02:49 GMT14 أبريل/ نيسان 2021
مباشر

    محتجون يحرقون مبنى بلدية طرابلس في لبنان... إسرائيل تهون من تجميد بايدن صفقات الأسلحة للإمارات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة اليوم: محتجون يحرقون مبنى بلدية طرابلس في يوم رابع على التوالي من احتجاجات عنيفة في لبنان، وإسرائيل تهون من تجميد إدارة بايدن صفقات الأسلحة للإمارات والسعودية، وواشنطن وطهران تتبادلان الشروط قبل العودة للاتفاق النووي.

    محتجون يحرقون مبنى بلدية طرابلس في يوم رابع على التوالي من احتجاجات عنيفة في لبنان

    أضرم متظاهرون النار داخل مبنى بلدية طرابلس بعد اقتحامه بينما حاولت قوات من الجيش اللبناني ملاحقتهم، وكانت الاحتجاجات قد تجددت لليوم الرابع شمال لبنان ضد قرارات العزل العام الصارمة لمكافحة فيروس كورونا وسط تفاقم الزمة الاقتصادية اللبنانية وتصاعد حدة الفقر في البلاد.

    وقال رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، ان ما حصل في مدينة طرابلس هذه الليلة جريمة موصوفة ومنظمة يتحمل مسؤوليتها كل من تواطأ على ضرب استقرار المدينة وإحراق مؤسساتها وبلديتها واحتلال شوارعها بالفوضى.

    وأعلن الصليب الأحمر اللبناني، انه تم نقل 11 مصابا إلى المستشفى، وإسعاف أكثر من 60 شخصا في ساحة النور، خلال مواجهات بين المتظاهرين وقوات الجيش اللبناني.

    قال المحلل السياسي واستاذ العلاقات الدولية د/رائد المصري إنه كما كان متوقعاً منذ انطلاق ثورة 17 تشرين، فإن السلطة السياسية إذا لم تقم بوقف الانهيارات المالية التي تحدث ومحاسبة المسئولين عن ذلك محاسبة جنائية واستعادة الأموال المنهوبة وتشكيل حكومة سريعة ومستقلة تتخذ قرارات استثنائية تنتشل البلد من الحفرة المريرة التي أوقعتها السلطة السياسية فيها فإن هذا مسار الفوضى من الأمور المتوقعة.

    وأضاف المصري في حديثه لـ "عالم سبوتنيك" أن "التقاطعات الإقليمية التابعة لها القوى السياسية في الداخل اللبناني تتسبب في عجز الحكومة بالقيام بإصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية مع استمرار الانهيارات المالية وانهيار الليرة اللبنانية، فمن المتوقع ما يحدث الآن من الاحتجاجات التي تخرج من مدن لبنانية عديدة، لأن الحكومة الحالية غير قادرة على إنتاج أي حل يخرج لبنان من أزماته".

    إسرائيل تهون من تجميد إدارة بايدن صفقات الأسلحة للإمارات والسعودية

    هون زعماء إسرائيليون من قرار إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بتجميد مبيعات أسلحة أمريكية للإمارات ارتبطت بتقارب البلد الخليجي مع إسرائيل.

    وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في رده على أسئلة الصحفيين عن احتمال أن تسبب المراجعة انتكاسة لجهود إسرائيل في إقامة علاقات مع الإمارات ودول عربية أخرى، "لا أعتقد. أرى أننا تجاوزنا نقطة اللاعودة".
    وأعلن مسؤولون أمريكيون أن إدارة بايدن جمدت مؤقتا بعض مبيعات الأسلحة للإمارات والسعودية لمراجعة هذه الاتفاقات. وقالت الإمارات إنها توقعت مثل هذا الإجراء وستعمل عن كثب مع إدارة بايدن.

    ووصف الرئيس الإقليمي للمركز البريطاني للدراسات، أمجد طه، ما قامت به الولايات المتحدة بخصوص تجميد صفقات بيع الأسلحة لكل من الإمارات والسعودية بأنه "إجراء روتيني تقوم به الولايات المتحدة عند تغيير الرئاسة".

    وأكد أن طه في حديثه لـ "عالم سبوتنيك" أن "الصفقة ستستمر ولن تتأثر بشكل كبير وقد تكون لإضافة شروط إجرائية جديدة وفي النهاية سيتم تسليمها في الموعد المحدد".

    واعتبر طه أنه "هذا التحرك مدروس لإعطاء رسالة إيجابية لإيران لجرها لطاولة المفاوضات وبعدها تمرير الصفقة والاتفاق".

    وأشار إلى أن "فترة الرئيس باراك أوباما ونائبه جو بايدن شهدت انتعاش مبيعات الأسلحة للرياض وأبو ظبي والدوحة ومسقط باعتبار دول الخليج أمان واستقرار المنطقة بحسب ما قال وزير الخارجية الأمريكي".

    واشنطن وطهران تتبادلان الشروط قبل العودة للاتفاق النووي

    قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن طهران لن تقبل مطالب الولايات المتحدة بالعدول عن تسريع برنامجها النووي قبل أن ترفع واشنطن العقوبات التي فرضتها في 2018 بعد انسحاب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب من الاتفاق.

    كان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن قد طالب إيران بالعودة للالتزام باتفاقها النووي مع القوى العالمية قبل أن تعود واشنطن للاتفاق.

    واتهم ظريف واشنطن مجددا بمنع وصول الواردات الإنسانية إلى إيران بعدما أعاد ترامب فرض عقوبات على بلاده مضيفا أن طهران انتهكت قيود تخصيب اليورانيوم للرد فقط على انسحاب الرئيس الأمريكي السابق من الاتفاق.

    ويبقى السؤال الذي طرحه ظريف نفسه هو من يتخذ الخطوة الأولى لإعادة الاتفاق للحياة؟

    وقال الباحث في العلاقات الدولية، باسم أبو طبيخ، إن "التوتر الحاصل بين إيران والولايات المتحدة افتعله الرئيس السابق دونالد ترامب في 2018 عندما انسحب من الاتفاق النووي مما جعل الامور أكثر توترا ووصول إيران إلى نسبة تخصيب 20 في المئة لليورانيوم".

    وأوضح أنه "من خلال خطاب جو بايدن سوف يتعامل مع السياسة الخارجية باعتدال وهنا بدأت البوادر الأولى بتصريح وزير خارجيته لمحاولة العودة للاتفاق وأن على إيران الالتزام بتعهداتها للأسرة الدولية".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook