14:09 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    فتح الطريق الساحلي مصراتة- سرت... الرئيس التونسي يؤكد تمسكه بالدستور والغنوشي يلوح بورقة الاحتجاجات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    اللجنة العسكرية الليبية المشتركة تعلن فتح الطريق الساحلي بين شرق ليبيا وغربها.

    أعلنت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة "5+5"، إعادة فتح الطريق الساحلي الرئيسي بين مدينتي مصراتة وسرت، وذلك ضمن تنفيذ بنود اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار في البلاد.

    وأضافت في بيان إن "الطريق لن يكون مفتوحا أمام التحركات العسكرية، مثمنة الدور الكبير الذي لعبته بعثة الأمم المتحدة في ليبيا في إرساء السلام في ربوع البلاد بوجه عام".

    من جهته، اعتبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبد الحميد الدبيبة، فتح الطريق الساحلي خطوة جديدة في بناء وتوحيد البلاد.

    ورحب قائد الجيش الليبي، المشير خليفة حفتر، بفتح الطريق الساحلي، مضيفا أن بلوغ السلام العادل والشامل لن يتحقق ما لم تغادر القوات الأجنبية والمرتزقة الأراضي الليبية عاجلا ودون شروط.

    في هذا الإطار، قال النائب بالبرلمان الليبي، جاب الله الشباني، "إن فتح الطريق الساحلي بين شرق ليبيا وغربها سيكون له تأثير كبير على تثبيت وقف إطلاق النار وتهدئة الأوضاع في ليبيا".

    وأشار في حديثة لراديو "سبوتنيك"، إلى أن هذه الخطوة من شأنها تسهيل مهمة لجنة 5+5 في إخراج المرتزقة والقوات الأجنبية وتوحيد المؤسسة العسكرية الليبية.

    وأضاف الشباني أن العراقيل التي مازالت تهدد استمرار هذه الخطوة، هو وجود المرتزقة والميليشيات والقوات الأجنبية التي "تعرقل إجراء الانتخابات أيضا"، لافتا إلى أن "البعثة الأممية لليبيا بإمكانها الآن تسريع عميلة إخراج القوات الأجنبية من الأراضي الليبية". 

    الرئيس التونسي يؤكد تمسكه بالدستور، والغنوشي يلوح باللجوء للشارع

    قال الرئيس التونسي قيس سعيد، إنه يحترم نصوص الدستور، مؤكدا أنه لن يتحول لـ "ديكتاتور"، مشددا على أن الهدف من إجراءاته الأخيرة هو إعادة حقوق التونسيين المنهوبة. 

    وحول تلويح  حركة النهضة باللجوء إلى الشارع من أجل عكس قرارات سعيد، قال الرئيس التونسي، إن "تهديدات بعض القيادات" بالنزول إلى الشارع، مخالفة للدستور والأحكام الدستورية. 

    في المقابل، قال زعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، إنه سيقاوم بكل الوسائل السلمية والقانونية المتاحة من أجل عودة الديمقراطية، مشدّدا على ضرورة أن يستوعب رئيس الدولة أن البرلمان يجب أن يعود إلى مركز آليات صنع القرار في الدولة.

    في هذا السياق، قال الكاتب والمحلل السياسي التونسي، منذر ثابت، إن الرئيس التونسي، قيس سعيد، يعمل حاليا على إعداد خارطة طريق لتأليف حكومة جديدة بقيادة شخصية مستقلة، من شأنها أن تقود المفاوضات مع صندوق النقد الدولي. 

    وأشار إلى أن مسألة الحوار بين الرئيس قيس سعيد وحركة النهضة مسألة سابقة لأوانها، لافتا إلى أن الحوار قد يكون في المراحل النهائية فقط.

    وأوضح إن التظاهر والاحتجاج  وحرية التعبير من الحقوق المضمونة دستورياً، لكن الرئيس التونسي يرى أن الدستور بعد تفعيل الفصل 80  يمنع التظاهر، معتبرا ذلك أمر إشكالي من شأنه أن يثير حفيظة عديد من الأطراف الداخلية وكذلك الأطراف الدولية"، بحسب قوله.

    إسرائيل تحمل إيران مسؤولية الهجوم على الناقلة "ميرسير ستريت" وتهدد برد قاس

    اتهمت إسرائيل، إيران بتنفيذ هجوم قبالة ساحل عُمان على ناقلة تديرها شركة إسرائيلية، ودعت لرد "قاس" على الهجوم.

    و قال وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، إنه أبلغ وزير الخارجية البريطاني بأنه لا بد من رد قاس على الهجوم، الذي قتل خلاله اثنان من أفراد الطاقم أحدهما بريطاني والآخر روماني.

    وأضاف أن "إيران ليست مشكلة إسرائيل فحسب لكنها مصدر للإرهاب والدمار وعدم الاستقرار الذي يضر بالجميع، مؤكدا على ضرورة ألا يلوذ العالم بالصمت في وجه الإرهاب الإيراني الذي يضر كذلك بحرية الملاحة".

    في هذا الصدد، قال المحلل الإسرائيلي، إيلي نيسان، إن إيران اعترفت بالهجوم على ناقلة تديرها شركة إسرائيلية وأن وسائل الإعلام الإيرانية  تحدثت عن محاولتين لاستهداف السفينة،  بحسب قوله.

    وأضاف، أنه كلما قامت إيران باستهداف أي موقع إسرائيلي فإن إسرائيل سترد بشكل صارم، ويجب أن تعلم إيران أن إسرائيل لن تكون مكتوفة الأيدي تجاه هذه العمليات التي تقوم بها؛ لذلك إسرائيل تختار المكان والزمان للرد على هذه العملية.

    انظر أيضا:

    تونس... "المهنية للبنوك" تكشف حقيقة سحب مبالغ مالية كبيرة بعد قرارات قيس سعيد
    سلطنة عمان تعلق على حادث استهداف السفينة الإسرائيلية قرب سواحلها
    ما مواقف الدول العربية من تونس بعد قرارات قيس سعيد الأخيرة؟
    الجيش الأمريكي يعلن تقديم المساعدة للناقلة "ميرسر ستريت"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook