00:57 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    وفد عراقي يزور طهران..محادثات تركية روسية حول سوريا وقره باغ..فرنسا تدعو لانتخابات في ليبيا خلال عام

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: وفد عراقي يزور طهران حاملا رسالة من وزارة الدفاع والخارجية الإيرانية تدين مهاجمة البعثات الدبلوماسية، ومحادثات تركية روسية حول الملف السوري والليبي وقره باغ وتعزيزات عسكرية في القامشلي، وفرنسا تدعو لانتخابات في ليبيا خلال عام وتطالب بطرد المرتزقة.

    وفد عراقي يزور طهران حاملا رسالة من وزارة الدفاع والخارجية الإيرانية تدين مهاجمة البعثات الدبلوماسية

    أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية عن وصول وفد عراقي رسمي إلى العاصمة طهران مساء الاثنين برئاسة مستشار رئيس الوزراء، وقال المتحدث باسم الوزارة خطيب زادة في مؤتمر صحفي إن بلاده لا تريد أي نوع من التوتر في المنطقة وتدافع عن أمنها ولن تجر خلافاتها الى منطقة أخرى.

    وفي طهران أفادت مصادر إعلامية بأن "تحركات عسكرية مهمة" ستتم في العراق، تزامنا مع ذكرى اغتيال القائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني، والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، ربما بحلول الجمعة أو السبت.

    في الوقت ذاته أكد السفير الإيراني لدى العراق، إيرج مسجدي، أن بلاده "ليس لها يد في الاستهداف المتكرر للسفارة الأمريكية في بغداد، ولا تدعمه".

    في حديثه لـ «سبوتنيك» قال المحلل السياسي مناف الموسوي إن "زيارة الوفد العراقي لطهران تأتي من أجل مطالبتها بالإيعاز للفصائل المسلحة بعدم مهاجمة البعثات الدبلوماسية، وإيصال رسالة بأن الموقف صعب وأن التصعيد ليس في مصلحة إيران" مشيرا إلى أن "الكاظمي أصبح محرجا بسبب عدم التوافق مع الفصائل وقد بدأ بتغيير منهجه في التعامل معها واتضح ذلك من خلال الاعتقالات الأخيرة».

    محادثات تركية روسية حول الملف السوري والليبي وقره باغ وتعزيزات عسكرية في القامشلي

    يعقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، اجتماعا في سوتشي الثلاثاء، ويبحث الطرفان خلال الاجتماع كل من الملف السوري والليبي و إجراءات الحد من مخاطر الاشتباكات المحتملة في قره باغ.

    وقال بيان الخارجية الروسية إن المباحثات تتناول تنفيذ البيان الثلاثي لزعماء روسيا وأذربيجان وأرمينيا بتاريخ 9 نوفمبر بشأن الإقليم. 

    ونقلت وسائل إعلام عن مصدر كبير في وزارة الدفاع التركية قوله إن أنقرة ستستغل اجتماع الثلاثاء للدفع بمطلبها المتعلق بانسحاب وحدات حماية الشعب الكردية السورية من عين عيسى فيما أعلنت «قسد» استعدادها للانسحاب من المدينة وتسليمها للجيش السوري.  

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك" قال العميد هيثم حسون الخبير الاستراتيجي والعسكري إن "المباحثات الروسية التركية اليوم تتعلق بإعطاء ضمانات روسية وسورية لتركيا بعدم قيام القوات الكردية بزعزعة الأمن على جانبي الحدود، أو القيام بأي عمليات ضد تركيا انطلاقا من الأراضي السورية، كما ستحاول موسكو دفع تركيا للوفاء بتعهداتها بالانسحاب من شمال شرق الحسكة، ومنع تمدد المجموعات الإرهابية باتجاه المناطق الداخلية، التي ستكون في حالة تماس مباشر مع الجيش السوري ومع القوات الروسية ومع القوات الكردية في عمق الأراضي السورية».

    فرنسا تدعو لانتخابات في ليبيا خلال عام وتطالب بطرد المرتزقة

    دعت الخارجية  الفرنسية الأطراف الليبية إلى التركيز على العملية السياسية، والعمل على تنظيم انتخابات خلال عام وشددت في بيان على ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار بين الجيش الوطني الليبي وقوات حكومة الوفاق، الذي تم التوصل إليه في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي. وأكد البيان الفرنسي على ضرورة التركيز على إخراج المرتزقة من البلاد، والقوات الأجنبية. 

    في سياق متصل اختتم يوم الاثنين اجتماع اللجنة القانونية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي دون تقدم كبير، بشأن ترتيبات تنظيم انتخابات عامة في ليبيا نهاية العام المقبل، إلا أن مصادر إعلامية نقلت عن مشاركين في الاجتماع قولهم إنه كان جيدا وكان هناك "اتجاه من اللجنة القانونية نحو تقديم مقترحات لحل المشكلة الدستورية ورفعها للجلسة العامة المقبلة للملتقى".

    وفي حديثه إلى "سبوتنيك" قال أستاذ القانون الدولي د.محمد الزبيدي إن  "التصريحات الفرنسية تأتي في إطار رفض فرنسا للوجود التركي في ليبيا لعدة اعتبارات أولها المصالح الفرنسية في ليبيا وخاصة في قطاع النفط ، فضلا عن وقوف باريس إلي جانب اليونان وقبرص في صراعهما مع تركيا في شرق البحر المتوسط " مؤكدا أن "دعوة فرنسا لتثبيت وقف القتال مشجعة للجيش الوطني الليبي الذي يطالب بإخراج المرتزقة الأجانب من البلاد خاصة أن المسار العسكري هو الوحيد الذي نجح فيما لم تحقق بقية المسارات أي تقدم".

    استمع إلى المزيد على برنامج «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook