18:27 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر

    خبير استراتيجي: ترامب سيحطم الولايات المتحدة كما حطم غورباتشوف الاتحاد السوفيتي

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة (440)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حوار مع الدكتور واثق الهاشمي، رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية

    إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

     قال الهاشمي: إن تصريحات ترامب هي امتداد لحملته الانتخابية، وبدأ يجسد هذه التصريحات من خلال فريق عمله والذي جله من رجال العسكر والاقتصاد وهم جميعهم من الصقور. إن تصريحات ترامب تبنى على أساس التصعيد، وإذا كان ترامب يتهم العراق بأنه ارتمى في أحضان إيران، فأعتقد أن الأمر تتحمله الولايات المتحدة الأمريكية، حيث هي من احتلت العراق وحلت الجيش ومؤسسات الدولة العراقية وهي من سمحت لإيران بالتوغل، وبالتالي على ترامب محاسبة القيادات الأمريكية بدءا بالرئيس بوش مرورا بأوباما. لذلك أنا أعتقد أن هذا الأمر غير معقول، والرجل بتصريحاته يتخبط ويحاول أن يصعد في المنطقة مع دول متعددة، حيث سياسته غير واضحة حتى بالنسبة للعراق الذي يعد حليفا استراتيجيا مهما للولايات المتحدة وهناك اتفاق إطار استراتيجي بين البلدين، لكن يبدو أن الرئيس الأمريكي يفتقد إلى الخلفية السياسية وكل رسائله غير مطمئنة، وهذا يعتبر أن العالم يتجه إلى موضوع التصعيد وانتهاء فترة السلام.

     وأضاف: العراق بلد مستقل وله نظام ديمقراطي وحكومة منتخبة ولها علاقات جيدة مع أكثر الدول ومن ضمنها إيران، وبالتالي هذه نتاج السياسة الأمريكية التي سمحت بأن يكون العراق ضعيفا عندما فككت جيشه، وبالتالي العراق لا يخضع لأهواء أي رئيس ينتخب في الولايات المتحدة، والمعروف أن لدى الولايات المتحدة سياسية استراتيجية ثابتة، لكن يبدو أن ترامب سيحطم ذلك كما حطم غورباتشوف الاتحاد السوفيتي، وربما سيعمل الرئيس الأمريكي الجديد على هذا الأمر وما نشاهده اليوم من مجتمع أمريكي منقسم، وهذا يعني أن الرسائل غير مطمئنة حتى في الداخل الأمريكي.

    كذلك الرسائل الأمريكية غير مطمئنة لدول الخليج عندما يهدد الرئيس الأمريكي السعودية بأخذ نصف نفطها ويطلب منها تحقيق المناطق الآمنة، واعتقد وفق الاستقراءات اليوم لدى ترامب حليفان مهمان جديدان هما مصر وإسرائيل، ومن ثم الأردن والإمارات، أما السعودية ودول أخرى فهي لا تقع في اهتمامات ترامب

    العراق رفع من أجندة الاهتمامات الأمريكية في الدورة الثانية من إدارة الرئيس أوباما، ويبدو أن هذا الأمر أيضا حاضرا في سياسية ترامب، فهو لديه اهتمامات أخرى، فهو يحسب الأمور بحسابات رجل التجارة والاقتصاد.

    سوف لن يكون هناك موقف وطني موحد يجمع الساسة العراقيين عليه في مواجهة ترامب، فالكتل السياسة كل منها يحاول الذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية لغرض عرض وجه نظرها كما حدث في السابق مع بوش وأوباما.

    الموضوع:
    دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة (440)

    انظر أيضا:

    ترامب يحاول إخضاع العراق للسيطرة الأمريكية من جديد
    برلماني عراقي: هكذا تغاضى قرار ترامب عن مرتكبي 11 أيلول
    مظاهرات في أستراليا احتجاجا على قرار ترامب
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, دونالد ترامب, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook