01:55 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر

    سعد الحريري في الدوحة... والسعودية تدخل على خط أزمة سد النهضة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات:  سعد الحريري في الدوحة لمناقشة تعقيدات الملف اللبناني... السعودية تدخل على خط أزمة سد النهضة... الدول الضامنة لمسار أستانة تتعهد بالتصدي لمشاريع الانفصال والحكم الذاتي وترفض خلق واقع جديد على الأرض.

    بعد القاهرة وأبوظبي وأنقرة وباريس: سعد الحريري في الدوحة لمناقشة تعقيدات الملف اللبناني

    والبداية من الدوحة التي وصلها رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، مساء أمس الأربعاء، حيث التقى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني الذي أجرى معه مباحثات، تناولت مجمل الأوضاع العامة في لبنان والعلاقات الثنائية بين البلدين.

    ومن المقرر أن يتوج الحريري زيارته لقطر بلقاء أميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لمناقشة الملف اللبناني والتعقيدات التي ترافق تشكيل الحكومة والدعم القطري للبنان على مدى سنوات وخصوصاً بعد انفجار مرفأ بيروت.

    وتأتي هذه الزيارة بعيد زيارات خارجية قام بها الحريري شملت الإمارات ومصر وتركيا وفرنسا، مع أنباء غير مؤكدة عن زيارة مرتقبة للمملكة العربية السعودية.

    من جانبه قال المحلل السياسي اللبناني كمال ذبيان: "إن رئيس الوزراء سعد الحريري يقوم بجولة في البلدان التي لديها علاقات وتأثير في لبنان ومن ضمنها قطر"، موضحا أن الدوحة تسعي للمساعدة من خلال المبادرة الفرنسية حيث إن الدوحة أصبحت لاعبا رئيسيا في المنطقة خاصة بعد المصالحة الخليجية، مذكرا بما قامت به قطر من قبل بإنجاز اتفاق الدوحة 2008 بعد صراع سياسي في لبنان حيث تم بتعاون فرنسي قطري.

    وأوضح ذبيان أن نتائج زيارة الحريري للدوحة ستظهر بعد عودته للبنان وإذا ما كان سيتشاور مع رئيس الجمهورية في هذا الصدد، مؤكدا أن الحل يجب أن يكون بيد اللبنانيين أنفسهم.

    السعودية تدخل على خط أزمة سد النهضة... وتتحدث من الخرطوم عن قمة مرتقبة

    قال وزير الدولة للشؤون الأفريقية بالخارجية السعودية أحمد بن عبد العزيز قطان إن المملكة العربية السعودية تسعى إلى إنهاء أزمة ملف سد النهضة لما يضمن حقوق الدول الثلاثة، مشيرا إلى أن السعودية تقف بقوة مع الأمن العربي المائي.

    وكشف قطان في تصريحات صحفية عقب لقائه رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك أن السعودية ستدعو في وقت لاحق لقمة خاصة بمنظومة البحر الأحمر امتدادا للميثاق الذي يضم 8 دول، الذي وقع، في 29 تشرين الأول / أكتوبر الماضي، بالمملكة العربية السعودية والخاص بالمحافظة على أمن البحر الأحمر، والذي سيعود بالنفع على هذه الدول، على حد قوله.        

    وأوضح الوزير السعودي أنهم اتفقوا مع الحكومة السودانية على تفعيل المذكرات والتفاهمات فيما بينهم، مبينا أنهم اتفقوا على أن تعقد اللجنة السودانية السابعة قريبًا في الخرطوم.

    من جانبه قال الباحث السعودي في الشؤون الاستراتيجية والأمنية الدكتور فواز كاسب العنزي: "المملكة العربية السعودية تدرك جيدا أهمية سد النهضة وتأثيره علي الأمن القومي المصري والسوداني، حيث أن التهديد الذي يأتي من سد النهضة سينعكس ليس فقط على الأمن المائي ولكن علي الاستقرار في البلدين"، مؤكدا  أن المملكة تريد حل أزمة سد النهضة انطلاقا من ثقلها السياسي وخوفا من دخول بعض الدول التي قد يكون لها مصالح في تهديد الأمن القومي العربي وتقويض السلام في المنطقة.

    وأوضح العنزي خلال حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك" أن "المملكة تقف بقوة مع الأمن المائي للدول العربية وأعلنت سعيها لإنهاء ملف سد النهضة بالشكل الذي يضمن حقوق السودان ومصر وإثيوبيا"، مضيفا أن "السعودية بما تملكه من الإدراك والخبرة السياسية فإن لديها خطة استراتيجية في عملية التفاوض بالتعاون مع مصر والسودان"، متوقعا أن تدعو المملكة لاجتماع على أرضها يحضره كل الأطراف المعنية بملف سد النهضة.

    واختتم المحلل السياسي السعودي حديثه بالقول: "إن المصالح المهمة والحيوية هي التي تقود السلوك السياسي وإن المملكة لديها استثمارات كبيرة داخل إثيوبيا وبالتالي فإن إديس أبابا ستولي اهتماما بما ستطرحه الرياض حيث ستحرص الأخيرة علي الخروج بحلول ترضي جميع الأطراف".

    من سوتشي: الدول الضامنة لمسار أستانة تتعهد بالتصدي لمشاريع الانفصال والحكم الذاتي وترفض خلق واقع جديد على الأرض

    أكدت الدول الضامنة لمسار أستانا حول تسوية الأزمة السورية في ختام أعمال الجولة الخامسة عشرة من المباحثات عزمها على محاربة الإرهاب بجميع أشكاله وإعاقة المخططات الانفصالية الهادفة إلى تقويض سيادة سوريا وسلامتها الإقليمية وتهديد الأمن القومي لدول الجوار إضافة إلى إدانتها الهجمات الإسرائيلية العسكرية المتكررة على سوريا.

    وأضافت الدول الثلاث في بيانها في ختام الجولة الخامسة عشرة من المباحثات والتي جرت على مدى يومين في مدينة سوتشي الروسية أنه لن يتحقق الأمن والاستقرار في شمال شرقي سوريا إلا على أساس الحفاظ على سيادة البلاد، والتأكيد على رفض جميع المحاولات لخلق واقع جديد على الأرض، بما في ذلك مبادرات الحكم الذاتي غير المشروعة بذريعة مواجهة الإرهاب.

    كما شددت هذه الدول على أن لا حل عسكريًا للصراع السوري، وأنهم ملتزمون بدفع عملية سياسية حيوية وطويلة الأمد، بقيادة السوريين أنفسهم وبمساعدة الأمم المتحدة، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254. وقد تقرر عقد اجتماع أستانا التالي في منتصف هذا العام في العاصمة الكازاخية نورسلطان على أن تعمل اللجنة الدستورية السورية دون أي تدخل خارجي أو فرض شروط زمنية.

    قال المحلل السياسي السوري غسان يوسف إنه "على الرغم من النتائج الضعيفة  للجولة الخامسة عشرة من مسار استانا إلا أنها تؤكد علي وجود نية دولية وخصوصا من أصدقاء سوريا للعمل علي إنهاء هذه القضية وعلي تفكيك الإرهاب وعلي إعادة سلطة الدولة السورية علي جميع أراضيها، وهذا يعتمد علي التفاهمات التي ستتم ما بين الدولة السورية وما بين الأطراف الموجودة علي الساحة الداخلية والتي تحمل السلاح"، لافتا إلي أن "وجود الضامن الروسي في هذا المسار يعطي طمأنينة للجانب السوري خصوصا مع التأكيد علي محاربة التنظيمات الإرهابية وكذلك الرفض الروسي لانفصال أي مجموعة داخل سوريا".

    وأعرب يوسف عن اعتقاده أن عدم مشاركة الولايات المتحدة في مباحثات أستانا قد يكون بسبب عدم تعيينها مبعوثا خاصا حتى الآن، لأن الإدارة جديدة، وأنها لم تضع أجندة للملف السوري أو أنها تريد أن تتبع نهجا مختلفا عن النهج الروسي، مشددا على أن الأزمة السورية لن تحل إذا لم يكن هناك اتفاق بين روسيا والولايات المتحدة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook