16:36 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    أين الحقيقة؟

    القوات العراقية تبدأ بقضم الأرض في الموصل وتحجم القوات التركية

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0

    حوار مع رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي

    هناك قرار عراقي مدعوم من التحالف الدولي بتحرير الموصل وإنهاء "داعش" في العراق، والقوات العراقية الآن تخوض معارك مع تنظيم "داعش"، وهذه المعارك اشتدت في منطقة سهل نينوى القريبة من إقليم كردستان. كما وتم تحرير العديد من المناطق في شمال القيارة. وهناك قصف مدفعي مكثف منذ ليلة أول أمس وقبل حتى إعلان ساعة الصفر في تحرير الموصل. وهناك  تقدم من قبل القوات العراقية في محور الخازر في شمال الموصل. كما وتم ترك بعض المناطق الرخوة لكي يتمكن بعض أفراد التنظيم من الهرب إلى خارج الموصل.  وفي العموم المناطق تتحرر وهزيمة التنظيم باتت مؤكدة، وهنالك بعض القوات تقع بصورة جدا قريبة من مركز مدينة الموصل. كما أن القوات تتقدم ولا تجد مقاومة من تنظيم "داعش" لأن أغلب عناصر التنظيم قرروا الهرب بمن فيهم أبو بكر البغدادي.

    إن إحكام الطوق حول الموصل وعدم فسح المجال لعناصر التنظيم بالهرب يؤدي ذلك إلى نتائج عكسية، أي أنهم سيضطرون للمقاومة وبالتالي قد يسببون خسائر كبيرة في أرواح الأهالي، كما انسحابهم اإلى منطقة الرقة السورية سيؤدي إلى حصرهم هناك، حيث توجد قوات في الرقة بانتظارهم.

    إن تصريحات الرئيس التركي واتصاله برئيس الأركان الأمريكية تشير إلى وجود مخاوف تركية من أن تضرب قواتهم في الموصل، حيث أن القوات التركية محدودة ولديهم آليات محدودة واذا ما تعرضت للضرب، فإنها سوف تمنى بخسائر جسيمة خصوصا وأن حزب العمال الكردستاني موجودون في تلك المنطقة إضافة إلى القوات العراقية القرية منها، لذا يأمل الرئيس التركي من القوات الأمريكية أن تضمن سلامة المقاتلين الأتراك.

    إعداد وتقديم: ضياء حسون

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, البشمركة, البشمرقة, القوات العراقية, الجيش العراقي, الموصل, تركيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik