23:11 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    حوار استراتيجي بين واشنطن والرياض... جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: حوار استراتيجي بين واشنطن والرياض، وبومبيو يدعو الأخيرة لتطبيع العلاقات مع اسرائيل، جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل نهاية أكتوبر، الوضع في ليبيا ومالي على طاولة محادثات وزير الخارجية الفرنسي في الجزائر.

    حوار استراتيجي بين واشنطن والرياض، وبومبيو يدعو الأخيرة لتطبيع العلاقات مع اسرائيل

    والبداية من العاصمة الأمريكية واشنطن التي انطلق فيها أمس الأربعاء الحوار الاستراتيجي الأمريكي السعودي، حيث ترأس الجلسات وزيرا خارجية البلدين الأمير فيصل بن فرحان ومايك بومبيو.

    وقال بومبيو، إنه بحث مع وزير خارجية السعودية الأمن المشترك وتعزيز التعاون العسكرى معها. وأشار إلى أن إيران تهدد أمن المنطقة وأمن السعودية.

    وحث مايك بومبيو الفلسطينيين على الانخراط فى مفاوضات مع إسرائيل، معربا عن أمل الولايات المتحدة بأن تشجع السعودية الطرف الفلسطيني على العودة إلى المفاوضات.

    وقال وزير الخارجية الأمريكي إنه ناقش "الاتفاقين التاريخيين" بين إسرائيل والإمارات والبحرين مع نظيره السعودي فيما يشبه حثًا أمريكيًا على تطبيع سعودي مع إسرائيل إلا أن الوزير السعودي  تجنب الحديث عن الموضوع.

    من جانبه قال الكاتب والإعلامي السعودي عبد العزيز الخميس:

    إن "العلاقات السعودية الأمريكية تاريخية ولا تتأثر بتغير الرؤساء الأمريكيين، حيث إن هناك مصالح مشتركة وتعاون اقتصادي وسياسي كبير بين البلدين، مضيفا أن السعودية تتوقع من الولايات المتحدة التركيز على الاستثمار في البنية التحتية فالرياض لديها مشاريع كثيرة جدا في السياحة والتعدين والثروة النفطية، وتابع أنه من الممكن أن يكون هناك خلاف بسيط مع الديمقراطيين في التعامل مع إيران".

    وأوضح، الخميس، أن السعودية مع عملية السلام، إلا أن مصالحها تختلف عن مصالح الدول الأخرى التي أقامت علاقات مع اسرائيل هذا بالإضافة إلى عمق السعودية الإسلامي، متوقعا الوصول لعملية سلام بين الطرفين إذا توفرت البيئة المناسبة وإذا قدمت اسرائيل تنازلات للفلسطينيين.

    جولة ثانية من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل نهاية أكتوبر

    نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر عسكري لبناني، أن هناك جولة ثانية من المفاوضات بين لبنان وإسرائيل حول ترسيم الحدود في 28 الشهر الجاري.

    كان الوفدان اللبناني والإسرائيلي قد أنهيا الاجتماع الأول الذي عقد في مقر قيادة "اليونيفيل" في الناقورة وسط تكتم شديد برعاية الأمم المتحدة ، ووساطة الولايات المتحدة، عبر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر.

    من جانبه دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، الخميس، الحكومة اللبنانية إلى مواصلة الاتصالات لإنهاء قضية الحدود البحرية، معتبرا أن ذلك ربما يشكل قاعدة لسلام حقيقي بالمستقبل.

    تعليقاً على ذلك قال عضو كتلة التنمية والتحرير، النائب قاسم هاشم، إن هذه المفاوضات تستند إلى إطار تم الاتفاق عليه وتشمل كيفية التعاطي في مفاوضات المرحلة القادمة من حيث التعرف على الموقع، مؤكدا أنه لا يمكن التكهن بما ستؤول إليه مفاوضات المرحلة الثانية، حيث إن ذلك يعتمد على التعاطي مع الطرح اللبناني المستند إلى وثائق وأدلة، لذلك فإن الوفد اللبناني يتحمل ويحمل كل آمال اللبنانيين في الخرود بنتائج جيدة.

    ونفي، هاشم، أن تكون هذه المفاوضات مقدمة للتطبيع مع اسرائيل، حيث أكد لبنان أكثر من مرة أن هذه المفاوضات لا تتعدى الموضوع التقني والفني في ترسيم الحدود البحرية حاليا ونقاط النزاع البرية

    الوضع في ليبيا ومالي على طاولة محادثات وزير الخارجية الفرنسي في الجزائر

    يقوم وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الخميس بزيارة رسمية للجزائر. وتشمل الزيارة إجراء محادثات مع المسؤولين الجزائريين تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين وملف الأزمات في المنطقة.

     وتعد تلك الزيارة الثالثة للودريان منذ انتخاب الرئيس عبد المجيد تبون في ديسمبر/ كانون الأول 2019، بعد زيارتين سابقتين في يناير/ كانون الثاني ومارس/ آذار من هذا العام، التقى خلالهما رئيس الدولة ورئيس الوزراء عبد العزيز جراد ووزير الخارجية صبري بوقادوم.

    ولم يعلن عن أي تفاصيل عن برنامج الزيارة، لكن رجحت مصادر صحفية أن تحتل ليبيا ومالي حيزا كبيرا من المحادثات حيث تعتزم الجزائر لعب دور نشط في حل هاتين الأزمتينز.

    وحول هذا الموضوع قال المحلل السياسي الجزائري أمين بلعمري:

    إن "زيارة وزير الخارجية الفرنسي للجزائر تأتي بناء على دعوة من وزير الخارجية الجزائري "صبري بوقادوم، حيث ستتضمن مناقشة القضايا المشتركة خاصة الأزمة الليبية حيث تدرك فرنسا مدي محورية الجزائر في حل الأزمة الليبية، بالإضافة إلى قضايا التعاون الثنائي، مضيفا أنه لا يمكن القول بأن العلاقة بين البلدين في أفضل حالاتها بسبب وجود بعض الجهات في مفاصل الدولة الفرنسية التي تعرقل كل محاولات التقارب بين البلدين من خلال الاساءة للجزائر".

    واستبعد، بلعمري، أن تتدخل فرنسا في الشأن الداخلي للجزائر خاصة فيما يتعلق بالاستفتاء علي الدستور المقرر الشهر المقبل .

    تابعوا واستمعوا الحلقات الجديدة من برنامج "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook