Widgets Magazine
11:50 24 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    بعد الموصل... القوات العراقية توجه أنظارها صوب مدينة تلعفر لتحريرها

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    الموصل وما بعد تحريرها (72)
    0 0 0

    حوار مع ذو الفقار البلداوي رئيس المركز الاعلامي التطوعي للحشد الشعبي ومع الخبير العسكري والاستراتيجي مؤيد الجحيشي

    وصف القيادي في الحشد الشعبي جواد الطليباوي، الأحد، التهديدات التركية التي توجه لقوات الحشد في حال حررت قضاء تلعفر بـ"طنين الذباب"، مبينا ان تدخل القرار السياسي بالقرار العسكري أدى إلى تأخير تحرير القضاء.

    وقال الطليباوي، في تصريح صحفي ، ان "التدخل السياسي وفرض وجهات النظر بين القوى الحكومية التي تعمل على المحافظة على مصالحها الشخصية، ادى الى تأخير تحرير قضاء تلعفر، حتى اتسعت دائرة الظلم الداعشي بحق الأهالي المحتجزين فيه"، موضحا ان "قوات الحشد الشعبي تطوق تلعفر من كل الجهات، وهي مهيأة تماما للتحرير".

    عن هذا الموضوع يقول ذو الفقار البلداوي:

    إن الصراع السياسي لتحرير الحويجة وتلعفر مازال مستمرا بين إقليم كردستان والحكومة المركزية من جهة، وكذلك ما بين القوى السياسية في الحويجة وفي تلعفر وبين القيادات الأمنية. الجميع يعرف أنه وفي الفترة الماضية مُنعت قوات الحشد الشعبي من الدخول إلى تلعفر وفق حسابات طائفية وسياسية، كون هذه المنطقة فيها المهجرين الشيعة، وهذا موضوع يؤسف له، وقد وجهت رئاسة الوزراء بمحاصرة تلعفر وانذرت في الوقت نفسه الحشد الشعبي بعدم دخول هذه المدينة، حيث أن اقتحامها سيكون من قبل قوات الجيش والشرطة الاتحادية، ولم توفر رئاسة الوزراء قوة من الجيش والشرطة لاقتحام المدينة، وبقيت قوات الحشد تُستنزف في حدود القضاء المحاصر.

    الشرطة العراقية تحتفل بالنصر على داعش في مدينة الموصل، العراق، 8  يوليو/ تموز 2017
    © REUTERS / Ahmed Saad
    قبل ثمان وأربعين ساعة قمنا برصد حوارات ومحادثات بين الحكومة  الكردستانية والقوى الكردية في كركوك وأربيل مع قوات التحالف الدولي وتحديدا مع الأمريكان، تدور هذه المحادثات حول الابتعاد عن تحرير الحويجة خلال هذه الفترة، والذهاب إلى قضاء تلعفر وحسم موضوعها سياسيا ثم الدخول إليها عسكريا.

    من الضروري اليوم تحرير الحويجة أولا، لانها تُعتبر قلب المنطقة، وكذلك لغرض القضاء على من يتواجد فيها من قادة عسكريين تابعين التنظيمات المتطرفة، وكذلك للقضاء على أكداس الأسلحة الموجودة في هذه المدينة منذ زمن النظام السابق، بعد ذلك يمكن التوجه إلى غرب الموصل لتحرير قضاء تلعفر.

    رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يزور الموصل بعد تحريرها، العراق 9 يوليو/ تموز 2017
    © REUTERS / Iraqi Prime Minister Media Office
    رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يزور الموصل بعد تحريرها، العراق 9 يوليو/ تموز 2017

    وعن هذا الموضوع أيضا يقول مؤيد الجحيشي:

    لمعرفة توجه القوات العراقية بعد تحرير الموصل، نتذكر تصريح السيد عبد الامير يارالله قائد عمليات قادمون يا نينوى، حيث قال إننا سنتوجه بعد تحرير الموصل إلى مدينة تلعفر، أما من الناحية العسكرية والإستراتيجية فيجب التوجه إلى الحويجة أولا، وليس إلى تلعفر، كون مدينة الحويجة تقع ما بين أربعة محافظات وهي كركوك شمالا وديالى جنوبا وصلاح الدين ونينوى، كما تطوق الحويجة بأربع مدن تابعة لهذه المحافظات، وهي الدوز والرياض والقيارة ومخمور وكوير والدبس، وهي ستكون خاصرة في ظهر هذه المحافظات في عملية الخروقات التي يقوم بها تنظيم "داعش".

    إن معركة التحرير هي معركة دولية وتحالف دولي يقوم على اتفاقات، والسيد حيدر العبادي لا يستطيع ارسال الحشد الشعبي أو العشائري لتحرير المدينة وفيها عشرات الآلاف من السكان، وموضوع تحرير هذه المدن من قبل تلك القوات موضوع إعلامي داخلي، كون عمليات التحرير يجب أن تتم بواسطة جيش نظامي، وهذا ما عبر عنه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، عندما قال أنه لا يستطيع مساعدة مقاتلين لايرتدون الزي الرسمي العسكري، وبالتالي فإن كافة هذه الفصائل لاتستطيع القوات الدولية مساعدتها، وكلنا نعرف أن معركة تحرير الموصل كانت بمساعدة دولية و بغطاء جوي دولي.

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الموضوع:
    الموصل وما بعد تحريرها (72)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, تحرير الموصل, الموصل, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik