10:37 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    إسرائيل تقصف جنوب لبنان وتحذر من المزيد... تنسيق أمريكي بريطاني للرد على إيران

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: إسرائيل تقصف أهدافا جنوبي لبنان وتحذر من المزيد وعون ينظر في تقديم شكوى لمجلس الأمن، أمريكا وبريطانيا تنسقان من أجل رد مشترك على هجوم إيران، أنباء عن مشاركة وفد سعودي في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني.

    إسرائيل تقصف أهدافا جنوبي لبنان وتحذر من المزيد وعون ينظر في تقديم شكوى لمجلس الأمن  

    قال الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الخميس إن استهداف إسرائيل لقرى لبنانية "انتهاك فاضح وخطير لقرار مجلس الأمن، وتهديد مباشر للاستقرار، ويؤشر إلى وجود نوايا عدوانية تصعيدية".

    وأشار عون في تغريدة إلى أنه اطلع من قيادة الجيش على نتائج التحقيقات بشأن إطلاق صواريخ من الأراضي اللبنانية، والإجراءات الواجب اتخاذها في هذا الشأن، ورأي أن "تقديم الشكوى إلى الأمم المتحدة خطوة لا بد منها لردع إسرائيل عن استمرار اعتداءاتها على لبنان".

    كان سلاح الجو الإسرائيلي نفذ غارات جوية الأربعاء على أهداف في مرجعيون جنوبي لبنان، وقال إنها رد على إطلاق قذائف صاروخية على كريات شمونة محذرا من أن الهجمات ستستمر، فيما شهدت المنطقة الحدودية مع لبنان انتشارا مكثفا للقوات الإسرائيلية معززة بالدبابات.

    وفي حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال المحلل السياسي توفيق شومان إن:

    "إسرائيل كانت تنفذ مناورات عادية، وجاءتها صواريخ من داخل لبنان، ما يفرض سؤالاً حو ما إذا كانت هناك جهة تريد توريط لبنان في هذا الوقت، والجانب الإسرائيلي ليس في وارد توسيع دائرة العدوان لأن الظرف الإقليمي ولا الدولي يسمح بهذا الآن".

    وأضاف شومان أن "القوات الدولية ليس لها علاقة بردع الجانب الإسرائيلي، وتاريخيا لم تفعل شيئا" مشيرا إلى أن "ما حدث لن يؤثر على مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين الجانبين".

    أمريكا وبريطانيا تنسقان من أجل رد مشترك على هجوم إيران

    قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير، أنتوني بلينكن، بحث مع نظيره البريطاني دومنيك راب، الأربعاء، الجهود المستمرة للقيام برد منسق على الهجوم الذي استهدف سفينة تجارية مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي في المياه الدولية شمالي بحر عمان، وتقول إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا إن إيران تقف وراءه، فيما تنكر طهران ذلك.

    وقال قائد الجيش البريطاني، الجنرال نيك كارتر، في وقت سابق إنه "يجب  تحميل إيران مسؤولية سلوكها المتهور للغاية، والذي أدي إلى تدويل حالة اللعب في الخليج إلى حد كبير".

    يأتي ذلك بعد ساعات من تصريح وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بأنه "قد تكون هناك حاجة لعمل عسكري لوقف المزيد من الهجمات التي تقوم بها إيران".

    في هذا الصدد، قال المحلل السياسي د. عماد أبشناس إن:

    "ما يقال حول ضلوع إيران في الهجوم على السفينة هو مجرد اتهامات ومماحكات غربية إسرائيلية ربما لتوجيه ضربة عسكرية ضد إيران، وهذه الضغوط مقصودة حتى يكون هناك مبرر لفرض عقوبات جديدة على إيران، كون مجلس الأمن ألعوبة في يد القوى الغربية".

    وأشار أبشناس إلى أن "طهران تنتظر موقفا من الصين وروسيا داخل مجلس الأمن" معتبرا أن "مباحثات فيينا ربما لن تتأثر بهذه التطورات إلا إذا كان لدى القوى الكبرى رغبة في إدخال موضوعات أخرى للمباحثات وهو أمر مرفوض".

    أنباء عن مشاركة وفد سعودي في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني

    يؤدي الرئيس الإيراني الجديد، إبراهيم رئيسي اليمين الدستورية، اليوم الخميس أمام مجلس الشورى، في مراسم تنصيب رسمية بحضور شخصيات أجنبية وعشرات الوفود الرسمية من 73 دولة سوف، من بينهم 10 رؤساء دول، 20 من رؤساء البرلمانات، ومندوبون عن مؤسسات دولية وإقليمية.

    وأفادت وكالة أنباء فارس الإيرانية، نقلا عن مصدر مطلع في البرلمان الإيراني، بأن وفدا سعوديا سيشارك في مراسم تنصيب الرئيس الإيراني الجديد.

    وقالت  الوكالة أن المصدر "لم يكشف عن طبيعة الوفد السعودي ومن سيترأسه" فيما لم تصدر السعودية أي تعليق على هذا الموضوع. 

    وفي حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال الإعلامي والكاتب الصحفي مبارك العاتي إنه:

    "لا يمكن تأكيد ما ورد في الإعلام الإيراني عن زيارة وفد سعودي لحضور حفل تنصيب الرئيس الإيراني الجديد، والمحادثات بين البلدين ما زالت في مراحلها الأولى دون انفراج يذكر".

    وأشار العاتي إلى أن "المتحدث باسم الخارجية الإيرانية لم يذكر السعودية تحديدا وإنما ذكر عدد الدول التي ستحضر، فضلا عن أن الرياض لم يصدر عنها ما يشير إلى ذلك، وتحتاج ملفات الخلاف بين البلدين لمزيد من الجهد مثل تهديد الملاحة في الخليج من قبل إيران وغيرها من القضايا".

    استمع إلى المزيد على "عالم سبوتنيك"...

    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook