20:58 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    بعد المساعي الروسية: هل ستجد السعودية نفسها مضطرة إلى قبول التفاوض مع الحوثيين؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    حوار مع الباحث والمحلل السياسي فيصل جلول

    أجرى الحوار ضياء إبراهيم حسون

    صرحت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا تعتزم تسهيل عقد منتدى لليمن تحت رعاية الأمم المتحدة. وفي الوقت نفسه، فإن وزارة الخارجية الروسية مقتنعة بأن "الفرصة الحقيقية لوقف إراقة الدماء والتغلب على الصراع في اليمن تكمن فقط في استئناف العملية السياسية في إطار الحوار بين اليمنيين بشكل واسع على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة والاتفاقات القائمة بين القوى السياسية اليمنية".

    هذا وقد أعلنت الأمم المتحدة أن الضربات الجوية للسعودية والدول المتحالفة معها على اليمن، أودى بحياة 1850 شخصاً، وتسبب بنزوح 545 الف شخص منذ نهاية آذار/مارس.

    فيما أعلن خالد بحاح نائب الرئيس اليمني، الثلاثاء 19 مايو/ أيار، أن الحكومة اليمنية لن تجري محادثات سلام مع الحوثيين ما لم يلتزموا بقرار الأمم المتحدة القاضي بانسحابهم وتسليمهم للأسلحة. وكذلك دعا "مؤتمر إنقاذ اليمن"، الذي عقد في الرياض برئاسة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، إلى إقامة منطقة آمنة في اليمن للسماح للحكومة "الشرعية" بممارسة مهامها داخل البلاد، كما دعا إلى الاستمرار في استخدام القوة ضد الحوثيين.

    ولتسليط الضوء على المساعي الروسية لحل الأزمة اليمنية، وجدوى مؤتمر "إنقاذ اليمن" المنعقد في المملكة السعودية بغياب "أنصار الله"، تستمعون إلى حوار مع المحلل السياسي والكاتب فيصل جلول.

    انظر أيضا:

    هل تحتاج السعودية لأسلحة نووية؟
    "سبأ": الحوثيون يسعون للتهدئة ولم تُنشر صواريخ على الحدود مع السعودية
    ولي عهد السعودية يلتقي سفير روسيا لبحث آفاق التعاون بين البلدين
    الكلمات الدلالية:
    الحوثيون
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook