20:29 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر

    حكومة الدبيبة تعلن فتح الطريق الساحلي وسط نفي الجيش الليبي... باسيل يعلن تمسك حزبه تكليف الحريري

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: حكومة الدبيبة تعلن فتح الطريق الساحلي (مصراتة – سرت) وسط نفي الجيش الليبي، والتيار الوطني الحر يعلن التمسك بالحريري كرئيس للحكومة، ويدعو "حزب الله" للتوسط لإنهاء الأزمة، وانطلاق أول انتخابات تشريعية في إثيوبيا منذ تولي أبي أحمد رئاسة الوزراء.

    حكومة الدبيبة تعلن فتح الطريق الساحلي (مصراتة – سرت) وسط نفي الجيش الليبي 

    أعلن رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، فتح الطريق الساحلي (سرت- مصراتة)، معتبرا ذلك "خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة" في ليبيا. 

    وأضاف "أنه ستُطوى اليوم صفحة من معاناة الشعب الليبي، وستخطو ليبيا خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة". لكن، آمر غرفة عمليات غرب سرت وآمر المنطفة العسكرية الوسطى في الجيش الليبي، اللواء احمد سالم، أكد أنه "لا صحة لما يشاع عن فتح الطريق الساحلي سرت - مصراتة".

    وأكد، أن اللجنة العسكرية "5+5"  لم تصدر أية تعليمات بفتح الطريق الساحلي، مشيرا إلى مسؤولية اللجنة عن كافة الترتيبات الأمنية والتنسيق بين الطرفين.

    في هذا السياق، قال المحلل السياسي الليبي، الدكتور علام الفلاح:

    «إن إعلان رئيس حكومة الوحدة الليبية، عبد الحميد الدبيبة لا يتطابق مع أعمال اللجنة العسكرية "5+5"، معتبرا أن إزاحة بعض السواتر والمقطورات من الطريق لايعني فتحه». وأوضح أن «هناك اشتراطات للجنة بشأن التأكد من سلامة الإجراءات وتداعيات فتح الطريق». 

    واعتبر الفلاح أن "مخرجات اتفاق جنيف لم يتم تنفيذها، مشيرا إلى أن حكومة الدبيبة لم تنفذ ما يتجاوز 20-30 بالمئة من هذه النقاط، وبدأوا العمل بمنطق اقصائي، وهذ يطرح علامات استفهام كبيرة على عمل حكومة الوحدة الوطنية". 

    التيار الوطني الحر يعلن التمسك بالحريري كرئيس للحكومة ويدعو حزب الله للتوسط لإنهاء الأزمة 

    أكد جبران باسيل وزير الخارجية اللبناني السابق وزعيم "التيار الوطني الحر"، إن حزبه يدعم  تشكيل رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري للحكومة جديدة، محملا في نفس الوقت خصومه السياسيين مسؤولية الجمود السياسي الذي تعيشه البلاد. 

    وتأتي تصريحات باسيل بعد تلويح الحريري- الذي يزور الإمارات حاليا- بالاعتذار عن مهمة تشكيل الحكومة الجديدة. 

    وأعلن باسيل، رفضه لمبادرة رئيس مجلس النواب، نبيه بري، لحل أزمة تشكيل الحكومة، داعيا الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، إلى الاضطلاع بدور الحكم لتسوية الخلاف القائم.

    في هذا الصدد، قال الناشط الحقوقي، رياض عيسى:

    «إن إعلان زعيم التيار الحر، جبران باسيل، تمسك حزبه بتكليف سعد الحريري بتشكيل الحكومة الجديدة، لا يُعد مؤشرا على تسهيل تشكيل الحكومة». وأوضح «أن تصريحات باسيل متناقضة أحيانا وغير مسؤولة أحيانا أخرى، وعادة ما تحتاج لإعادة إصدار بيانات لتوضيح موقفه من المسائل السياسية العالقة في لبنان، معتبرا أنها لا تعبر عن بوارد لتسهيل تشكيل الحكومة، لكن على العكس قد يكون باسيل ذاهب باتجاه عرقلة مهمة الرئيس المكلف»، على حد قوله. 

    وأكد عيسى، أن «حزب الله يلعب دورا رئيسيا في تفاقم الأزمة وتأخير الوصول إلى حل، نتيجة تأثيره الكبير على الساحة اللبنانية، وخصوصا حلفائه ومنهم التيار الحر، ويحاول أن يحقق له ولحلفائه مزيدا من المكاسب».

    انطلاق أول انتخابات تشريعية في إثيوبيا منذ تولي أبي أحمد رئاسة الوزراء

    تشهد إثيوبيا أول انتخابات برلمانية منذ وصول رئيس الوزراء آبي أحمد إلى السلطة عام 2018، حيث يتوجه، الاثنين 21 يونيو/ حزيران، نحو 36 مليون ناخب إثيوبي لصناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم. 

    وتُعد هذه الانتخابات سادس انتخابات تشريعية منذ إقرار الدستور الوطني للبلاد عام 1994، وتشهد اختيار 547 نائبا للبرلمان، و112 عضوا فدراليا.

    وتقاطع أحزاب المعارضة الرئيسية في إقليم أوروميا أكبر أقاليم إثيوبيا تعدادا للسكان، التصويت، متهمة قوات الأمن الإقليمية "بترهيبها"، فيما لم يصدر أن تعليق من السلطات على هذ الاتهامات.

    في هذا الإطار، قال المحلل السياسي الإثيوبي، أنور إبراهيم:

    إن "هذه الانتخابات تأتي في ظل أوضاع أمنية مختلفة في بعض المناطق، وصراع داخلي شمال وجنوب ووسط اثيوبيا»، مشيرا إلى أن «هناك بعض المناطق ستتأخر فيها الانتخابات مثل إقليم الصومال، كما أنه لن تجرى انتخابات كذلك في إقليم تيغراي». 

    وأكد أن "مقاطعة بعض الأحزاب للانتخابات لم تؤثر على إجراء الانتخابات التي تقام وسط تحوطات أمنية عالية جدا"، مشيرا إلى أن "هناك اتهامات مختلفة للحكومة، لكن هذا أمر ليس جديد في اثيوبيا فهناك دائما حالات شد وجذب من هذا النوع"، على حد قوله.

    استمعوا إلى المزيد على برنامج «عالم سبوتنيك»…

     

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook