10:52 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أين الحقيقة؟

    ما حقيقة القبض على زعيم "داعش"؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 53353

    حوار مع الدكتور واثق الهاشمي- رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية ومع الخبير العسكري والاستراتيجي الدكتور أمير الساعدي

    أعلن مكتب الأمين العام للمنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات على موقعه في الإنترنت أن لديه معلومات وصفها بالدقيقة عن اعتقال أبو بكر البغدادي زعيم "داعش" شمال سوريا.

    من جانبها ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية أنه ليست لديها معلومات عن مكان زعيم تنظيم "داعش" المدعو أبو بكر البغدادي.

    عن هذا الموضوع يقول الدكتور الهاشمي:

    هناك أنباء متضاربة بشأن اعتقال زعيم تنظيم داعش الإرهابي، فهناك من يسرب بأن القوات الروسية قد قامت بأسره ولم يعلنوا عن ذلك، لكن وبحسب معلوماتي فأن أبو بكر البغدادي كان في الموصل وقد تم ضربه في منطقة الغابات، ثم توجه إلى مدينة الرقة السورية وقد تم استهداف رتله من قبل القوات العراقية عندما تقدم الرتل باتجاه مدينة القائم وتم قتل عدد من قيادي التنظيم ومرافقي البغدادي، أما الأخير فقد أصيب بجروح، والآن فإن أماكن تواجد البغدادي تنحصر بين مدينة القائم في الأنبار ومدينة الرقة السورية، وربما يقتل أو يعتقل في أي لحظة.

    المعروف عن تنظيم "داعش" عندما تقتل قياداته وباعتباره تنظيم يقوم على عقيدة فإنه دائما ما يكون هناك بديل آخر، لذا لا يؤثر ذلك كثيرا على التنظيم كما رأينا ذلك عند مقتل الإرهابي الزرقاوي، ومع ذلك فإن الوضع اليوم مختلف، حيث أن تنظيم داعش يعيش في أسوأ ظروفه، فالحدود تم ضبطها نتيجة لتطبيق قرارات المجتمع الدولي، إضافة إلى انخفاض عدد المتطوعين للتنظيم من ألف متطوع إلى صفر، وكذلك انخفاض عائدات التنظيم من المالية من سرقة النفط، واليوم لدى التنظيم مشكلة أخرى تتمثل بمقتل جميع مساعدي البغدادي خلال الأشهر الماضية وتراجع التنظيم ولم يتبقى لديه سوى 6% من مجموع الأراضي التي يستولي عليها. وفي الأسبوع الماضي كانت هناك بيعة لبديل عن أبو بكر البغدادي بعد هروب الأخير من الموصل.

    وعن قضية اعتقال البغدادي أيضا يقول الدكتور امير الساعدي:

    هناك معلومات مؤكدة حول إصابة زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي، وهذا ما أوردته بعض دوائر الاستخبارات الأمريكية، التي ما زالت تنفي علمها بمكان وجوده، علما أن الاستخبارات العسكرية العراقية والروسية لديها العلم بمكان تحرك البغدادي، وهذا من باب أولى معرفة الامريكان بمكان البغدادي، كما أن جدول اهتمامات ترامب تعطي الأولوية لملاحقة هذا التنظيم الإرهابي، وكنت اتوقع ان يقوم ترامب خلال المائة يوم الأولى لحكمه باقتناص البغدادي حتى يضيف ذلك إلى سجله مثلما أضاف السيد أوباما لسجله عملية قتل أسامة بن لادن، وإن تنكر الدوائر الاستخباراتية الأمريكية لمكان تواجد البغدادي لهو دليل على فشل أداء تلك الدوائر أو أنها تريد أن تتلاعب بهذه الورقة إلى مدى أبعد حتى تستطيع أن تمرر بعض أهدافها على الأطراف الإقليمية والدولية.

    هناك معلومات مسربة إعلاميا بأن هناك عملية ملاحقة ومتابعة من قبل دوائر الاستخبارات السورية والروسية لهذا المدعو أبو بكر البغدادي، لذا فإن القبض عليه ما هي إلا مسألة وقت، وقد يرجح عدم اعتقاله لحد هذه الساعة، وما زال يختبئ على الحدود العراقية السورية، لأنه يعلم هناك متابعة وملاحقة جدية له أن لم تكن من قبل الدوائر الاستخباراتية المحلية فهو سوف يقتنص عاجلا أو آجلا من قبل أما روسيا الاتحادية او الولايات المتحدة الأمريكية، و السيناريو الأرجح هو أن تعد له الولايات المتحدة إطارا هوليووديا حتى تبرز في عضلاتها وقدراتها.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, تنظيم داعش, داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik