00:20 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر

    السعودية تدين اقتحام مقر الحكومة في عدن...حزب العمال الجزائري يقاطع الانتخابات التشريعية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    دانت وزارة الخارجية السعودية، بـ"أشد العبارات"، اقتحام المتظاهرين لقصر "المعاشيق" الرئاسي في عدن ، وهو مقر إقامة الحكومة اليمنية.

    وأشارت الخارجية إلى أن المملكة تؤكد دعم الحكومة اليمنية، التي باشرت مهامها في العاصمة المؤقتة عدن منذ ثلاثة أشهر برئاسة معين عبد الملك، وأهمية منحها الفرصة الكاملة لخدمة الشعب اليمني في ظل الأوضاع الإنسانية والاقتصادية الصعبة الراهنة".

    وحثت السعودية طرفي اتفاق الرياض على الاستجابة العاجلة لاجتماع في العاصمة السعودية، لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في اتفاق الرياض.

    وكان مئات المحتجين قد اقتحموا مقر الحكومة اليمنية في عدن احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية ورددوا هتافات ضد التحالف بقيدة السعودية كما هتفوا لصالح المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

    وقال المحلل  السياسي وفيق صالح، إن الحكومة منذ عودتها إلى العاصمة المؤقتة عدن لم تستطع حلحلة الأوضاع المعيشية المتردية، حيث لا تزال العملة الوطنية تواجه انهيارات متزايدة دون أن تتخذ الحكومة أي خطوات ملموسة علي الأرض للحفاظ علي العملة وتحسين مستوي الخدمات، مضيفا أن الأمر خلف غضبا واحتقانا لدي الشارع اليمني والمتظاهرون لديهم مطالب مشروعة، إلا أن توقيت التظاهرات يحمل بصمات إقليمية بغرض ابتزاز الشرعية للمساومة في قضايا أخرى .

    وأوضح صالح، أن هناك من يحاول أن يخفف الضغط عن الحوثيين في جبهات القتال، حيث تشترك مصالحهم في العمل ضد الشرعية اليمنية وضد عودة الحكومة، لافتا إلى أن المملكة العربية السعودية تتحمل مسؤولية كبيرة في إلزام الأطراف كافة في تنفيذ بنود اتفاق الرياض، حيث لا يزال المجلس الانتقالي يمتنع عن تنفيذ الشق الأمني والعسكري من الاتفاق، واختتم حديثه بالقول إنه غير متفائل بأن الرياض تستطيع خلال الاجتماع العاجل بأن تعمل علي حلحلة الأوضاع بشكل كلي".

    حزب العمال الجزائري المعارض يعلن عدم خوض الانتخابات التشريعية المبكرة ويشكك فيها

    أعلن حزب العمال، أحد أبرز أحزاب المعارضة الجزائرية، عن مقاطعته للانتخابات التشريعية المبكرة ، المقررة في 12 يونيو/يوليو المقبل، مؤكدا أنه "قرار استراتيجي، وليس تكتيكا سياسيا".

    وقالت الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، إن قرار مقاطعة هذه الانتخابات جاء لأن نتائجها محسومة مسبقا والمنافسة الانتخابية مغلقة من طرف النظام"، بالنظر للظروف الاجتماعية والسياسية والحقوقية والإعلامية، التي تحيط بالعملية الانتخابية.

    وأضافت أن "تنظيم الانتخابات لن يحقق تفكيك النظام، الذي ثار عليه الشعب في فبراير 2019، بل إن هذه الانتخابات ستعيد إنتاج النظام السياسي".

    وقال الكاتب والمحلل السياسي ، أمين بلعمري، "إن مقاطعة حزب العمال للانتخابات لن يؤثر عليها، لأن الحزب ليس لديه قاعدة شعبية كبيرة، مؤكدا أن الأحزاب السياسية تواجه أزمة حقيقية حيث فقد الشارع الثقة في هذه الأحزاب وأصبحت مرفوضة شعبيا، كما انتقد من يتحججون بعدم وجود ضمانات لنزاهة الانتخابات، حيث توجد سلطة مستقلة للانتخابات لأول مرة في تاريخ البلاد لها صلاحيات كاملة"، وتابع "أن من يشككون في نزاهة الانتخابات ربما لديهم حسابات أخري ويحاولون عدم قياس وزنهم في الشارع . وأوضح ،بلعمري، أن الاتجاه الآن نحو الترشح في قوائم حرة وليس تحت مظلة الأحزاب، مشيرا إلي أنه من المحتمل أن تقاطع أحزاب أخري الانتخابات التشريعية المبكرة وقد تكون تلك التي قاطعت الانتخابات السابقة.

    إدارة بايدن تدخل على خط أزمة سد النهضة وتؤيد العودة للتفاوض

    دخلت واشنطن من جديد ولأول مرة مع إدارة الرئيس جو بايدن، على خط أزمة سد النهضة وذلك بعد إعلان مصر والسودان الدفع باتجاه إشراك أطراف دولية للتوسط في حل هذه الأزمة.

    وأعلن وزير الخارجية الأمريكي دعم بلاده لكل جهود حل الخلاف في أزمة السد، وأكدت الخارجية الأمريكية تشجيع واشنطن لاستئناف الحوار بين مصر والسودان وإثيوبيا.

    وكانت إثيوبيا قد رفضت المقترح السوداني بتدخل أطراف أخرى مثل واشنطن والاتحاد الاوروبي في المفاوضات المتعثرة بينما لم يبق على خطوتها القادمة لملء السد بشكل منفرد سوى ثلاثة اشهر تقريبا وهو ما يحذر منه السودان ومصر لأنه سوف يؤثر على إمدادات المياه الأساسية للبلدين على حد قولهما.

    وقال مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، السفير حسين هريدي، في حديثه لعالم سبوتنيك "إن القاهرة ترحب بوساطة الإدارة الأمريكية الجديدة شريطة أن تكون أكثر حسما من إدارة ترامب التي رعت مفاوضات ثلاثية من قبل إلا أنها فشلت حيث كانت مصر الدولة الوحيدة التي وقعت علي الاتفاق، مطالبا واشنطن بامتلاك الإرادة السياسية الكافية بحيث تتخذ إجراءات ضد الطرف الذي يرفض التوقيع.

    وأعرب، هريدي، عن اعتقاده بأن الولايات المتحدة عندما تعلن أنها تقبل الوساطة فإن هذا يشير إلي أنها اتصلت بالأطراف الثلاثة وحصلت علي الموافقة للجلوس حول طاولة المفاوضات وأنها تشاورت مع الحكومة الإثيوبية.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك

    انظر أيضا:

    سماع دوي انفجار آخر قرب قصر معاشيق الذي انتقلت إليه الحكومة اليمنية
    اليمن... قيادي في "الانتقالي الجنوبي" يكشف مصير الحكومة الجديدة بعد حصار قصر معاشيق بعدن
    الكلمات الدلالية:
    قصر المعاشيق, اقتحام, إدانة, الخارجية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook