21:45 GMT22 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    هل سيتبنى العراق مشاريع مكافحة الإرهاب دوليا؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حوار مع الخبير القانوني طارق حرب

    دعا رئيس وزراء العراق، حيدر العبادي، يوم أمس الثلاثاء، دول العالم إلى عدم التراخي أمام خطر الإرهاب، وكشف عن تقديم بلاده مشروع قانون "ملاحقة الإرهاب" إلى مجلس الأمن الدولي.

    وقال العبادي، في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، إن العراق اقترح مشروع قانون ملاحقة الإرهاب أمام مجلس الأمن الدولي.

    عن هذا الموضوع يقول طارق حرب:

    الأول من آب 2017 أعلن رئيس الوزراء في المؤتمر الأسبوعي الاعتيادي أن مجلس الوزراء قد وافق على مشروع قانون ملاحقة الإرهاب والصحيح مقترح أو مسودة قرار، لأن مجلس الأمن الدولي لا يشرع على الرغم من كونه السلطة التشريعية الدولية، ذلك أن صلاحياته  المحددة بموجب الفصلين السابع والسادس، والفصل الأول هو الفصل الأخطر والأعظم في المحيط الدولي وعلى مستوى العالم ككل، فهذه القرارات تلزم الدول والمنظمات والشركات والأفراد وجميع الجهات في العالم، حتى وان كان يوجد حكم في الدساتير أو في القوانين يخالف قرار مجلس الأمن الدولي إذ لا قيمة لحكم الدستور والقانون  عند معارضتها قرارا لمجلس الأمن الدولي، حيث يطبق حكم القرار الدولي ولا يطبق حكم الدستور والقانون كذلك، فإن الفصل السابع من الميثاق خول مجلس الأمن الدولي صلاحية اتخاذ إجراءات سياسية واقتصادية وعسكرية كالإجراءات التي تم اتخاذها ضد العراق سنة 1990 و1991 حيث منع تصدير النفط العراقي والحصار والحملة العسكرية التي ابعدت الوجود العراقي من الكويت، وحسنا فعل مجلس الوزراء بإعداد مسودة أو مقترح لإصدار قرار  ونتمنى من مجلس الأمن قبول المقترح العراقي ودراسته وإصدار قرار طبقا للفصل السابع لكي يكون ملزما للجميع لملاحقة الإرهاب إعلاميا وماليا و تسليحا وتمويلا وحركة ووجودا في الماضي والحاضر والمستقبل، وتقديم أحكام وقواعد هذا القرار يجعله أكثر واقعية، ذلك ان العراق خاض معارك كثيرة وابتلي بالإرهاب أكثر من غيره من الدول، وانتصر على الإرهاب بتحرير محافظات عراقية من سيطرة داعش، لذلك فأن العراق الأدرى بالإرهاب وأساليبه وأسباب ديمومته وعيشه والجهات الداعمة له أكثر بكثير من أية دولة في العالم، لذا فان العراق أفضل جهة استشارية في العالم بشأن الإرهاب وكيفية معالجته والقضاء عليه، وعلى مجلس الأمن الدولي الاستماع للعراق وقراءة مقترحاته فلقد أعد في هذه المسودة كل ما يتعلق بالإرهاب، وإذا كان العمل في مجلس الأمن الدولي  في هذه الأمور يقتصر على الكبار الخمسة وهم أمريكا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين باعتبار هذه الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي فلقد آن الأوان في هذا المجلس للاستماع للخبرة والتجربة العراقية والمقترح العراقي حول تحديد ما يمكن عمله لمكافحة الإرهاب.

    إعداد وتقديم:  ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    العراق, أخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook