17:30 GMT19 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    مجلس الأمن يؤيد وساطة الاتحاد الأفريقي لحل أزمة سد النهضة..موسكو مستعدة للتنسيق مع واشنطن بشأن ليبيا

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    الموضوعات: مجلس الأمن يؤيد وساطة الاتحاد الإفريقي لحل أزمة سد النهضة، والخارجية الروسية تقول إن موسكو مستعدة لتنسيق الخطوات مع واشنطن بشأن ليبيا، والولايات المتحدة تهدد لأول مرة بمعاقبة المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن.

    مجلس الأمن يؤيد وساطة الاتحاد الأفريقي لحل أزمة سد النهضة

     أيد أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة جهود الوساطة التي يجريها الاتحاد الأفريقي بين إثيوبيا ومصر والسودان في النزاع حول تشغيل سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا

    على النيل الأزرق، وحثوا جميع الأطراف على استئناف المحادثات.

    ودعت مصر والسودان المجلس إلى التحرك للمساعدة في حل النزاع بعدما بدأت إثيوبيا هذا الأسبوع ملء خزان السد للعام الثاني. وتعارض إثيوبيا تدخل مجلس الأمن.

    ووزعت تونس مشروع قرار على أعضاء مجلس الأمن يدعو إلى التوصل إلى اتفاق ملزم بين إثيوبيا والسودان ومصر بشأن تشغيل سد النهضة خلال ستة أشهر. غير أنه لم يتضح بعد متى يمكن طرحه للتصويت.

    ولا يود كثير من الدبلوماسيين بالمجلس تدخله في النزاع، إلى مدى أكثر من عقد اجتماع خشية أن يشكل ذلك سابقة قد تسمح لدول أخرى بطلب مساعدة المجلس في نزاعات مائية.

    وفي حديثه لعالم سبوتنيك، قال المحلل السياسي السوداني "د/عصام دكين":

    "إن إثيوبيا اتخذت الموقف السليم حول الذهاب لمجلس الأمن وللأسف خسرتا مصر والسودان الجلسة بالأمس تماماً ونجحت إثيوبيا بشكلٍ كبير في إعادة ملف سد النهضة إلى الاتحاد الأفريقي الذي يوجد مقره أصلاً في أديس أبابا، واستطاعت إثيوبيا أن تستمر في عملية بناء السد والملء الثاني الذي بدأ ويستمر حتى شهر أغسطس".  

    وأضاف دكين أن الإشكالية تكمن في عملية الملء وكيفية إدارة السد خاصةً وأن الإثيوبيين حتى الآن ما زالوا يحجبون أي معلومات عن مصر والسودان بخصوص هذه الأمور، علماً بأن السودان بدأ يتأثر فعلياً من عملية الملء والقطع المستمر لمياه الشرب، لأن السودان يعتمد بشكل أساسي على مياه نهر النيل في الشرب".

    وأضاف "أن الأمم المتحدة لم تراعي التعنت الإثيوبي الذي تم ذكره في الخطابين المصري والسوداني بل ركزت على مبادئ القانون الدولي وإعادة تقسيم موارد المياه الدولية، مشيراً إلى أن إثيوبيا للأسف كسبت معركة الملء الثاني للسد في مجلس الأمن".

    الخارجية الروسية تقول إن موسكو مستعدة لتنسيق الخطوات مع واشنطن بشأن ليبيا

    قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين، إن روسيا مستعدة للحوار وتنسيق الخطوات بشأن ليبيا مع الولايات المتحدة والأطراف المعنية الأخرى. وأضاف

    فيرشينين: لم تتلق روسيا ردًا من الولايات المتحدة على اقتراحه لبدء آلية استشارات شاملة بشأن التسوية الليبية لكن هذا لا يعني أن روسيا لا تتفاعل مع الولايات المتحدة على الإطلاق بشأن القضايا الليبية.

    وتشهد ليبيا خلافات حاليا حول القاعدة الدستورية المنظمة للانتخابات المقبلة، فيما تستمر محاولات العمل على توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية المنقسمة بين الشرق والغرب.

    في حديثه لعالم سبوتنيك، قال الكاتب والمحلل السياسي كامل المرعاش:

    "إن الأزمة الليبية أصبحت رهينة لتدخلات إقليمية ودولية، ولكن مصر تلعب دوراً مهماً وأساسياً في إيجاد حلٍ لأمن ليبيا ولأمنها القومي، ومنع تدفق الإرهابيين المدعومين من قبل قوى دولية وإقليمية، وهذا الوضع المعقد الذي تعيشه ليبيا منذ عشر سنوات يدعو جميع الدول للتشاور حول الأزمة الليبية والبحث عن سبل للخروج من هذه الأزمة، وبطبيعة الحال، الولايات المتحدة الأمريكية هي الراعي الأول للجهود الأخيرة لإحلال السلام وإيجاد حلٍ للأزمة الليبية".

    الولايات المتحدة تهدد لأول مرة بمعاقبة المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن

    لوحت الولايات المتحدة الأمريكية، بمعاقبة المجلس الانتقالي الجنوبي المشكل في العاصمة المؤقتة عدن جنوب اليمن، رداً على ما وصفته بـ "الخطاب التصعيدي" و "الإجراءات" في المحافظات الجنوبية.

    وقالت القائمة بأعمال السفير الأمريكي لدى اليمن، كاثي ويستلي إن: "أولئك الذين يقوضون أمن اليمن واستقراره ووحدته في إشارة إلى المجلس الانتقالي المطالب بفك ارتباط

    جنوب اليمن عن شماله يخاطرون بالتعرض للرد الدولي ومضاعفة المعاناة في اليمن وإطالة أمدها".

    كان رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس قاسم الزُبيدي، قد توعد قوات الجيش اليمني التابعة للحكومة المعترف بها دولياً، بـ "دفع الثمن" رداً على سيطرتها على مديرية لَودر شرق محافظة أبين جنوب اليمن.

    قال المحلل السياسي اليمني، أكرم الحاج، إن:

    "المجلس الانتقالي الجنوبي يتبع دولة الإمارات العربية المتحدة"، مشيرا إلى أن التصرفات التي يقوم بها المجلس لإرباك الوضع السياسي والعسكري في المحافظات الجنوبية". لفت إلى أنه "من الطبيعي أن تتدخل الولايات المتحدة ولأول مرة في مشهد داخلي يتمثل في حجم المجلس الانتقالي الذي لا يملك شعبية كبيرة في الجنوب".

    وأضاف: "المجلس الانتقالي زعزع الوضع الداخلي، والولايات المتحدة بإيعاز من السعودية بعثت رسالة لتحجيم المجلس على اعتبار أن الأوضاع لا تتحمل في اليمن إضافة إلى وجود اتفاقية الرياض بين الانتقالي وحكومة هادي".

    وأكد أن "الموقف الأمريكي له أبعاد قد نلمسها مستقبلا لتحجيم المجلس الانتقالي وتقليل هذه التصرفات".

    وذكر أن "المجلس الانتقالي الجنوبي نشأ أمام أعين كل الأطراف في اليمن وربما جاء لتصفية كل الجماعات التي صنفت إرهابية ونجح فعلا الانتقالي في تصفية حركة الإصلاح التابعة لجماعة الإخوان وهو الهدف الأول".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    تعرف ايضا علي : هل هناك فرص جديدة لأزمة سد النهضة؟

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook