19:31 GMT12 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    الكاظمي يتعهد بحصر السلاح في يد الدولة... غريفيث يدعو إلى تحقيق في ضربات للتحالف في اليمن

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: الكاظمي يتعهد بحصر السلاح في يد الدولة ويتوعد بتطهير الحدود، وغريفيث يدعو إلى التحقيق في ضربات للتحالف في اليمن أودت بحياة مدنيين، وعودة المظاهرات في إيران بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية.

    الكاظمي يتعهد بحصر السلاح في يد الدولة ويتوعد بتطهير الحدود

    خلال زيارة قام بها إلى محافظة البصرة، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي العمل بحزم لحصر السلاح بيد الدولة ووجه رسائل تتعلق بالأمن وسيادة القانون والاقتصاد والسياسة، من البصرة التي يوجد فيها الميناء الوحيد في البلاد، وتعد سلة الغذاء الوطنية وأكثر المحافظات ثراءً، بالنظر لامتلاكها أكبر حقول النفط في المنطقة والعالم.

    واشار الكاظمي الى أهمية إخضاع المنافذ الحدودية لسلطة القانون وليس بيد الفاسدين. من جهتها، أعلنت قيادة العمليات المشتركة إعداد خطة متكاملة لمسك المنافذ الحدودية كافة، مؤكدة الاستمرار بفرض السيطرة والإمساك بجميع المنافذ الحدودية مع دول الجوار. 

    وقال أستاذ العلاقات الدولية بجامعة المستنصرية، عصام الفيلي، إن "العراق عاش وضعا شاذا منذ 2003 وحتى وقتنا الحاضر بسبب الائتلافات حتى وصلنا إلى اعتقاد بعض الأحزاب العراقية أن السيطرة على الموارد تمثل جزءا من المشهد السياسي وهي المتمثلة في بعض المنافذ الحدودية".

    وأشار إلى أن "مصطفى الكاظمي بدأ في منافذ صغيرة حتى لا يثير سخط البعض"، مؤكدا أن "الكاظمي عازم على أن يمسك بكل المنافذ الحدودية لذلك هو يعمل بنفسه وذهب إلى البصرة وأدرك تماما أنه لا قدرة على التغيير سوى بحضور الجيش الذي يستطيع أن يسيطر على كل المنافذ".

    غريفيث يدعو للتحقيق في ضربات للتحالف في اليمن أودت بحياة مدنيين

    دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث إلى إجراء تحقيق نزيه في ضربات جوية أودت بحياة 11 مدنيا على الأقل في محافظة الجوف قائلا إن تجدد العنف يعقد الجهود التي تقودها المنظمة الدولية لإنهاء الحرب الدائرة منذ خمس سنوات.

    وقال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن ويقاتل جماعة الحوثي إنه يحقق في تقارير عن مقتل مدنيين في هجوم الأربعاء الماضي وفي منطقة حجة قبل أيام.  وقال غريفيث في تغريدة على تويتر "نستنكر الضربات الجوية أمس في الجوف... ينبغي إجراء تحقيق شامل ويتسم بالشفافية" واصفا الهجمات على المدنيين بأنها بغيضة.

    وقال الصحفي والمحلل السياسي، أكرم الحاج، إن "المرحلة الصعبة التي يشهدها اليمن في ظل مباحثات بين أطراف الصراع ومحاولة مارتن غريفيث حلحلة الوضع في اليمن لن يؤدي إلى تحقيق أو تشكيل لجنة دولية للتحقيق فيما يخص الغارة التي استهدفت أطفال ونساء بمحافظة الجوف اليمنية".

    واستبعد الحاج، الأمر بشكل كبير ووصف الأمر بأنه "مناورة سياسية من مارتن غريفيث في سبيل أن تسير التسوية السياسية كما يريدها على اعتبار أن هناك مؤشرات أنها في مرحلتها الأخيرة ولذلك لن تتغير الأمور كثيرا".

    وشدد على أن "الشارع اليمني والساسة لا يعلقون أمالا على الأمم المتحدة التي يعتبرونها دمية بيد القوى الكبرى المسيطرة على القرار لذلك هي أصبحت أضحوكة حتى بالنسبة للمواطن البسيط لأننا كثيرا ما سمعنا عن قرارات وإدانات ولجان تحقيق ولكن تتبخر تلك القرارات والتوجهات بعد أن يدخل المنحى السياسي".

    عودة المظاهرات في إيران بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية

    خرجت المظاهرات في إيران من جديد للاعتراض على تردي الأوضاع الاقتصادية بينما قامت قوات الأمن الإيرانية بإطلاق الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين تجمعوا في مدينة بهبهان في جنوب غرب البلاد.  

    وتعهدت السلطات بالتعامل "بحزم" مع أي احتجاجات جديدة وأعلنت السلطة القضائية الإيرانية تأييد أحكام بالإعدام على ثلاثة رجال شاركوا في مظاهرات العام الماضي، ما أثار احتجاجات عبر الإنترنت. وحثت الشرط، في بيان، الناس على "الامتناع عن أي تجمع قد يقدم ذريعة للحركة المضادة للثورة"، واتهمت "الأعداء" بإثارة حالة من الاستياء. وكانت قد خرجت مظاهرات في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وشهدت موجة اضطرابات وأعمال عنف اسفرت عن مقتل المئات. 

    وقال الكاتب والمحلل السياسي الإيراني، صالح القزويني، إنه "لا يمكن التكهن بما ستؤول إليه الأمور في إيران ولكن هناك أسباب حقيقية وغير حقيقية لهذه التظاهرات".

    وأوضح أن "الأسباب الرئيسية التي أدت إلى خروج بعض الإيرانيين إلى الشوراع هو التحريض الأجنبي والخارجي حتى وصل للرئيس الأمريكي الذي يغرد للخروج ضد النظام الإيراني".

    وأضاف أنه "لا يمكن إثبات أن التظاهرات تتوسع أو تنتشر في المناطق الإيرانية لأنها لم تخرج بشكل واسع وتعم كل المدن الإيرانية رغم الدعوات الكبيرة لها لكنها خرجت في مناطق هامشية ليس لها تأثير مباشر على السياسة الإيرانية أو قريبة من موقع القرار الإيراني".

    ولفت القزويني إلى "وجود مطالب حقيقية من قبل الإيرانيين تتمثل في الوضع الاقتصادي الذي لا يلبي متطلبات الشعب الإيراني مع استمرار زيادة التضخم وتدهور العملة ما يؤثر على الوضع المعيشي والمادي للمواطن خاصة الطبقة الفقيرة".

    تابع المزيد على «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook