06:22 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    واشنطن تعلن المحافظة على وجودها العسكري في سوريا... خلافات قائمة في طريق إحياء الاتفاق النووي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الولايات المتحدة تعلن أنها ستحافظ على وجودها العسكري في سوريا.

    قال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، جووي هود، "إن واشنطن تنوي الحفاظ على وجود عسكري محدود شمال شرق سوريا بهدف وحيد يتمثل في محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي".

    وأوضح أن ذلك سيكون بالشراكة مع قوات سوريا الديمقراطية من أجل بسط الاستقرار في المناطق المحررة بسوريا"، على حد قوله.

    وأشار إلى أن الولايات المتحدة لا تسعى فقط إلى القضاء على تنظم "داعش" الإرهابي (المحظور في روسيا)، وإنما كذلك إلى معالجة الأوضاع الإنسانية في سوريا، معربا عن قلق بلاده من علاقات تركيا مع "الشركاء الأكراد" للولايات المتحدة.

    في هذا السياق، قال عضو مجلس الشعب السوري، مصعب الحلبي، إن الموقف الأمريكي برمته لم يتغير تجاه الحرب على سوريا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لعبت دور المدبر والمخطط والداعم  للجماعات الإرهابية، من أجل محاصرة سوريا وثنيها عن المواقف المبدئية التي اتخذتها طوال العقود السابقة.

    وأضاف أنه منذ بداية الأزمة السورية كانت دمشق قد أعلنت مواقف واضحة وصريحة ومبدئية بالنسبة للحل والحوار السياسي بقيادة الدولة السورية حتى يتم التوصل لحل سياسي يرضي كل سوريا، مشيرا إلى أنه إذا ما تم حل الأزمة السورية فسيؤدي إلى تراجع الدور الأمريكي بالمنطقة، وهو عكس رغبة واشنطن.

    وزير الخارجية الأمريكي يتحدث عن خلافات ملموسة لا تزال قائمة في طريق إحياء الاتفاق النووي

    أكد وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، أن خلافات ملموسة لا تزال قائمة في طريق إحياء اتفاق إيران النووي، معربا عن أمل واشنطن في تجاوز هذه الخلافات خلال جولة قادمة من المباحثات غير المباشرة.

    وأوضح خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، في العاصمة الفرنسية، أن عدم توصل إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى توافق بشأن اتفاق مؤقت لمراقبة أنشطة طهران النووية "يمثل أمرا مثيرا للقلق".

    وشدد على أن واشنطن لن تبرم اتفاقا مع إيران إلا في حال تطبيق طهران التزاماتها بموجب الصفقة المبرمة عام 2015، فيما أكدت طهران أنها لن تعود إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، إلا بعد رفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليها.

    في هذا الإطار، قال الخبير في الشؤون الإيرانية، د. محمد شمص، أن المشكلة الآن تكمن فيمن سيبدأ أولاً بتقديم تنازلات، إيران أم الولايات المتحدة الأمريكية.

    لكنه أكد أنه من الممكن أن يقدم الطرفان تنازلات، ويتم التوصل إلى اتفاق، مشيرا إلى أنه من الممكن أن تعود إيران لالتزاماتها بالاتفاق، مقابل رفع أمريكا بعض العقوبات عن طهران، ليتبقى فقط بعض العقوبات الغير مرتبطة بالاتفاق النووي.

    "حزب الله" اللبناني يبدي استعداده لاستيراد الوقود من إيران

    جدد الأمين العام لـ"حزب الله" اللبناني، حسن نصر الله، تعهده باستيراد الوقود الإيراني، وذلك في سياق استمرار الأزمة الاقتصادية في مختلف أنحاء البلاد.

    وقال نصر الله في كلمة نقلها التلفزيون، "إنه ما زال عند وعده بشأن استيراد البنزين والمازوت من إيران، حتى لو كان هذا الموضوع سيبب مشكلة للحزب".

    وأضاف "أنهم جاهزون، وأنهم فقط أصبحوا بحاجة إلى إذن حركة"، مضيفا أن ذلك لن يتم عن طريق البنك المركزي لتجنب العقوبات.

    إلى ذلك، قالت السفيرة الأمريكية في بيروت، دوروثي شيا، إن "تفريغ النفط الإيراني في مرفأ بيروت ليس حلاً بالفعل، ودعت لبنان للتخلص من الفساد المستشري في قطاعي الطاقة والكهرباء لحل نصف المشكلة على الفور".

    في هذا الإطار، قال أستاذ العلاقات الدولية، د.رائد المصري، إن  هذه التصريحات موجهة للقاعدة الشعبية لحزب الله، معتبرا أن الحزب هو الذي جمد بالأساس كل عمليات الحكومة.

    وأوضح المصري أن هناك إعادة ترتيبات وإعادة صياغة للنظام السياسي في لبنان، لافتا إلى أن "حزب الله" يعطل تشكيل الحكومة أولاً، كما أنه ينتظر المفاوضات الإيرانية الأمريكية وما ستسفر عنه من إعادة ترتيب للإقليم.

    وأشار إلى أن القوى السياسية متفقة فيما بينها على أن لا تقوم بأي إصلاح، مؤكدا أنهم لم يعودوا قادرين على إنتاج نظام سياسي سليم وناجح ينهض بلبنان.

    انظر أيضا:

    الوكالة الدولية للطاقة الذرية: تقدم في مفاوضات فيينا باتجاه إحياء الاتفاق النووي الإيراني
    نصر الله يدعو أصدقاء السعودية وأمريكا إلى تشكيل وفد و"ليأت بالبنزين والمواد الغذائية والسلع"
    إيران تؤكد التزامها بالاتفاق النووي وتوجه دعوة إلى أمريكا
    موسكو: التواجد العسكري الأمريكي في سوريا غير شرعي لعدم حصوله على إذن دمشق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook