15:26 GMT22 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    وزير خارجية لبنان يتهم دولا خليجية بتمويل "داعش" وعون يرد.. ومجلس الأمن يعقد اجتماعا جديدا حول غزة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة اليوم: وزير خارجية لبنان يتهم دولا خليجية بتمويل "داعش" وردود فعل عربية غاضبة، ومجلس الأمن الدولي يعقد الثلاثاء اجتماعا جديدا حول التصعيد في الشرق الأوسط ونتانياهو يعلن استمرار العمليات، والسيسي يجري مباحثات مهمة مع ماكرون في باريس حول الوضع في ليبيا.

    وزير خارجية لبنان يتهم دولا خليجية بتمويل "داعش" وردود فعل عربية غاضبة

    أثارت تصريحات وزير الخارجية اللبناني في حكومة تصريف الأعمال، شربل وهبة، حول دول الخليج جدلا واسع النطاق داخل لبنان ورد فعل خليجي غاضب، عندما اتهم الوزير في مقابلة إعلامية دول

    "المحبة والصداقة" بأنها هي من جلب تنظيم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا) إلى العراق وسوريا.  

    وقال بيان من مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية إن ما جاء في حديث الوزير أثار ردود فعل هدفت إلى الإساءة إلى العلاقات الأخوية القائمة بين لبنان ودول الخليج الشقيقة، رغم التوضيح الذي صدر عنه بأنه لم يسم دول الخليج في معرض كلامه.

    وأكدت الرئاسة أن "ما صدر عن وزير الخارجية والمغتربين يعبر عن رأيه الشخصي، ولا يعكس موقف الدولة اللبنانية ورئيسها" مشددة على عمق العلاقات الأخوية بين لبنان ودول الخليج أو في مقدمها السعودية، وحرصها على استمرار هذه العلاقات وتعزيزها.  

    كما اتهم المكتب الإعلامي لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الوزير شربل بتخريب العلاقات اللبنانية العربية.

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال الكاتب والمحلل السياسي د.أحمد الزين خبير الشؤون الدولية إن:

    "ما صدر عن وزير خارجية لبنان زلة لسان غير محسوبة ولا يعبر عن الموقف الرسمي اللبناني، وقد حاول وزير الخارجية تبرير ما قاله فيما كان الكلام واضحا، لذا ربما تكون له تداعيات حيث أعلنت السعودية امتعاضها جراء هذه التصريحات، على رجاء ألا يكون لها تبعات اقتصادية أخرى على لبنان وألا تخلق جوا دبلوماسيا متشنجا مع دول الخليج".

    مجلس الأمن الدولي يعقد الثلاثاء اجتماعا جديدا حول التصعيد في الشرق الأوسط ونتنياهو يعلن استمرار العمليات

    أفادت مصادر دبلوماسية في الأمم المتحدة بأن مجلس الأمن الدولي سيعقد اليوم الثلاثاء اجتماعا جديدا حول التسوية الفلسطينية الإسرائيلية، بعد أن اقترحت الصين وتونس والنرويج العودة إلى مناقشة هذا الموضوع في جلسة مشاورات مغلقة للمرة الرابعة. ويهدف الاجتماع إلى تبني بيان مشترك بشأن التصعيد بين قطاع غزة وإسرائيل.

    في سياق متصل دعا الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين إسرائيل وفلسطين إلى وقف العنف حيث أدت المواجهات أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين من بينهم

    أطفال، وقال بوتين إنه يتعين السعي بنشاط إلى حل يستند إلى قرارات مجلس الأمن.

    في الوقت ذاته كشف المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن جهودا كبيرة تُبذل لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، في إطار اللجنة الرباعية، وكذلك من طرف العديد من البلدان، ومن خلال القنوات الثنائية، وسط أنباء عن مقترحات دولية بهدنة طويلة الأمد.

    وفي حديثها لـ "سبوتنيك" قالت الباحثة السياسية والاكاديمية الفلسطينية د.حكمت المصري إن:

    "الجهود الدولية من قبل مجلس الأمن وغيره لم تفلح في وقف هذا الهجوم البربري من الاحتلال الإسرائيلي تجاه قطاع غزة وهي ليست الحرب الأولى على القطاع، أما الاجتماع الجديد لمجلس الأمن فلا نعول عليه كفلسطينيين، فمنذ عام 1948 ونحن نسمع عن مثل هذه الاجتماعات التي لا تسمن ولا تغني، أيضا هناك صمت وتواطؤ واضح أمام الجرائم الإسرائيلية على قطاع غزة، من الدول العظمى وعلى رأسها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بينما يكرر نتنياهو وقادة جيشه أنهم لن يوقفوا هذه الحرب".

    السيسي يجري مباحثات مهمة مع ماكرون في باريس حول الوضع في ليبيا

    التقى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، الذي يزور باريس حاليا،ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش مؤتمر دعم السودان

    وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي، أن الرئيس المصري بحث مع الفرنسي عددا من القضايا الإقليمية في مقدمتها الملف الليبي، وتطورات الأوضاع في كلٍ شرق المتوسط .

    وقد بيان الرئاسة إن السيسي أكد أنه "لا سبيل لتسوية تلك الأزمات، إلا من خلال الحلول السياسية، بما يحافظ على وحدة أراضي ليبيا وسلامة مؤسساتها الوطنية لتوفير الأساس الأمني لمكافحة التنظيمات الإرهابية، ومحاصرة عناصرها للحيلولة دون انتقالهم إلى دول أخرى بالمنطقة".

    وأوضحت وسائل إعلام فرنسية أن هناك توافقا مصريا فرنسيا على ضرورة إخراج الجماعات المسلحة الإرهابية من ليبيا في أقرب وقت وتمكين الشعب اللليبي من تقرير مصيره.

     وفي حديثه إلى "سبوتنيك" قال الكاتب والمحلل السياسي عبد الحكيم فنوش إن:

    "مباحثات السيسي وماكرون تأتي في إطار إجماع على ضرورة الالتزام بما تم التوافق عليه من إجراء انتخابات في نهاية السنة، وأحد العوائق في طريق إنجاز ذلك هو وجود القوات الأجنبية والمرتزقة وهذا أحد أهم الملفات الملحة التي تتم معالجتها عبر التنسيق بين الدول، فضلا عن ضرورة وجود الإرادة الدولية لإنجاز حالة الاستقرار في ليبيا" مؤكدا أن "فرنسا تحديدا تحاول التنسيق مع مصر بسبب ما حدث في تشاد والنيجر ومالي، لذا فهي مهتمة بحالة الاستقرار في ليبيا أولا ومن ثم دول الساحل أيضا وبشكل عام".

    استمعوا إلى المزيد على "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook