:26 GMT26 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    هجوم على حافلة للجيش السوري بريف درعا... بيروت تسعى للحصول على استثناءات من قانون "قيصر"

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مقتل وإصابة نحو 30 جنديا سوريا في هجوم بعبوة ناسفة بريف درعا الشرقي

    قال مراسل "سبوتنيك" في سوريا، إن هجوما بعبوة ناسفة زرعها إرهابيون، استهداف حافلة للجيش السوري على طريق بلدتي (كحيل-السهوة) بريف درعا، أسفر عن مقتل 8 جنود وإصابة نحو 23 آخرين.

    ونقل المراسل عن مصدر أمني أن "الحافلة كانت تقل نحو 40 جنديا من الجيش السوري"، مشيرا إلى أن الهجوم استهدف الحافلة بشكل مباشر.

    وقال هيثم حسون الخبير العسكري والاستراتيجي، إن الجهة المرجح أن تكون وراء العمليات الأخيرة في درعا هي الخلايا النائمة المتبقية من فلول الجماعات الإرهابية التي تم القضاء عليها مؤخرا.

    وأشار إلى أن الجيش السوري ردا على هذه العمليات، قد يقوم بعملية نوعية محدودة أو مطاردات، فمرحلة العمليات العسكرية الكبرى انتهت، على حد قوله.

    بيروت تسعى للتفاوض مع واشنطن لطلب استثناءات من "قانون قيصر"

    ذكرت صحيفة الشرق الأوسط، أن رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب و رئيس مجلس النواب نبيه بري، ناقشا خلال اجتماع لهما مبادرة الحكومة للتواصل مع واشنطن للحصول على استثناءات من قانون "قيصر" الذي يفرض عقوبات على سوريا.

    وتتعلق الاستثناءات بحسب الصحيفة، بعدم منع لبنان من إمدادات الكهرباء من سوريا لتعويض النقص في التيار الكهربائي  في لبنان، كما تشمل هذه الاستثناءات مرور الشاحنات المحملة بالمنتجات الزراعية والصناعية اللبنانية إلى الدول العربية عبر البوابة السورية.

    في هذا الصدد، قال المحلل السياسي اللبناني، د. توفيق شومان إن هناك اتجاها لبنانيا رسميا إلى التفاوض مع الولايات المتحدة لمناقشة إمكانية منح لبنان بعض الاستثناءات من العقوبات التي يفرضها قانون "قيصر" على دمشق.

    وأوضح أن هذا التوجه اللبناني هو استنساخ للتجربة العراقية في هذا الإطار التي نجحت في الحصول على استثناءات من العقوبات الأمريكية على إيران في التعاملات المالية والصادرات النفطية، مشيرا إلى أن سوريا بالنسبة للبنان تماما مثل إيران بالنسبة للعراق.

    وأضاف شومان أن الحديث  ما زال يدور حاليا في لبنان عن ماهية الأثمان السياسية مقابل هذه الاستثناءات، لافتا إلى بروز حديث عن دور فرنسي وسيط استنادا إلى مسألة اللاجئين السوريين في لبنان الذين يبلغ عددهم نحو المليونين.

    العراق يؤكد أن أولويات سياسته الخارجية توسيع العلاقات مع دول الخليج

    أكّد وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن أولويات السياسة الخارجية العراقية هي توسيع التعاون خصوصا مع دول الخليج، ومجلس التعاون الخليجي، لخلق ساحة خليجية واسعة ومُشترَكة.

    جاء ذلك في اتصال هاتفي مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجر، اتفقا خلاله  الجانبان على ضرورة توحيد الجهود في إطار مجلس التعاون الخليجي، وأهمية خلق تواصل بين الفريق العراقي والخليجي، لتفعيل مذكرة التفاهم".

    قال الدكتور غازي فيصل الدبلوماسي العراقي السابق، إن رئيس الوزراء العراقي لم يذكر أية تفاصيل عن مذكرة التفاهم التي  تم توقيعها مع مجلس التعاون الخليجي، لكن من الواضح أن هناك توجهًا إلى تعميق أوجه التعاون الاقتصادي والأمني والثقافي والتكنولوجي مع دول الخليج.

    وأضاف فيصل أن هناك عوائق كثيرة قد تحول دون هذا الشكل من أشكال التعاون بين العراق ودول مجلس التعاون الخليجي، لأن هناك ما يمكن أن نطلق عليه احتكار إيراني لعلاقات العراق الخارجية بعد عام 2003 ، وهو أمر تحاول بغداد أن تحدث به بعض التوازن فكما أن إيران دولة مهمة للعراق فالسعودية والكويت والإمارات وغيرها أيضا دول مهمة للعراق.

    انظر أيضا:

    العراق: أولويات السياسة الخارجية توسيع التعاون مع دول الخليج
    خبير اقتصادي سوري يطالب بإنشاء خلية أزمة لمواجهة "قيصر"
    محلل سياسي: هناك توجه رسمي لبناني للتفاوض مع واشنطن للحصول على استثناءات من قانون "قيصر"
    استهداف حافلة للجيش السوري على متنها 40 جنديا بريف درعا
    الكلمات الدلالية:
    لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook