13:26 19 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    أين الحقيقة؟

    هل ستخضع كردستان لضغوطات الولايات المتحدة وتهديدات إيران وتركيا؟

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    ضياء حسون
    0 10

    حوار مع وهادي جلو مرعي، رئيس مركز القرار السياسي العراقي

    وصل وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، صباح اليوم الأربعاء، إلى العاصمة العراقية بغداد في زيارة رسمية.

    وكان وزير الخارجية التركي حذر من أن الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق المزمع تنظيمه في سبتمبر/ أيلول المقبل، يهدد بتصعيد حدة التوتر في المنطقة.

    وشدد جاويش أوغلو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد، على أن أنقرة تنتظر من الأكراد إلغاء الاستفتاء المقرر في 25 سبتمبر/ أيلول المقبل، قائلا: تطلعاتنا من أربيل بسيطة وواضحة للغاية  — إلغاء قرار الاستفتاء".

    وسبقت زيارة الوزير التركي زيارة قام بها يوم أمس الثلاثاء وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، دعا فيها سلطات كردستان العراق إلى تأجيل موعد إجراء الاستفتاء بشأن انفصال الإقليم ، حسبما أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية. 

    من جانبه وفي وقت سابق، أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية محمد باقري أن لدى إيران وتركيا موقفا مشتركا من إجراء إقليم كردستان استفتاء الاستقلال عن العراق، بحيث كل منهما يعارض هذا القرار.

    وعن زيارة وزير الخارجية التركي إلى العراق يقول هادي جلو مرعي:

    الحكومة العراقية حصلت على ضمانات أمريكية بأن يكون الموقف الأمريكي متضامن مع بغداد ورافض للتحرك الكردي نحو الاستقلال في الأسابيع المقبلة، أيضا وصول وزير الخارجية التركي الى بغداد، بعد زيارة رئيس الأركان الإيراني إلى أنقرة ولقائه بالرئيس التركي وتوقيعه اتفاقية عسكرية مشتركة، واحتمال القيام بعمليات عسكرية مشتركة ضد حزب الحياة الحرة في شمال إيران، واحتمال شن حملة عسكرية تركية ضد حزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان، وهذه بمثابة رسائل إلى أكراد العراق تفيد بأن أي تحرك يهدد مستقبل المنطقة ووجودها التاريخي المتمثل بسيطرة فارسية تركية عربية على الإقليم ستجابه برد عنيف، والعمليات العسكرية القادمة هي رسالة واضحة للسيد مسعود البارزاني بأن أي تحرك قد لا يكون في مصلحة الأكراد، وقد يكون الموضوع نوع من نصب كماشة كاملة على الأكراد لوقف الطموح الكردي في إعلان الدولة المستقلة، ومع ذلك فإن الأكراد ما زالوا يصرون على إجراء الاستفتاء في موعده المحدد في سبتمبر أيلول المقبل ، لكن الصورة الخاصة بالاستعدادات العسكرية والسياسية التركية — العراقية — الإيرانية —السورية وضحت ، وأعتقد أن الأكراد باتوا في وضع حرج، وعلى السيد البارزاني أن يقوم بإجراء ما لتجاوز هذه المحنة التي وضع الأكراد فيها.

    إعداد وتقديم ضياء إبراهيم حسون

    انظر أيضا:

    مسؤول: في تلك الحالة قد نؤجل استفتاء استقلال كردستان العراق
    المبعوث الأممي إلى العراق يصل كركوك لبحث موضوع استفتاء كردستان
    الجبال القديمة في كردستان العراق: مناظر تحبس الأنفاس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, كردستان العراق, إيران, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik