12:54 GMT25 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    بغداد تطالب القوات التركية بالانسحاب من العراق.. نتنياهو يؤكد أنه سيعمل على إسقاط الحكومة الجديدة

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة اليوم: بعد الهجوم على مخيم مخمور... الرئاسة العراقية تطالب القوات التركية بالانسحاب خارج أراضيها، ونتنياهو يعلن رفضه تشكيل الحكومة الجديدة ويؤكد أنه سيعمل على إسقاطها سريعًا، وإثيوبيا تؤكد استعداد جيشها لصد أي عدوان يستهدف سد النهضة.

    بعد الهجوم على مخيم مخمور... الرئاسة العراقية تطالب القوات التركية بالانسحاب خارج أراضيها

    طالبت رئاسة جمهورية العراق، القوات التركية بالانسحاب خارج أراضيها، ونددت بالقصف التركي على مخيم مخمور شمال العراق.

    وشددت في بيان "على ضرورة منع انتهاك السيادة العراقية، وسحب القوات التركية الموجودة في مناطق الإقليم والموصل، والتي يعتبر وجودها انتهاكا لمبدأ حسن الجوار، ومخالفة للأعراف والمواثيق الدولية".

    وأضافت، أن "الهجوم الأخير على مناطق مخيم مخمور تصعيد خطير يعرض حياة المواطنين للخطر بما فيهم اللاجئون، ويتنافى مع القانون الدولي والإنساني".

    إلى ذلك، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن " أنقرة لن تسمح للمنظمة الغادرة والانفصالية "بي كا كا" باستخدام مخيم مخمور شمال العراق كمركز تفريخ للإرهابيين، مؤكدا مواصلة تجفيف منابع الإرهاب".

    في هذا السياق، قال رئيس مركز التفكير السياسي في العراق، د. إحسان الشمري:

    "إن بغداد تعمل من خلال القنوات الرسمية لمحاولة وقف الهجمات التركية على العراق، لأنها تسببت في انقسام سياسي داخلي، لافتا إلى أن للعراق القدرة على تفكيك حزب العمال الكردستاني".  

    وأشار إلى أن "عملية تفكيك حزب العمال الكردستاني تتطلب حوارات مكثفة مع الأطراف العراقية، لأن "بي كا كا" له شبكة علاقات أولا مع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، كما أن له علاقات مع الحشد الشعبي تكونت خلال الحرب على تنظيم "داعش" الإرهابي".

    نتنياهو يعلن رفضه تشكيل الحكومة الجديدة ويؤكد أنه سيعمل على اسقاطها سريعا

    هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الحكومة الجديدة التي توافق على تشكيلها زعيما حزبي "يمينا" نفتالي بينيت، و"يوجد مستقبل" يائير لابيد.

    وأضاف: الحكومة المقبلة هي حكومة يسار لن تتمكن من ضمان مصالح إسرائيل ولن تستطيع منع إيران من الحصول على سلاح نووي، و لن تكون قادرة على التصدي للطلبات الأمريكية بتجميد الاستيطان.

    ودعا نتنياهو أعضاء الكنيست إلى التصويت ضد الحكومة التي وصفها بالخطيرة، متوعدا بالعمل على إسقاطها بشتى السبل.

    إلى ذلك حذرت السلطة الفلسطينية من أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يحاول إفشال مساعي معارضيه لعزله عن الحكم، من خلال تأجيج التوترات في مدينة القدس.

    في هذا الصدد، قال الخبير بالشؤون الإسرائيلية، بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، د.سعيد عكاشة:

    "إن نتنياهو يعمل على عدة مسارات لعرقلة تشكيل الحكومة الجديدة". وأوضح قائلاً: "أن أحد المسارات التي يسلكها نتنياهو، هي العمل على تفكيك التماسك داخل حزب يمينا، ومحاولة اقناع النواب بتغيير اتجاههم في التصويت أو الامتناع عن التصويت للحكومة الجديدة".

    واستبعد عكاشة أن "يلجأ نتنياهو إلى الورقة الأمنية لعرقلة تشكيل الحكومة"، لأنه إذا حدث تفجير للوضع فلن يؤثر على المشهد السياسي، وربما يؤدي إلى نتائج عكسية والإسراع بتشكيل الحكومة للتأكيد على القوة والديمقراطية".

    إثيوبيا تؤكد استعداد جيشها لصد أي عدوان يستهدف سد النهضة

    قال القائد العام للقوات الجوية الإثيوبية الجنرال يلما مرداسا، إن جيش بلاده مستعد لحماية وحراسة سد النهضة من أي عدوان، مشيرا إلى أن القوات الجوية مستعدة أكثر من أي وقت مضى لحماية سيادة البلاد.

    إلى ذلك، قال وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، إن أي فعل يتم اتخاذه بخصوص سد النهضة من دون التوصل لاتفاق قانوني عادل وملزم، ومن دون التنسيق مع دولتي المصب؛ هو فعل أحادي مرفوض.

    بدورها، حذرت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي مما أسمته تعنت إثيوبيا بشأن سد النهضة، مؤكدة إنه قد يجر المنطقة إلى مزالق لا تُحمد عقباها.

    في هذا الإطار، قال الكاتب والمحلل السياسي السواني، محمد كامل:

    إن "الحكومة الاثيوبية قررت تصعيد الأزمة حول سد النهضة لأقصى درجاتها، معتبرا تصريحاتها حول جاهزية جيشها لحماية السد من أي اعتداء بمثابة "إعلان حرب"، وضربة للمفاوضات.

    وأوضح أن "تصريحات القائد العام للقوات المسلحة الإثيوبية، تعني أيضا أن رسالة التدريب العسكري المشترك بين مصر والسودان وصلتهم وأنهم مصرون على المواجهة العسكرية المحتملة والمرتقبة".

    استمعوا إلى المزيد على برنامج "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook