10:23 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    تزامنا مع اغتيال عالم نووي إيراني... نشر حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز" بالخليج

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    الموضوعات : تزامنا مع اغتيال عالم نووي إيراني.. نشر حاملة طائرات أمريكية بالخليج، مجلس النواب الليبي يعلن التزامه بإجراء الانتخابات النيابية خلال عام، رئيس الحكومة التونسية يُحمّل الأحزاب السياسية مسؤولية الفشل الاجتماعي والاقتصادي في تونس.

    تزامنا مع اغتيال عالم نووي إيراني.. نشر حاملة طائرات أمريكية بالخليج.

    نشرت البحرية الأمريكية حاملة الطائرات "نيميتز" في الخليج الأسبوع الماضي، وذلك تزامنا مع اغتيال العالم نووي الإيراني فخري زاده في هجوم مسلح بطهران، مؤكدة في نفس الوقت إن هذه الخطوة ليس لها صلة بأي تهديد معين.

    وقالت الكوماندر ريبيكا ريباريتش المتحدثة باسم الأسطول الخامس الأمريكي ومقره البحرين، إنه "لا توجد تهديدات معينة دفعت لعودة المجموعة القتالية للحاملة نيميتز"، مشيرة إلى أن إعادة النشر متصل بخفض عدد القوات الأمريكية في العراق وأفغانستان.

    وتابعت أن : "هذا الفعل يضمن قدرة كافية للرد على أي تهديد وردع أي خصم عن التحرك ضد القوات الأمريكية خلال خفض القوات"، بحسب رويترز .

    وقال المتخصص بالشأن الإيراني، محمد المذحجي إن إرسال حاملة الطائرات الأمريكية، "يو إس إس نيميتز" إلى مياه الخليج، بالتزامن مع عملية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده بطهران، هدفه تأمين عملية الاغتيال واستدراج إيران إلى مواجهة ما.

    وأضاف :" إن الجهة التي قامت باغتيال محسن فخري زاده تبعث برسالة إلى إيران مفادها، أن من يختار توقيت التصعيد ليس هو إيران".

    ولفت إلى أن المفاوضات بشأن الاتفاق النووي الإيراني لن تتأثر بمثل هذه العملية، وإن إيران لن تبادر بالرد قبل يوم عشرين يناير كانون الثاني القادم  وهو موعد تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، على حد قوله.

    مجلس النواب الليبي يعلن التزامه بإجراء الانتخابات النيابية خلال عام، وجلسة مرتقبة في مدينة غدامس

    أكد البيان الختامي للاجتماع التشاوي لمجلس النواب الليبي في مدينة طنجة المغربية، على الالتزام بإجراء انتخابات في مدة لا تتجاوز العام من تاريخ التئام المجلس.

    كما أكد البيان الاستعداد التام للتعاطي بإيجابية مع مخرجات الحوار الليبي كافة، كما شدد على ضرورة الدفع بمسار المصالحة الوطنية والعمل على عودة المهجرين.

    من جانبها، قالت عضو مجلس النواب الليبي عائشة يوسف الطبلقي، أن أعضاء مجلس النواب الليبي المجتمعين في مدينة طنجه، اتفقوا على عقد جلسة بكامل النصاب في مدينة غدامس الليبية في منتصف الأسبوع القادم.

    في هذا السياق، قال ضو المنصوري رئيس لجنة السلطة القضائية والمحكمة الدستورية بهيئة صياغة الدستور الليبي، إن :"التئام البرلمان الليبي هو مما ينبغي الاستبششار به بعد حالة التشظي التي شهدها البرلمان لفترة طويلة، ما أربك البلاد على كل المستويات، مشيرا إلى أن البرلمان التئم في طنجة بأغلبية موصوفة ومريحة".

    وأشار المنصوري إلى أنه يؤيد تغيير رئيس مجلس النواب، لأنه أمر طبيعي أن يتغير المجلس ورئاسته كل دورة، لافتا إلى أن قرار إجراء الانتخابات بعد عام من الآن قرار متعجل لأن أمورا عسكرية وسياسية كثيرة ما زالت عالقة.

    رئيس الحكومة التونسية يحمل الأحزاب السياسية مسؤولية الفشل الاجتماعي والاقتصادي في تونس

    حمّل رئيس الحكومة التونسية، هشام المشيشي، كل الأطراف السياسية والاجتماعية المسؤولية عن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية التي تشهدها تونس.

    وأضاف إن :"تونس تعيش أزمات متعددة ومتشعبة، مؤكداً أن الوضع الصحي ليس الأزمة الوحيدة التي تواجهها تونس، لأن البلاد تشهد أزمة اقتصادية واجتماعية حادة، مشدداً على أن الحل يكمن في الدولة المسؤولة والهادئة والمستثمرة".

    إلى ذلك دعا راشد الغنوشي، رئيس البرلمان ورئيس حركة النهضة، لحوار "وطني شامل وعاجل، يجمع الحكومة والبرلمان والمنظمات الاجتماعية والمهنية والأحزاب السياسية"، لأن ذلك كفيل بوضع البلاد على سكة الإصلاحات الكبرى.

    في هذا السياق، قالت جنات بن عبد الله الكاتبة الصحفية المتخصصة بالشأن الاقتصادي، إن تحميل هشام المشيشي الأحزاب المسئولية عن الوضع الاقتصادي التي آلت إليه البلاد، لايعفيه هو من تلك المسئولية باعتباره رئيس الوزراء.

    وأشارت إلى أنه بالتدقيق في خطاب المشيشي، فإن رئيس الوزراء يخفي حقائق كثيرة تتعلق بالطريقة التي اتبعها لإصلاح الخلل الاقتصادي، لافتة إلى أن هناك ضعفا في التعاطي مع الحراك الاجتماعي والثوري، كما أن هناك ارتهان للخارج المتمثل في صندوق النقد والبنك الدولي واتفاقيات الشراكة مع الاتحاد الأوربي بما يشبه الإملاءات، التي لو استمرت فلن تخرج تونس من أزمتها، على حد قولها.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook