19:17 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر

    اقتراح أممي بقائمة سوداء لمن يعرقل السلام في ليبيا... تنديد سوري فلسطيني بزيارة بومبيو

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    المبعوثة الأممية إلى ليبيا تطرح عمل قائمة سوداء لمن يعرقل عملية السلام

    حثت ستيفاني وليامز مبعوثة الأمم المتحدة بالإنابة إلى ليبيا مجلس الأمن الدولي على إدراج أي شخص يعرقل جهود السلام في قائمة سوداء بعد أن اتفق الطرفان المتحاربان على وقف إطلاق النار وحدد المشاركون الليبيون في المحادثات السياسية موعدا للانتخابات. ويستطيع مجلس الأمن المؤلف من 15 دولة عضوا فرض تجميد الأصول أو حظر السفر على الأفراد أو الكيانات.

    وقالت ستيفاني: "هذا المجلس لديه أدوات تحت تصرفه بما في ذلك منع المعرقلين من تعريض هذه الفرصة النادرة لاستعادة السلام في ليبيا للخطر. أدعوكم لاستخدامها".

    وذكرت وليامز أنه على الرغم من إحراز بعض التقدم في تنفيذ وقف إطلاق النار المعلن، لم ينسحب أي من الجانبين بعد من الخطوط الأمامية ولا تزال رحلات الشحن تصل إلى القواعد الجوية التي يسيطر عليها الطرفان.

    وقال رئيس مركز دلباك للأبحاث والدراسات، محمد أبو راس الشريف، إن "التلويح بالقائمة السوداء لمعرقلي السلام في ليبيا تم إعدادها منذ فترة"، موضحا أن "القائمة ستشهد عددا كبيرا من الذي سيعرقلون العملية التي أطلقتها بعثة الأمم المتحدة في ليبيا باعتبار أن الموضوع أصبح مرتبط بالأمم المتحدة ومجلس الأمن".

    ولفت إلى أن "القائمة ليست جاهزة الآن وتم تنحية أسماء من قائمة العقوبات الأوروبية مثل عقيلة صالح عند بداية الحوارات ما يعتبر دلالة على أن أي شخص سيعرقل الحوار سيرتبط اسمه بشكل رسمي بالقائمة السوداء".

    زيارة بومبيو للجولان ومستوطنات الضفة الغربية تأثير مؤقت أم اعتراف دائم

    أدانت سوريا زيارة وزير الخارجية الأمريكي، بومبيو، للمستوطنات الإسرائيلية في الجولان. وقالت في بيان إن زيارة بومبيو خطوة استفزازية قبيل انتهاء ولاية إدارة ترامب وانتهاك سافر لسيادة الجمهورية العربية السورية".

    كما أدانت الرئاسة الفلسطينية بشدة زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إلى مستوطنة مقامة على أراض فلسطينية في جبل الطويل بمدينة البيرة بالضفة الغربية المحتلة.

    واعتبر الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، أن هذه الزيارة تعد تحد سافر لكافة قرارات الشرعية الدولية، وتأتي استكمالا لقرارات الإدارة الأمريكية الحالية التي تصر على المشاركة الفعلية في احتلال الأراضي الفلسطينية.

    وأصبح مايك بومبيو أول وزير خارجية أمريكي يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة وهضبة الجولان، وذلك رغم توسط الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة على اتفاقات التطبيع بين إسرائيل وعدد من الدول العربية بذريعة دفع عملية السلام.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي، وليد سالم، إن "التطبيع العربي مع إسرائيل ينتظر تسلم الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن للرئاسة للاستمرار في تطبيع العلاقات العربية مع إسرائيل".

    وأوضح أن "سياسة بايدن تختلف عن ترامب في هذا المجال لأن ترامب كان يستخدم أساليب الترهيب والإكراه في الضغط على الدول العربية من أجل التطبيع مع إسرائيل لكن بايدن سيستخدم أسلوب القوة الناعمة في عملية التطبيع".

    وأشار إلى أن "زيارة بومبيو لمواقع فلسطينية محتلة يرجع إلى وعد بلفور بالتعامل مع الشعب الفلسطيني على أساس أنه مجموعة أفراد لا يتاح لها ما يزيد عن الحقوق الدينية والمدنية وهذا الطرح استمر وتكرس به قانون القومية الإسرائيلي عام 2018 الذي قال إن كل أرض فلسطين هي أرض إسرائيل".

    مخاطر على المنظمات الإغاثية في اليمن مع احتمال إدراج واشنطن لجماعة الحوثي ضمن القوائم الإرهابية

    قالت بعض منظمات الإغاثة العاملة في اليمن إن تصنيف الولايات المتحدة المحتمل لجماعة الحوثي اليمنية كمنظمة إرهابية أجنبية سيمنع وصول مساعدات حيوية إلى اليمن حيث تتزايد المخاوف من المجاعة.

    وقالت مصادر إن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهدد بإدراج الجماعة في قائمة سوداء في إطار حملة "الضغوط القصوى" على طهران حيث تعتبر واشنطن أن جماعة الحوثي امتداد لنفوذ طهران في المنطقة .

    وتخشى منظمات الإغاثة من أن عملها قد يدخل في إطار التجريم. وجماعة انصار الله "الحوثيون" هم السلطة الفعلية في شمال اليمن وتضطر منظمات الإغاثة للحصول على تصاريح منهم لتنفيذ برامج مساعدات والعمل مع الوزارات والأنظمة المالية المحلية.

    قال رئيس منظمة سام للحقوق والحريات، توفيق الحميدي، إن "المنظمات الحقوقية منتشرة في كل اليمن وإن كان للحكومة الشرعية عتب عليها لعدم وجود مكاتب لكثير من المنظمات في مناطق سيطرة الحكومة بحكم أنها الممثل الرئيسي أمام المجتمع الدولي".

    ولفت إلى أن "تصنيف الولايات المتحدة لجماعة الحوثي بأنها جماعة إرهابية سيجعل المنظمات الإنسانية إما أن ترحل من الأراضي التي يسيطر عليها الحوثي وسيتم فك الارتباط والتعامل معها بشكل مباشر مع إدراجها ضمن هذه القائمة".

    وأشار إلى أن "الحكومة الشرعية قادرة على أن توفر ملاذا آمنا لمثل هذه المنظمات لتعمل في مناطق سيطرتها خاصة في عدن ومأرب".

    وأضاف: "المنظمات في الفترة الأخيرة تتحدث بقلق عن ضعف التمويل وأن الشركاء في اليمن لم يعودو كرماء كما كانوا في السابق وباتالي فالأمر سيزداد سوءا".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    انظر أيضا:

    بومبيو: الجولان جزء من إسرائيل حقيقة لا يمكن إنكارها
    تعليق شديد اللهجة من سوريا على زيارة بومبيو للجولان
    خبير: القائمة السوداء لمعرقلي السلام في ليبيا تم إعدادها منذ فترة
    اليمن...محكمة تابعة لـ"أنصار الله" تقضي بإعدام 21 شخصا بتهمة "إعانة" التحالف العربي
    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, سوريا, ليبيا, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook