12:45 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    زيارة رئيس مجلس النواب الليبي للجزائر... طالبان لن تتعاون مع واشنطن في مواجهة "داعش"

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    موضوعات حلقة اليوم: خلال زيارته للجزائر... رئيس البرلمان الليبي يعول على الجزائر لمساعدة ليبيا على الخروج من أزمتها؛ "طالبان" تحذر من زعزعة استقرار الحكومة وتؤكد أنها لن تتعاون مع واشنطن في مواجهة "داعش"؛ الرئيس الجزائري يؤكد رفضه أية وساطة لإنهاء الأزمة مع المغرب.

    خلال زيارته للجزائر... رئيس البرلمان الليبي يعول على الجزائر لمساعدة ليبيا على الخروج من أزمتها

    استقبل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الأحد 10 أكتوبر/ تشرين الأول، بمقر الرئاسة، رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الذي بدأ زيارة للجزائر تستمر ثلاثة أيام بدعوة من رئيس المجلس الشعبي الوطني، إبراهيم بوغالي.

    ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن صالح قوله إن ليبيا "تعول على الرئيس عبد المجيد تبون والشعب الجزائري للخروج من أزمتها التي اقتربت من نهايتها"، مشيرا إلى أن" ليبيا تحتاج للجزائر في كل الظروف".

    إلى ذلك، اتهم حسين القطراني النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الليبي، رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة، بعدم الالتزام بتنفيذ بنود الاتفاق السياسي ومبادئ خارطة الطريق بشأن توحيد المؤسسات الليبية. 

    في هذا السياق، قال د. خالد الترجمان رئيس مجموعة العمل الوطني بليبيا، إن:

    "زيارة عقيلة صالح للجزائر، تأتي في إطار تنسيق جهود المجلس في مشاركة دول الطوق والدول العربية الفاعلة في الملف الليبي في إخراج المقاتلين الأجانب من ليبيا، خاصة أن الجزائر لها العديد من العلاقات مع الجماعات الليبية المقاتلة".

    وأضاف أن "الجزائر قد تعمل على إطلاق مبادرة خلال أيام لمشروع استيعاب المقاتلين في الكثير من مراكز التأهيل وفي المؤسسات المدنية، ومن يريد العمل في الشرطة والجيش سيكون له و ضع آخر من خلال إلحاقهم بالكليات العسكرية أن ترتيبات مشابهة".

    "طالبان" تحذر من زعزعة استقرار الحكومة وتؤكد أنها لن تتعاون مع واشنطن في مواجهة "داعش"

    قال المتحدث السياسي باسم حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا)، سهيل شاهين، إنه لن يكون هناك تعاون مع واشنطن لاحتواء تنظيم "داعش" الإرهابي، بشكل متزايد في أفغانستان. 

    وأضاف في تصريحات لوكالة أسوشيتدبرس، إن الحكومة الأفغانية " قادرة على مواجهة "داعش" بشكل مستقل"، محذرا واشنطن في الوقت نفسه من زعزعة استقرار الحكومة الجديدة.

    وفي سياق آخر، أوضح شاهين أن وفدي طالبان والولايات المتحدة اعتبرا خلال محادثات الدوحة الأخيرة، أن التنفيذ الكامل لاتفاق الدوحة أفضل طريقة لحل المشكلات العالقة بين الطرفين".

    ولفت إلى أن "الوفد الأمريكي أكد خلال اجتماع الدوحة أنه سيتم تقديم مساعدات إنسانية للشعب الأفغاني فضلا عن تقديم تسهيلات للمنظمات الإنسانية الأخرى".

    اقرأ أيضا - طالبان تدعو واشنطن لرفع الحظر عن احتياطات البنك المركزي الأفغاني

    في هذا الإطار، قال د. جاسم تقي مدير مركز الباب للدراسات الاستراتيجية، إن:

    "حكومة بايدن تتبنى موقفا مزدوجا فهي تتحدث عن الحوار مع "طالبان" لتسوية الأزمة الأفغانية، لكنها تعادي طالبان في نفس الوقت، على الرغم من أنها حكومة قائمة على أرض الواقع".

    وأكد التقي أنه "هناك أزمة ثقة بين طالبان وواشنطن لأنه التقارير تفيد بأن السياسية المعلنة للإدارة الأمريكية هي محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي، لكنها تدعم تنظيم "داعش" خورسان، في محاولة لنشر الفوضى في جمهوريات آسيا الوسطي، التي ترتبط بعلاقات جيدة مع روسيا".   

    الرئيس الجزائري يؤكد رفضه أية وساطة لإنهاء الأزمة مع المغرب

    شدد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، على أن الجزائر لا تقبل أي وساطة مع المغرب لإنهاء الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت شهر أغسطس/ آب الماضي.

    وأوضح تبون أن ما قام به الجزائر تجاه المغرب هو "رد فعل"، مشيرا إلى أن "المغرب تعدى على الجزائر عام 1963 لأخذ جزء من ترابها، مؤكدا أن هذه تصرفات لا تليق بالجوار".

    وألمح إلى أن الأزمة مع المغرب لن تصل إلى مستوى الحرب بقوله إن "الشعب الجزائري جرب الحرب، ويميل للسلم، لكنه أكد أن بلاده لن تتسامح مع من يعتدي عليها"، وذلك ردا على ما يثار حول التعاون العسكري المغربي الإسرائيلي.

    في هذا الصدد، قالت حدة حزام عضو مجلس الحوار الوطني في الجزائر، إنه:

    "لا يوجد أي جهة يمكن أن تؤثر على قرار الجزائر بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع المغرب، ردا على ما اعتبرته استمرار المغرب في الأعمال الاستفزازية والعدائية ضد الجزائر".

    وطالبت حزام المغرب "بمراجعة مواقفه تجاه الجزائر، ويتعين عليه الجلوس إلى طاولة الحوار، وطرح القضية الصحراوية جانبا، وحل الخلل التاريخي الذي تسبب فيه غداة استقلال الجزائر عندما أراد ضم أراضي جزائرية للمملكة، كذلك يجب عدم إقحام الجزائر في قضية الصحراء المطروحة أمام الأمم المتحدة".

    استمعوا إلى المزيد من التفاصيل الجديدة على برنامج "عالم سبوتنيك"...

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook