00:52 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    مقتل شخص وإصابة ثلاثة جنود في عدوان إسرائيلي على سوريا..أول تدريبات عسكرية للفصائل الفلسطينية في غزة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة اليوم: مقتل شخص وإصابة ثلاثة جنود في ثان عدوان إسرائيلي على سوريا خلال أيام قليلة، ورسائل من غزة لإسرائيل مع أول تدريبات عسكرية للفصائل الفلسطينية، ووفد عراقي رفيع المستوى يزور طهران قبل موعد أول ذكرى لاغتيال سليماني والمهندس.

    مقتل شخص وإصابة ثلاثة جنود في ثان عدوان إسرائيلي على سوريا خلال أيام قليلة

    نقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر عسكري قوله إن شخصا قُتل وأصيب ثلاثة جنود في "عدوان إسرائيلي" على ريف دمشق. وقالت الوكالة إن وسائط الدفاع الجوي السورية تصدت "لعدوان إسرائيلي" بالصواريخ في سماء دمشق.
    وزادت وتيرة الهجمات الإسرائيلية في الفترة الأخيرة حيث تسبب قصف اسرائيلي ليل الخميس الجمعة على منطقة مصياف في ريف حماة الغربي بمقتل ستة أشخاص بحسب عدة مصادر. 

    ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ هذه الضربات، إلا أنها تكرّر أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.

    وقال الخبير العسكري السوري، اللواء يحيى سليمان، إن "محور المقاومة بأكمله مستهدف من قبل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة". وأشار في تصريحات لراديو سبوتنيك، إلى أن "هذه المناوشات بين الحين والآخر لإرسال رسائل في كل الاتجاهات أولها للقوى المتعاونة داخل سوريا أننا لا زلنا موجودون وفاعلون".

    وأضاف: "بالنسبة للحجج التي يطرحونها باستهداف المراكز الإيرانية فحقيقة الأمر هذا غير صحيح فهم يراقبون أي تطور نوعي في الأسلحة أو وسائط الدفاع الجوي ويحاولون اختبار أسلحتهم والتعامل معها".

    ولفت إلى أن "الصواريخ جاءت من جهة الجولان وأحيانا من أماكن أخرى وفي كل مرة يجري صد كثير من الصواريخ لكن بعضها من الممكن أن يصل لبعض الأهداف".

    رسائل من غزة لإسرائيل مع أول تدريبات عسكرية للفصائل الفلسطينية

    في عرض عسكري نادر أطلقت مجموعة من الفصائل الفلسطينية صواريخ في البحر المتوسط قبالة قطاع غزة في بداية ما وصفته بأنه أول تدريبات عسكرية مشتركة على الإطلاق بينما وصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية العرض بأنه  استعراض للقوة نظمته إيران.

    وتدير حركة «حماس» الإسلامية قطاع غزة الذي يضم فصائل أخرى منها جماعة «الجهاد الإسلامي». وأُعلنت التدريبات باسم قيادة مشتركة شكلتها الفصائل في 2018. ووصفت الفصائل التدريبات بأنها تمثل اختبارا لمدى استعدادها لأي مواجهة في المستقبل مع إسرائيل.

    وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن التدريبات نظمها مقاتلون مدعومون من إيران لإظهار المخاطر التي قد تواجهها إسرائيل إذا ما تعرضت إيران لهجوم أمريكي أو إسرائيلي خلال الأيام الأخيرة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السلطة.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني مصطفى الصواف، إنه "لا علاقة لإيران بالتدريبات العسكرية التي تجريها الفصائل الفلسطينية ولن تكون من ضمن أهدافها لأن كل دولة لها أهدافها وإمكانياتها".

    وأوضح أن "المناورة كانت عسكرية للتأكيد على القرار للغرفة المشتركة للمقاومة الفلسطينية ولجاهزية قوى المقاومة للتصدي لأي عدوان على قطاع غزة والشعب الفلسطيني".

    واستكمل: "هي رسالة تحذيرية إلى الجانب الإسرائيلي بأن هذا ما لدى المقاومة وعليكم الحذر في حالة ارتكاب أي حماقة ضد قطاع غزة". وأشار إلى أن "المناورة جرت تحت أعين ورقابة الاحتلال الصهيوني عبر طائرات الاستطلاع وكل أدوات التجسس ولذلك كانت هناك تحذيرات لقادة الاحتلال بأن المقاومة قد تفعل أي خطوة ولكن المناورة دفاعية وليست هجومية".

    وفد عراقي رفيع المستوى يزور طهران قبل موعد أول ذكرى لاغتيال سليماني والمهندس

    قال حسن ناظم، وزير الثقافة العراقي، المتحدث باسم الحكومة العراقية، إن الوفد العراقي الذي أرسل إلى طهران ناقش الوضع الأمني في العراق. وأشار ناظم إلى أن "هناك سلاحاً منفلتاً بحاجة إلى مفاوضات ونقاشات، والوفد المرسل إلى إيران ناقش الوضع الأمني الذي تتعرض له البلاد".

    وتأتي زيارة الوفد العراقي لطهران مع زيادة التوتر قبل أيام من ذكرى اغتيال قائد «فيلق القدس» السابق الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس «هيئة الحشد الشعبي» العراقي أبو مهدي المهندس، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي في غارة أمريكية بالقرب من مطار بغداد. 

    وقال الكاتب والمحلل السياسي، باسل الكاظمي، إن "الهدف من زيارة الوفد العراقي إلى إيران يأتي في ذكرى مرور عام كامل على استهداف قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس ولذلك بغداد متخوفة من أي هجمات مسلحة من بعض الفصائل ضد المصالح الأمريكية أو السفارة الأمريكية في العراق والقواعد".

    وأوضح أن "الوفد العراقي سينقل رسالة إلى طهران للحديث مع الفصائل المسلحة التابعة لها إضافة إلى المشاحنات الأخيرة بين الدولة والفصائل مع تهديدها للحكومة والسيد الكاظمي يريد أن يضع حدا لهذه المجاميع وهل هي تابعة لإيران أم انها عراقية حتى يتخذ كل التدابير بحقهم".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا «عالم سبوتنيك»…

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook