12:31 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    أين الحقيقة؟

    كردستان العراق تقول "لا" للولايات المتحدة

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 80 0 0

    حوار مع الدكتورعبد الحكيم خسرو استاذ العلوم السياسية في جامعة صلاح الدين

    إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

    ما يزال إقليم كردستان عازما التصويت على استقلاله عن العراق في 25 أيلول / سبتمبر من العام الجاري، رغم الطلب الأميركي بتأجيل الاستفتاء.

    حيث صرح هوشيار زيباري مستشار رئيس إقليم كردستان، يوم السبت، في مقابلة مع رويترز "إن تاريخ 25 أيلول / سبتمبر سيبقى كما هو دون تغيير".

    جاء ذلك بعد طلب وزير الخارجية الأمريكى ريكس تيلرسون، يوم الخميس، خلال مكالمة هاتفية مع  رئيس الإقليم مسعود بارزاني تأجيل التصويت الذي رفضه الرئيس الكردي قائلا إنه لا يرى بديلا أفضل.

    وسبق وأن أعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها من أن الاستفتاء الكردي قد يحول الانتباه عن "الأولويات الأكثر إلحاحا" مثل الحرب ضد "داعش"

    في هذا الصدد يقول الدكتور عبد الحكيم خسرو:

    للولايات المتحدة استراتيجية في العراق تبنى على المصالح الأمريكية بالدرجة الأساس، وهي اليوم تحث حكومة إقليم كردستان على المشاركة في العملية السياسية في بغداد، وإذا ما عدنا إلى العام 2006 كانت أيضاً هناك دعوة للمشاركة في العملية السياسية، وفعلا شارك الأكراد بصورة جيدة ولغاية عام 2010 لم يكن هناك أي انسجام مع الحكومة الاتحادية في حل الإشكاليات العالقة بين بغداد وإقليم كردستان، وعادت الضغوط الأمريكية للمشاركة في انتخابات عام 2010، وتلك المشاركة جاءت بعد طلب من إقليم كردستان في ضرورة أن ترعى الولايات المتحدة المفاوضات بين بغداد وإقليم كردستان لحل الإشكاليات، لأنه لا توجد أي ثقة بالحكومة الاتحادية آنذاك، وكان هناك بيان من البيت الأبيض يصرح بأن الولايات المتحدة ستلتزم بالعمل على تقريب وجهات النظر بين بغداد وإقليم كردستان وحل الإشكاليات، لكن الولايات المتحدة لم تفعل أي شيء، على اعتبار أنه كان للولايات المتحدة استراتيجية تتمحور حول الانسحاب من العراق، وبالتالي أجلت المشاكل إلى عام 2014 وأيضاً كانت هناك مطالب من الولايات المتحدة بضرورة مشاركة إقليم كردستان في العملية السياسية وكانت هناك وثيقة الاتفاق السياسي التي شكلت حكومة حيدر العبادي، لكن أيضاً لم يكن هناك أي تنفيذ للاتفاقيات، والآن يوجد مطلب أمريكي يتمحور حول ضرورة مشاركة إقليم كردستان في العملية السياسية في العراق على اعتبار أن هناك استحقاق انتخابي في بداية العام القادم، وطبعا المطالب الأمريكية تسير باتجاه ضرورة إعادة انتخاب السيد العبادي أو على الأقل انتخاب جهة موالية للولايات المتحدة، لكن إقليم كردستان ذاهب باتجاه الاستفتاء للوصول إلى مرحلة ما بعد الاستفتاء، ففي حال كون النتائج ستكون إيجابية، فإنه سوف لن تكون هناك مشاركة كردستانية في الانتخابات العراقية القادمة، وستكون هناك مفاوضات حول الاستقلال وليس المشاركة في العملية السياسية، لذلك تطلب الولايات المتحدة من إقليم كردستان تأجيل الاستفتاء لغرض المشاركة في العملية الانتخابية، لكن تحديد موعد الاستفتاء قد أغلق الأبواب.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik