08:54 GMT09 مايو/ أيار 2021
مباشر

    إيران ترفع تخصيب اليورانيوم ردا على استهداف نطنز... إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية للإمارات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة برنامج اليوم: إيران تعلن رفع تخصيب اليورانيوم ردا على استهداف مفاعل نطنز؛ حمدوك يدعو نظيريه المصري والإثيوبي لقمة ثلاثية مغلقة لبحث سد النهضة؛ إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية للإمارات تشمل مقاتلات F-35.

    إيران تعلن رفع تخصيب اليورانيوم ردا على استهداف مفاعل نطنز

    أعلنت إيران أنها تعتزم بدء إنتاج يورانيوم مخصب بنسبة 60 بالمئة في النظير 235 اعتبارا من "الأسبوع المقبل"، وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني أن تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة "رد إيران على الإرهاب النووي الإسرائيلي" وفق تعبيره.

    وقال مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريبابادي في تغريدة مفادها أن الأعمال التحضيرية لتنفيذ هذا القرار بدأت مساء الثلاثاء.

    في الأثناء أفادت مصادر إعلامية بتعرض سفينة تجارية إسرائيلية أثناء إبحارها في بحر عمان الثلاثاء دون وقوع خسائر بشرية ونقلت المصادر عن مسؤولين إسرائيليين توجيههم أصابع الاتهام إلى إيران.

    وعلى صعيد متصل أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن مجموعة مجهولة استهدفت مركز معلومات وعمليات خاصة تابع للموساد الإسرائيلي شمال العراق ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من القوات الإسرائيلية ووصفت الحادث بأنه "ضربة جديدة" لإسرائيل.

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك" قال خبير الشئون الإيرانية د. محمد شمص:

    إن "ما حدث خلال اليومين الماضيين هو اعتداءات إسرائيلية وبطبيعة الحال ردت عليها إيران اليوم أولا برفع مستوى التخصيب وأيضاً النية بتركيب ألف جهاز طرد مركزي من الجيل الثالث والسابع ما يعني أن إيران تستأنف جميع أنشطتها النووية ما قبل الاتفاق النووي".

    واعتبر الخبير أن "فعلته إسرائيل يعد بمثابة إطلاق نار على مفاوضات فيينا التي كانت تتجه نحو التفاهم، والموقف الإيراني شرعي وقانوني لأن رفع مستوى التخصيب إلى 60% هو ضمن إطار المعاهدة الدولية للحد من الانتشار النووي لأن ذلك يستخدم في أغراض سلمية ومدنية".

     حمدوك يدعو نظيريه المصري والإثيوبي لاجتماع قمة ثلاثي مغلق لبحث سد النهضة

    دعا رئيس مجلس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، نظيريه المصري مصطفي مدبولي والإثيوبي آبي أحمد، لاجتماع قمة ثلاثي مغلق خلال 10 أيام لتقييم مفاوضات سد النهضة الإثيوبي التي وصلت لطريق مسدود، والاتفاق حول الخيارات الممكنة للمضي قدما وتجديد الالتزام السياسي للدول الثلاث بالتوصل لاتفاق، وفقا لاتفاق المبادئ بين الدول الثلاث عام 2015.

    وأشار حمدوك إلى أن "هذه الدعوة تأتي وفقا لإعلان المبادئ الذي ينص على إحالة الموضوع لرؤساء حكومات الدول الثلاث، إذا تعذر التوصل لاتفاق على المتفاوضين" مشيرا في رسالته لنظيريه إلى أن "المفاوضات وصلت لطريق مسدود، في وقت وصلت فيه أعمال تشييد السد لمرحلة متقدمة مما يجعل من التوصل لاتفاق قبل بدء التشغيل ضرورة ملحة وأمرا عاجلا".

    يأتي ذلك يبعد ساعات من قيام وزير الخارجية المصري بتوجيه خطابات إلى كل من سكرتير عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن ورئيس الجمعية العامة، وطلب تعميمها كمستند رسمي تم من خلاله شرح كافة أبعاد ملف سد النهضة ومراحل التفاوض المختلفة وأخر التطورات وشدد على خطورة استمرار إثيوبيا في اتخاذ خطوات أحادية نحو الملء الثاني دون التوصل لاتفاق وما له من أثر على استقرار وأمن المنطقة.

    وفي حديثه لـ "سبوتنيك" قال الكاتب والمحلل السياسي د.عصام دكين:

    إن "المفاوضات حول سد النهضة استمرت لحوالي عشر سنوات توصل فيها الجانب المصري والسوداني والإثيوبي على الاختلالات القانونية والفنية وتمت معالجتها لكن إثيوبيا ماطلت، وبعد تصريح أحد المسئولين الإثيوبيين بأن إثيوبيا يمكن أن تبيع حصتها من مياه نهر النيل إلى الدول التي تحتاجها تراجعت مصر والسودان لتبين كيفية سير المفاوضات والنوايا الكامنة لإثيوبيا، وبالتالي فإن سد النهضة أصبح مهدِد للأمن الاستراتيجي والأمن المائي القومي للسودان ومصر".

    وأكد الكاتب أن "فشل المفاوضات بين الدول الثلاثة سيؤدي إلى خطوة الأمم المتحدة والتي يجب أن تكون على علمٍ تام بما تفعله إثيوبيا ورفضها وتعنتها، وبالتالي سيكون الحل الأخير قاسيا جداً على إثيوبيا من قبل مصر والسودان، وربما يذهب إلى الحل العسكري لأن ذلك يهدد حياة الشعوب اليومية".

    إدارة بايدن توافق على صفقة عسكرية للإمارات تشمل مقاتلات إف-35

    أكد متحدث باسم الخارجية الأمريكية أن واشنطن ستمضي قدما في بيع الأسلحة للإمارات، ويرافق ذلك "مراجعة التفاصيل والتشاور مع المسؤولين الإماراتيين بخصوص استخدام الأسلحة" في الصفقة التي علقتها إدارة بايدن وقالت إنها تعتزم مراجعتها.

    تتضمن الصفقة، التي تقدر قيمتها 23 مليار دولار، أنواعا من الأسلحة بينها طائرات إف-35 المتقدمة وطائرات مسيرة ومن المنتظر ان يتم التسليم عام 2025 أو بعد ذلك.

    وكانت إدارة بايدن علقت الصفقة، التي عقدت قبل وقت قصير من تسلم الرئيس الديمقراطي الرئاسة، كصفقة جانبية لـ "لاتفاقيات الإبراهيمية" بوساطة أمريكية في سبتمبر/ أيلول، ولم تعارض إسرائيل الصفقة لكنها أبدت اعتراضا على مد الإمارات بطائرات "إف 35". 

    وفي حديثه إلى "سبوتنيك" قال رئيس مركز الشرق الأوسط والخليج للتحليل العسكري رياض قهوجي إنه:

    "لم يوجد تراجع في الصفقة من قبل الإدارة الأمريكية، فقط كانت هناك مراجعة للقرار حيث قررت إدارة بايدن أن تعطي الفرصة والوقت الكافيان للجهات المعنية للاطلاع على مضمون الاتفاق وهي عملية تقوم بها وزارة الدفاع ووزارة الخارجية الأمريكية وغيرها من جهات معنية أمريكية وإبداء ملاحظاتهم وإذا لم تكن هناك أي ملاحظات فستتم الموافقة كما أعلن اليوم".

    وأكد الخبير أن "الإمارات لا تتسلح استعداداً لأي حرب وسياستها دائما مبنية على ممارسة الدبلوماسية وفي نفس الوقت أن يكون لها قوة ردع وهذا التسلح والجهوزية العسكرية هدفها الأساسي هو ردع أي جهة أخرى من الاعتداء، وهي تمارس السياسة النشطة في التواصل مع إيران وجميع الدول، ولا توجد أي نوايا للدخول في أي عدوان مع أي دولة".

    استمعوا إلى المزيد على برنامج "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook