17:41 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    حظر تجوال وتعطيل العمل في تونس.. ميقاتي المكلف برئاسة الحكومة اللبنانية يقول إن لديه ضمانات خارجية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: حظر تجوال وتعطيل العمل في الإدارات المركزية والمصالح الخارجية والمؤسسات العمومية في تونس، وبعد تكليفه برئاسة الحكومة اللبنانية ميقاتي يقول إن لديه ضمانات خارجية، وبايدن والكاظمي يوقعان اتفاق إنهاء المهمة القتالية الأميركية بالعراق، والصدر يدعو الفصائل المسلحة لوقف العمليات العسكرية.

    حظر تجول وتعطيل العمل في الإدارات المركزية والمصالح الخارجية والمؤسسات العمومية في تونس

    قالت الرئاسة التونسية إن الرئيس قيس سعيد أصدر أمرا بمنع حركة الأفراد والمركبات من السابعة مساء وحتى السادسة صباحا اعتبارا من يوم الاثنين وحتى الجمعة 27 أغسطس/ آب باستثناء الحالات الصحية العاجلة وأصحاب العمل الليلي.

    كما أصدر سعيد قرارا بتعليق العمل في الإدارات المركزية والمصالح الخارجية والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية لمدة يومين اعتبارا من يوم الثلاثاء مع إمكانية تمديد القرار.

    كان الرئيس التونسي قد أقال رئيس الوزراء وأعلن تجميد أنشطة البرلمان يوم الأحد، الأمر الذي دفع معارضيه إلى اتهامه بالقيام بانقلاب.

    وفي حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك" قال بدر السلام الطرابلسي الكاتب والمحلل السياسي التونسي:

    "إن هنالك مخاوف من أن تدخل البلاد في عهد استبداد وأن يتحول ما اعتبره قيس سعيد بتأويل الدستور وتغيير الفصل الثمانين من الدستور والاستنجاد به إلى انقلاب وأن يبقى هو من يجمع السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية بيده. وبما أنه سيترأس عمل النيابة العمومية لمحاسبة الفاسدين وبما أنه جمد البرلمان والحكومة والرئاسة بيده لذلك فإذا امتد الوضع لشهر سينزع بالبلاد إلى الاستبداد وسيثبت رواية من وصفوا ما حدث بالانقلاب".

    وأضاف الطرابلسي أن "الاتحاد العام التونسي للشغل منظمة نقابية تعد سلطة داخل السلطة أي سلطة اجتماعية بمقدوره أن يحرك الشارع وأن يعلن إضرابا عاما فتتوقف كافة مؤسسات الدولة وله نفوذ كبير اجتماعيا ونقابيا وموقفه من قرارات رئيس الدولة كان واضحا في دعمه بتحفظات وشروط ألا تمتد هذه الفترة إلى ما لا نهاية وأن يتم الحفاظ على الحريات والقانون في الفترة الانتقالية وهو منظمة نقابية لكن موقفه سياسي في صالح استقرار البلاد وربما سيسهل الأمور على رئيس الجمهورية وسيصعبها على حركة النهضة تحديدا".

    بعد تكليفه برئاسة الحكومة اللبنانية ميقاتي يقول إن لديه ضمانات خارجية

    كلّف رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال عون، السياسي ورجل الأعمال الثري نجيب ميقاتي، بتشكيل حكومة جديدة عقب دعم واستشارات نيابية. ووافق البرلمان بـأغلبية 72 صوتا على تكليف ميقاتي لرئاسة وتشكيل الحكومة، بعد عدم تمكن سعد الحريري وقبله مصطفى أديب من ذلك.

    وقال رئيس الوزراء المكلّف، نجيب ميقاتي البالغ من العمر 65 عاما "إنه لا يملك عصا سحرية"، وأضاف أنه يعوّل على تضافر الجهود للنجاح في مهمة "اخماد الحريق المتمدد في لبنان"، حسب وصفه، أنا مطمئن صار لي فترة عم أدرس الموضوع ...وعندي الضمانات الخارجية المطلوبة".

    وقال المحلل السياسي، كمال ذبيان، إن:

    "الضمانات الخارجية التي تحدث عنها نجيب ميقاتي يقصد بها فرنسا تحت سقف المبادرة الفرنسية، بالإضافة إلي الدعم الأمريكي، مؤكدا أن ميقاتي أيضا بحاجة إلي دعم السعودية حيث كان عدم رضا الرياض عن الحريري أحد أسباب اعتذاره عن تأليف الحكومة".

    وبين أن السعودية لها دور وتأثير تاريخي في لبنان منذ اتفاق الطائف وهذا ينطبق على تأليف أي حكومة، إلا أن المملكة نأت بنفسها مؤخرا وهناك محاولات من بعض الدول لإقناع المملكة بأن تعود إلى دورها في لبنان لأنه بدون الدور السعودي لن تسير الأمور لجهة تشكيل الحكومة أو انقاذ الوضع المالي والاقتصادي".

    بايدن والكاظمي يوقعان اتفاق إنهاء المهمة القتالية الأميركية بالعراق والصدر يدعو الفصائل المسلحة لوقف العمليات العسكرية

    وقع الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي اتفاقا ينهي رسميا المهمة القتالية الأمريكية في العراق بحلول نهاية 2021، لكن القوات الأمريكية ستظل تعمل هناك في دور استشاري.

    واجتمع بايدن والكاظمي في المكتب البيضاوي في أول مباحثات مباشرة بينهما في إطار حوار استراتيجي بين الولايات المتحدة والعراق.

    من جانبه أكد زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، وجوب وقف العمل العسكري لـ"المقاومة" ضد القوات الأمريكية بعد تحقق شروط انسحابها العراق. وقدم الصدر الشكر للحكومة وعلى رأسها الكاظمي.

    ويوجد في الوقت الراهن 2500 جندي أمريكي في العراق تتركز مهامهم على التصدي لفلول تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا). وسيتغير الدور الأمريكي في العراق بالكامل ليقتصر على التدريب وتقديم المشورة للجيش العراقي للدفاع عن نفسه.

    وقال المحلل السياسي، جبار المشهداني:

    "ليس هناك جديد في الاتفاق الذي تم التوقيع عليه بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية حيث تحاول الأخيرة إطلاق تسميات جديدة على وجودها في العراق فبدلا من القوات القتالية هناك مستشارون ومدربون يعملون في العراق وبالتالي يبدو أن العراق مقبل علي مرحلة من التوتر بانتظار أن يكون هناك نتيجة لمفاوضات فيينا حول الملف النووي الايراني إلا أنه في كل الأحوال لن تتخلي الولايات المتحدة عن مصالحها بوجودها العسكري والسياسي في العراق".

     وأكد، المشهداني، أن "اليوم الذي ستقرر فيه الولايات المتحدة أن تسحب قواتها فستقوم بذلك دون إبلاغ أحد ودون استشارة أي جهة مثلما فعلت في أفغانستان، مضيفا أن بايدن يحاول إعطاء زخم جديد بصيغة جديدة لتواجد الأمريكان العسكري في العراق، كما أكد ان مقتدي الصدر يقدم دعما كاملا لحكومة الكاظمي ورحب بالاتفاق حيث إنه يريد أن يسحب البساط من الفصائل المسلحة، والتي كثيرا ما تـطلق العنان للعمليات العسكرية تحت ذريعة وجود احتلال الأمريكي وبالتالي على الحكومة تفكيك هذه الجماعات".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook