10:10 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    مصر وإثيوبيا والسودان تستأنف مباحثات سد النهضة... إحباط مخطط لهجوم على دبلوماسيين في العراق

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    نناقش في حلقة برنامجنا اليوم، الموضوعات الآتية: بعد شهرين من الجمود، مصر وإثيوبيا والسودان تستأنف مباحثات سد النهضة، ومجلس أمن إقليم كردستان يقول إنه أحبط مخططا لهجوم على دبلوماسيين في شمال العراق، والنفط الإماراتي ينتقل إلى الأسواق الأوروبية عبر إسرائيل وليس قناة السويس.

    بعد شهرين من الجمود مصر وإثيوبيا والسودان تستأنف مباحثات سد النهضة

    قال رئيس الاتحاد الأفريقي، سيريل رامافوسا،، إن المفاوضات بين إثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة ستستأنف، بعد نحو شهرين من انسحاب مصر من المحادثات.

    ولا يزال الخلاف مستمر بين الدول الثلاث بشأن ملء سد النهضة الإثيوبي وتشغيله دون حل حتى بعد أن بدأ ملء الخزان خلف السد في يوليو/ تموز. يأتي استئناف المحادثات بعد يومين من استدعاء إثيوبيا للسفير الأمريكي بسبب ما وصفته بأنه "تحريض على الحرب" بين إثيوبيا ومصر من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الخلاف حول السد. وكان ترامب قد دعا يوم الجمعة إلى اتفاق بين البلدين، لكنه قال إنه الوضع خطير وأن القاهرة قد "تفجر ذلك السد".

    وقالت وزارة الري السودانية إن مناقشات اليوم ستتناول شكلا جديدا للمحادثات يتاح فيه للخبراء والمراقبين دور أكبر.

    وفي حديثها لـ "عالم سبوتنيك"، قالت أماني الطويل، خبيرة الشؤن الأفريقية ومستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن:

    «تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لها تأثير كبير على الجولة الجديدة من مفاوضات سد النهضة وكذلك تصريحات المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي لأنهما قد تزامنا معا، ترامب في لهجة تصعيدية والاتحاد الأوروبي من جانبه دعا جنوب أفريقيا مباشرة للاضطلاع بمهامها، إذن كانت هذه إشارة من المجتمع الدولي بأن تجميد المفاوضات غير مقبول».

    مجلس أمن إقليم كردستان يقول إنه أحبط مخططا لهجوم على دبلوماسيين في شمال العراق

    قالت السلطات الكردية في شمال العراق إنها أحبطت مخططا للهجوم على دبلوماسيين أجانب في العاصمة الإقليمية أربيل. وقال مجلس أمن إقليم كردستان، في بيان إن الهجوم خطط له أشخاص على صلة بحزب العمال الكردستاني الانفصالي الكردي الذي يشن تمردا منذ عقود في تركيا المجاورة. ويأتي الإعلان في وقت يواجه فيه حزب العمال الكردستاني ضغطا غير مسبوق من هجوم للجيش التركي على قواعده في شمال العراق ومن السلطات العراقية والكردية التي تريد إخراجه من المناطق المتاخمة للحدود السورية. ونفى مسؤول من جماعة سياسية كردية مرتبطة بحزب العمال الكردستاني أن تكون للحزب علاقة بأي هجمات مزمعة.

    وقال سعود الساعدي، الخبير الاستراتيجي العراقي، في حديثه لـ «عالم سبوتنيك» إن:

    «هناك حضورا ونفوذا تركيا اقتصاديا وهيمنة عسكرية وأمنية ومخابراتية تركية كذلك، فهناك عشرون قاعدة عسكرية تقريبا أنشئت في الأشهر الأخيرة وحضور أمني تركي سابق في الشمال العراقي، لذا الإعلان الكردي العراقي عن إحباط هجمات يدل على وجود تنسيق بين الطرفين وخطط مشتركة للحد من نشاط حزب العمال الكردستاني». 

    وأضاف الساعدي أنه «حتى الآن لم تتبين أية معلومات غير ما أعلنه الجانب الكردي الذي احتكر الحديث عن هذه الأحداث والاعتقالات كما احتكر المعلومات عنها كما لم يذكر ما هي البعثة التي هوجمت لكن تحدث عن اعتقال مجموعات من حزب العمال وأفراد آخرين وعراقيين ومن داخل العراق وفي بلدان أوروبية».

    النفط الإماراتي ينتقل إلى الأسواق الأوروبية عبر إسرائيل وليس قناة السويس

    وقعت الإمارات مع إسرائيل اتفاقا مبدئيا يتعلق بشحن النفط الخام والمنتجات النفطية القادمة من دولة الإمارات، ثالث أكبر منتج للنفط في أوبك، إلى الأسواق الأوروبية عبر خط أنابيب للنفط في إسرائيل يربط بين البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، وليس عبر قناة السويس أو خط أنابيب سوميد المصري.

    ورغم أن دول الخليج ومن بينها الامارات تملك نصف أسهم خط أنابيب سوميد البالغ طوله 320 كيلو متراً ويعمل حالياً بربع طاقته بسبب تراجع الطلب على النفط، إلا أن إبرام الامارات هذا الاتفاق مع اسرائيل قد يلحق الضرر بمصالح مصر الاقتصادية وستتأثر عائدات قناة السويس سلباً عندما يبدأ النفط الإماراتي وغيره بالتدفق عبر الأنبوب الاسرائيلي نحو الأسواق الأوروبية. 

    وفي حديثه لـ «عالم سبوتنيك» قال الدكتور ممدوح سلامة، خبير النفط العالمي، إن:

    «اتفاق نقل النفط الإماراتي إلى أوروبا عبر إسرائيل هو جزء من تطبيع الإمارات مع إسرائيل لكنه يضر بواردات مصر من قناة السويس وخط النفط سوميد، الذي يربط البحر الأحمر بالمتوسط، إضافة إلى أن خط إيلات عسقلان الذي ينقل النفط من خليج العقبة إلى البحر المتوسط، لا يعطي أية مزايا اقتصادية عن قناة السويس أو خط سوميد فهو ليس أقصر وليس أقل كلفة، كما أنه لا يستطيع تحمل نقل أكثر من ستمئة ألف برميل في اليوم عكس قناة السويس وخط سوميد اللذين يستطيعان نقل أضعاف هذه الكمية».

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا برنامج «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook