10:57 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    الموقف من إيران وتركيا بعد اتفاق المصالحة الخليجية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    المصالحة الخليجية (23)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مع توقيع اتفاقية المصالحة الخليجية في مؤتمر قمة مجلس التعاون الخليجي بين قطر من ناحية والسعودية والإمارات والبحرين ومصر من ناحية أخرى أصبحت العلاقات التركية والإيرانية مع قطر تثير تساؤلات عدة بعد أن اقتربت الدوحة كثيرا من أنقرة وطهران على عكس ما كانت تطالب به دول المقاطعة.

    الموقف من إيران وتركيا بعد توقيع اتفاق المصالحة الخليجية

    وأسفرت الأزمة الخليجية عن موقع قدم جديد لتركيا في الخليج مع إنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر وهو ما أصبح ضمن مطالب الرباعي بإزالة هذه القاعدة التركية.

    ورغم المواقف الواضحة من السعودية والبحرين والإمارات بشأن إيران وضبابيتها إلى حد ما بشأن تركيا إلا أن طهران وأنقرة رحبتا بالمصالحة الخليجية.

    قال الكاتب والمحلل السياسي، مصطفى أوزجان، إن "العلاقات التركية مع دول الخليج سوف تتسع في الفترة المقبلة لأن انحصار العلاقة بين قطر وتركيا فقط لا تفيد الطرفين".

    وأوضح أنه "ستكون هناك فائدة في العلاقات البينية بين دول مجلس التعاون وتركيا خاصة السعودية على أساس الانفتاح المتبادل بين الجانبين في الآونة الأخيرة".

    ولفت إلى "وجود ظروف جديدة في النظام العالمي خاصة من جهة الإدارة الأمريكية الجديدة ربما يكون لديها تحفظات مع البلدين، حتى وإن كان ببطء، ولذلك يسعى الطرفان لتطبيع العلاقات مجددا كما مع قطر".

    وأضاف أن "قطر تتطلع إلى أن يكون هناك تطبيع كامل بين دول المنطقة ومنها السعودية وإيران وتركيا التي تحبذ ذلك أيضا في ظل العلاقات مع إيران إلى حد كبير وإن كان يتخللها التوتر في بعض الأحيان".

    شقاق في السلطة بتونس مع إقالة رئيس الحكومة لوزير الداخلية المقرب من الرئيس

    قالت الأمم المتحدة إن مبعوثها الخاص باليمن مارتن جريفيث سيزور اليمن والسعودية في الأيام القليلة المقبلة للقاء الرئيس اليمني ومسؤولين سعوديين كبار في أعقاب هجوم على مطار عدن في الأسبوع الماضي.

    وتأتي زيارة جريفيث في محاولة لتهدئة الأجواء التي ازدادت توترا في الفترة الأخيرة حيث أسفر هجوم لجماعة أنصار الله الحوثية على مطار مدينة عدن الساحلية في 30 ديسمبر/ كانون الأول عن مقتل ما لا يقل عن 22 شخصا فور وصول طائرة على متنها أعضاء الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية. وفي اليوم التالي قصفت طائرات التحالف الذي تقوده السعودية أهدافا في العاصمة اليمنية صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون ردا على الهجوم.

    وقال المحلل السياسي، بلحسن اليحياوي، إن "هناك أكثر من سبب دعا رئيس الحكومة التونسية لإقالة وزير الداخلية رغم الأداء الجيد الذي قدمه الوزير في الفترة الأخيرة تتمثل في أن الوزير محسوب على الرئاسة واقترح سعيّد على المشيشي بأن يكون ضمن التشكيلة الوزارية".

    ولفت إلى أن "الوزير لا يحلو للحزام السياسي الذي يعتمد عليه هشام المشيشي على اعتبار أنه لا يتردد في تنفيذ الإيقافات الخاصة بالكثير من الشخصيات الوازنة في الداخل التونسي على المستوى الاقتصادي والسياسي في الدوائر القريبة من الأطياف السياسية القريبة من المشيشي".

    مارتن جريفيث يزور عدن والرياض خلال أيام بعد زيادة التصعيد في اليمن

    وأقال رئيس الحكومة التونسية وزير الداخلية توفيق شرف الدين، المقرب من الرئيس قيس سعيد، وقال بيان مقتضب لرئاسة الحكومة إن "رئيس الحكومة هشام المشيشي قرر إعفاء وزير الداخلية على أن يتولى السيد رئيس الحكومة الإشراف على الوزارة بالنيابة في انتظار تعيين وزير داخلية"، دون أن يكشف أسباب الإقالة.

    كانت أحزاب سياسية مؤيدة لحكومة التكنوقراط، من بينها حزب قلب تونس، قد دعت إلى تغيير وزير الداخلية.

    وتعيش تونس منذ أشهر أزمة سياسية غير معلنة بين الرئيس ورئيس الحكومة بسبب التحالفات السياسية، لكن الإقالة ستجعل على الأرجح الصراع معلنا بين الجانبين، وقد تؤدي إلى محاولات لإسقاط الحكومة.

    قال محمود الطاهر، المحلل السياسي اليمني، إن "المبعوث الأممي في اليمن مارتن غريفيث يريد بأن يرمي آخر أوراقه من أجل تحقيق نجاح شخصي له بعدما فشل في تقريب وجهات النظر وإقناع الحوثيين لتنفيذ القرارات الأممية ومنها 2216 بل عمل خلال الفترة الماضية على انتزاع شرعية دولية للحوثي".

    وأوضح أن "غريفيث يريد أن يضغط على الحكومة اليمنية والتحالف العربي بمسودة الإعلان المشترك التي تدعو للاعتراف بالحوثيين كحكام وسلطات أمر واقع في صنعاء ثم الاتفاق بعد ذلك على اتفاق السلام".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك..

    الموضوع:
    المصالحة الخليجية (23)

    انظر أيضا:

    إيران تتهم بعض دول المنطقة بنشر "الإيرانوفوبيا" بعد بيان قمة التعاون الخليجي
    هذا ما ينتظر العراق ومنطقة الخليج
    سياسي سعودي: أهم ما تحقق في القمة هو عودة التحام البيت الخليجي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook