10:02 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    كتل سياسية تقاطع انتخابات العراق والقضاء التونسي يحقق في تلقي "النهضة" و"قلب تونس" تمويلات خارجية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: تيارات سياسية جديدة تقاطع الانتخابات العراقية والمفوضة العليا للانتخابات تقول لا قيمة قانونية للانسحاب الآن، والقضاء التونسي يفتح تحقيقا بشأن 3 أحزاب بينها "النهضة" بشبهة تلقيها تمويلات خارجية، والرئيس المصري يبحث مع قائد الجيش اللبناني التعاون مع القوات المسلحة.

    تيارات سياسية جديدة تقاطع الانتخابات العراقية والمفوضة العليا للانتخابات تقول لا قيمة قانونية للانسحاب الآن

    أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، في بيان اليوم الخميس، إجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المحدد في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

    وقالت المتحدثة باسم المفوضية العليا للانتخابات في العراق إن المفوضية لم تستلم أي طلب انسحاب بشكل رسمي للمرشحين، وأن "باب تقديم طلبات الانسحاب أغلق في العشرين من يونيو/ حزيران الماضي"، مشيرة إلى أنه لا توجد قيمة قانونية للانسحاب الآن.

    كان "المنبر العراقي" بزعامة رئيس الحكومة العراقية الأسبق إياد علاوي، و"جبهة الحوار الحوار الوطني" بزعامه صالح المطلق أعلنا أمس الأربعاء انسحابهما من الانتخابات، وذلك بعد أيام من إعلان "التيار الصدري" و"الحزب الشيوعي" مقاطعة الانتخابات، ويتعلل المنسحبون بغياب الأجواء الآمنة لإجرائها.

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال المحلل السياسي عباس العرداوي إن:

    "حالة عدم المشاركة بالعملية السياسية هي واحدة من السمات البارزة في المشهد السياسي بعد 2003، حيث شهدت كل الانتخابات مقاطعة بعض الأطراف والتي تشعر أنها لن تحصل على استحقاقها الكافي، والجهات التي أعلنت الانسحاب من الانتخابات ليس لديها حظوظ مناسبة للفوز ماعدا التيار الصدري كما أن بعض الانسحابات تعتبر جزءا من الضغوط التي تمارس على العملية الانتخابية، إلا أنها لن تؤثر في العملية السياسية حيث إن هناك إصرار على إجراء الانتخابات في موعدها".

     وحول الأجواء الأمنية لتأمين الانتخابات أوضح، العرداوي أن "التشكيك في قدرة القوات الأمنية لتأمين الانتخابات مبالغ فيه، حيث إن ما يحث الآن ليس أصعب مما جري في عام انتخابات 2010 حينما كانت المفخخات والانتحاريين تستهدف مراكز الاقتراع، كما أنه لا يوجد تأثير لانسحاب القوات الأمريكية أو عدم انسحابها".

    القضاء التونسي يفتح تحقيقا بشأن 3 أحزاب بينها "النهضة" بشبهة تلقيها تمويلات خارجية

    قال مصدر قضائي إنه تم فتح تحقيق بشأن ثلاثة أحزاب سياسية بينها حزبا "النهضة" و"قلب تونس" للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج خلال الحملة الانتخابية عام 2019.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المصدر أن التحقيق بدأ في 14 يوليو الجاري قبل أن يقيل الرئيس قيس سعيد رئيس الوزراء هشام المشيشي ويجمد البرلمان ويرفع الحصانة عن أعضائه.

    في سياق متصل أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد عن بدء حملة لاستعادة أموال تونس المنهوبة ، إن 460 شخصا نهبوا أموالا تونسية تقدر بـ 5 مليار دولار، وعرض عليهم تسوية حال إعادتها.

    وفي حديثه لـ"سبوتنيك" قال محسن النابتي القيادي بالتيار الشعبي إن:

    "من بين الأشياء التي ستغير المشهد برمته في تونس الملف القضائي لانتخابات 2019 للأحزاب ذات الأغلبية، وهي حركة النهضة وحزب قلب تونس، بسبب تهمة التمويل الخارجي للحملات الانتخابية، التي يجرمها القانون التونسي بعقوبة تصل لحل الحزب والسجن 5 سنوات، وبالرغم من أن الجهاز الإداري التونسي يتسم بالبيروقراطية لكنها تتحول في الأزمات إلى نقطة قوة".

    وحول ملف الأموال المهربة للخارج، أكد النابتي، أن "الدولة تأخرت كثيرا في إجراءات استرجاع هذه الأموال وستواجه صعوبة، لكن يمكن السيطرة على الأموال المنهوبة في الداخل من خلال جهاز قضائي قوي وجهاز أمني صارم يمنع تهريب الأموال للخارج"

    الرئيس المصري يبحث مع قائد الجيش اللبناني التعاون مع القوات المسلحة

    ثمن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الدور الذي يقوم به الجيش اللبناني للحفاظ على الاستقرار والتوازن في لبنان، في إطار ما تمثله الجيوش الوطنية كعمود فقري ضامن لتماسك واستقرار الدول.

    جاء ذلك خلال استقبال السيسي قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون بحضور الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والذي تناول سبل تعزيز أطر التعاون الثنائي القائمة بين البلدين.

    وقال الخبير العسكري والاستراتيجي العميد أمين حطيط إن:

    "العلاقة بين الجيشين اللبناني والمصري قديمة وكانت مرتكزة بشكل أساسي في السابق على تبادل القدرات التدريبية، إلا أن هناك نية لدي الطرفين خاصة لدي الجيش اللبناني بالاستفادة من أمور أخري لدي نظيره المصري، وتحديدا في المجال اللوجيستي والقدرات القتالية".

    وأوضح الخبير أن"الجيش اللبناني يعتبر الأداة الرئيسية لمواجهة الأوضاع المتدهورة، في لبنان لذلك يسعى لاستثمار كامل قواته الذاتية ويريد أن يراكم على هذه القوة دعما من خارج البلاد".

    استمعوا إلى المزيد من مستجدات الأحداث في العالم على "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook