18:27 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    أين الحقيقة؟

    بين الواقعين السياسي والعسكري: هل أصبحت الحكومة العراقية رهينة المحبسين

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 86 0 0

    ضيف الحلقة:هادي جلو مرعي /رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية.

    أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، أوامر بقبول استقالة ستة وزراء في التشكيلة الوزارية الحالية، في وقت تتزايد فيه الضغوط على الحكومة العراقية من أجل القيام بإصلاحات تحسن الجوانب الخدمية والأمنية التي يعاني منها العراق منذ فترة طويلة.

    برنامج الحقيقة أجرى حوارا مع رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي، حيث جاء في حديث مرعي:

     أن هذه خطوة ذكية قام بها السيد العبادي، حيث أن الأخير أستدرك مجموعة من السلوكيات السياسية خلال الفترة الماضية، باعتبار أنه تعرض إلى ضغط شديد، وهو يريد التخلص من هذا الضغط.

    وخلال هذه الأسابيع القليلة الماضية وبعد الهدوء النسبي الذي رافق معارك تحرير الفلوجة وعودة التظاهرات بعد انتهاء تلك المعارك، فأن السيد العبادي اتخذ خطوة باعتقادي أنها كانت صادمة لمن قام بتقديم استقالته من الوزراء، وكذلك صادمة للكتل السياسية التي ترفض التغيير الكبير، وكذلك خطوة لم تكن متوقعة حتى من قبل التيار الذي كان يدعو لتغيير الوزراء، ذلك أن هذه الخطوة لم تكن متوقعة من جميع الأطراف.

    وفيما يخص الواقع العسكري وتحضيرات عملية تحرير الموصل أضاف رئيس المرصد قائلا:

    واضح خلال الفترة الماضية أن هناك فصل ما بين الجانب العسكري ونظيره السياسي، فعندما كانت المشاكل تعصف بالعراق كانت هنالك انتصارات تحققها القوات العراقية، وهذا الفصل ربما سببها أنه هنالك عزم أكبر لدى الجيش، حيث أن العسكر ابتعدوا عن موضوع الصراع السياسي وحاولوا ان يمارسوا دورهم العسكري بطريقة تؤمن لهم أن لا يكونوا جزءا من المماحكات السياسية وبالتالي ينعكس الواقع السياسي على الواقع العسكري، ناهيك عن التأثير الأمريكي على الجانب العسكري العراقي الذي يحاولون من خلال هذا التأثير أن تتوافق عمليات تحرير الموصل مع الانتخابات الأمريكية بتحقيق انتصار في الموصل وكسر "داعش".

     إعدا وتقديم: ضياء إبراهيم حسون 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik