00:58 GMT16 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر

    ثالث هجوم إسرائيلي على مواقع سورية خلال 10 أيام... استئناف العلاقات التجارية بين قطر ودول المقاطعة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال التلفزيون السوري إن إسرائيل هاجمت أهدافا في جنوب البلاد في ثالث هجوم من نوعه خلال حوالي عشرة أيام .

    وقال متحدث عسكري إن صواريخ حلقت فوق هضبة الجولان استهدفت عددا من المواقع وإن الدفاعات الجوية أسقطت عدة صواريخ، فيما أظهرت تغطية تلفزيونية مباشرة مبنى من عدة طوابق تشتعل فيه النيران.

    ونادرا ما تعلق إسرائيل على هذه الهجمات، غير أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، قال الشهر الماضي إن الضربات الصاروخية أبطأت ترسيخ وجود إيران في سوريا.

    وأضاف في تعليقات نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية "ضربنا أكثر من 500 هدف هذا العام، على جميع الجبهات، بالإضافة إلى العديد من المهام السرية".

    قال علاء الأصفري، الخبير العسكري والاستراتيجي السوري، إن الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا ليست لها علاقة بوجود إيراني عسكري، فهذا من قبيل الدعاية الإسرائيلية المفضوحة، لافتا إلى أن إسرائيل تريد أن تقول فقط من وراء هذا القصف أن لها يدًا طولى تضرب متى تريد وأين تريد.

    وأضاف الأصفري أن هناك علاقة واضحة بين القصف الإسرائيلي الأخير وبين التفجيرات الأخيرة لداعش في الصحراء السورية ويذهب ضحيتها عشرات الشهداء، وهو أمر يشير لتنسيق ما بين الجانبين الإسرائيلي والداعشي لإرباك جهود الجيش العربي السوري.

    وأشار الأصفري إلى أن الرد على هذا القصف معني به دمشق فقط وليس أي جانب آخر، وأن الرد يتمثل في تطوير الدفاعات الصاروخية السورية حتى يأتي وقت الرد المناسب.

    استئناف العلاقات التجارية بين قطر ودول المقاطعة خلال أسبوع مع تأجيل عودة العلاقات الدبلوماسية

    قالت الخطوط الجوية القطرية في تغريدة على تويتر إنها ستستأنف عددا من رحلاتها عبر المجال الجوي السعودي .

    وقال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إن بلاده وافقت على تعليق القضايا القانونية المتعلقة بالمقاطعة والتعاون في مكافحة الإرهاب و"الأمن العابر للحدود الوطنية".

    من جانبه، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن الدول المقاطعة لقطر قد تستأنف التجارة وحركة التنقل معها خلال أسبوع، لكنه أشار إلى أن استئناف العلاقات الدبلوماسية يتطلب مزيدا من الوقت لإعادة بناء الثقة نظرا لاستمرار وجود جوانب خلاف من بينها قضايا جيوسياسية مثل إيران وتركيا وجماعات الإسلام السياسي، التي تعتبرها بعض النظم العربية خطرا وجوديا.

    قال أستاذ العلوم السياسية بجامعة قطر د/علي الهيل إن قطر والسعودية اتفقتا على فتح الأجواء والحدود حيث هناك تغييرات إقليمية داخل دول مجلس التعاون الخليجي و كذلك تغييرات عربية ودولية أدت إلى اقتناع الدولتين بالتقارب وإنهاء الخلاف بينهما، ويبدو أن البداية بدولة قطر والسعودية حيث وجدت قطر أنه لا توجد أي تحفظات من قبل المملكة العربية السعودية بالرغم من أنها لم تتحدث بعد عن عودة السفراء، ولكن خلال هذين اليومين سيبدأ السعوديون والقطريون بالتدفق إلى كلتا الدولتين.

    وأضاف أن الإمارات والبحرين قد يشكلان حجر عثرة، فكلتا الدولتان لديها أسباب غير معلومة حتى الآن بالرغم من توقيعهما بشكل بروتوكولي ودبلوماسي على قمتي مجلس التعاون الخليجي و بيان قمة العلا، لكن الإمارات والبحرين يبدو أنهما ليستا راضيتين على هذا الاتفاق، وإن كانت تعتبر قطر أن التوافق مع السعودية هو الأهم.

    الإمارات تقول إن تركيا هي الشريك التجاري الأول لها وليس لديها أي عداء مع أنقرة

    قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، إن أبو ظبي هي "الشريك التجاري الأول" لأنقرة في الشرق الأوسط ، مضيفا أنه لا يوجد أي عداء تجاه تركيا".

    وأكد أن "مشكلة الإمارات الأساسية هي نظرة تركيا إلى دورها الاستراتيجي، فهي تريد أن تلعب دورا هاما في المنطقة وتوسيعه على حساب البلدان العربية".

     وقال قرقاش إن المشكلة الرئيسية فيما يخص تركيا وإيران هي التدخل في السيادة والمصالح العربية وإن رأب الصدع الخليجي سيعزز المزيد من "الاتفاق الجماعي بشأن القضايا الجيوستراتيجية" على الرغم من الاختلافات في النهج.

    وقال المحلل السياسي التركي د/ مصطفى أوغلو إن هناك تغييرات في كل مواقف الدول على المستوى التركي والعربي والخليجي، فاليوم عندما يكون هناك بداية للصلح وإغلاق ملف الخلافات ما بين قطر الشريك الأول لتركيا والمملكة العربية السعودية هذا سيجعل بقية الدول تقترب من هذا الاتفاق حيث تأتي تصريحات أنور قرقاش كبداية ومؤشرات قوية وجيدة بالنسبة لتركيا، فقد أشار إلى أمر مهم وحقيقي وهو أن أكثر الإستثمارات العربية متواجدة في تركيا وأولها الإمارات وحتى قطر، التي تعتبر شريك قوي لتركيا لا تزال الاستثمارات القطرية في تركيا متأخرة نوعا ما أقل من الإستثمارات الإماراتية.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك..

    انظر أيضا:

    قطر: التطبيع مع إسرائيل قرار سيادي وننتظر دورنا بعد "خطوات"
    خبير سياسي: قطر تعتبر أن التقارب مع السعودية هو الأهم وهذا موقف الإمارات والبحرين
    الكلمات الدلالية:
    هجوم, إسرائيل, الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون السوري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook