00:34 GMT06 أغسطس/ أب 2021
مباشر

    هل من علاقة بين عمليات تركيا العسكرية في سوريا وزيارة وزير خارجيتها لبغداد

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: الدكتور عماد علو/ نائب مدير المركز الجمهوري للبحوث الأمنية، وعلي فضل الله/ الباحث الأمني

    وصل وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو إلى بغداد، صباح يوم الأحد، وبحث عددا من الملفات المهمة مع رئيس الوزراء، حيدر العبادي، وفريقه الوزاري.

    وذكرت مصادر مطلعة أن على رأس الملفات التي تم بحثها ملف حزب "العمال الكردستاني" شمال شرق الموصل في منطقة سنجار العراقية، واتخاذه المنطقة قاعدة انطلاق هجمات نفذها مؤخرا داخل الأراضي والمدن التركية، فضلا عن ملف التواجد العسكري التركي في بعشيقة، وملف دعم الولايات المتحدة للفصائل الكردية على الحدود السورية التركية وجزء من الحدود العراقية قرب مثلث فيشخابور التركي العراقي السوري، على  اعتبار أن "العراق يشترك في المخاوف ويؤيد اعتراض تركيا على الخطوة، ويعتبرها أيضا تهدد أمنه القومي".

    وتأتي هذه الزيارة في الوقت الذي تشهد فيه مدينة عفرين السورية عمليات عسكرية للجيش التركي يدعمها مقاتلون من المعارضة السورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية السورية.

    وعن أبعاد هذه الزيارة يقول الدكتور عماد علو:

    هناك ربط بين زيارة وزير الخارجية التركي إلى بغداد والعمليات العسكرية التركية في عفرين، حيث يريد وزير خارجية تركيا توضيح الأهداف الكامنة وراء تدخلها العسكري في عمق الأراضي السورية، تحديدا في منطقة عفرين التي تتمتع بأهمية استراتيجية بالنسبة لسوريا ولروسيا، لذلك تحاول تركيا من خلال تحركها الدبلوماسي توضيح موقفها وأبعاد العملية العسكرية، حيث أن هذه العملية، كما صرح المسؤولون الأتراك، أنها ستستمر حتى الحدود العراقية، بغية الوقوف بوجه قوات سوريا الديمقراطية، وتعتقد تركيا أن تلك القوات التي تساعدها الولايات المتحدة بحجة التصدي لداعش في منطقة الحدود العراقية السورية، تعتقد أنها تهدد أمنها القومي، كونها تتعاطف مع حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية.

    من المستبعد في الوقت الحاضر أن تقوم تركيا بعمليات عسكرية في كردستان العراق، على الرغم من أن الطيران التركي اعتاد القيام بضرب قواعد حزب العمال الكردستاني في الأراضي العراقية، التي تقع ضمن إقليم كردستان، حيث تعتقد تركيا أن تلك القواعد تعتبر منطلقا لعمليات عسكرية يقوم بها حزب العمال داخل الأراضي التركية، كذلك قامت القوات التركية ولأكثر من مرة في عمليات التوغل داخل الأراضي العراقية لمطاردة حزب العمال الكردستاني.

    هناك وجود غير مرغوب فيه للقوات التركية في منطقة بعشيقة في شمال العراق، حيث لم تسحب القوات التركية جنودها على الرغم من المطالبات العراقية بضرورة سحب تلك القوات، بحجة أنها باقية لمحاربة عناصر داعش وعناصر حزب العمال الكردستاني.

    من جانبه يقول علي فضل الله:

    يجب الانتباه إلى أن الحدود العراقية السورية التركية تعتبر من المناطق الساخنة لحد الآن، وهي تتأثر بأجواء الدول الإقليمية، وزيارة وزير الخارجية التركي إلى بغداد لها أبعاد سياسية و أمنية في ظل الظروف الراهنة، وهناك احتمال إنشار قوات أمريكية تمتد من الحدود العراقية التركية باتجاه الحدود العراقية السورية، وفي نفس الوقت هناك تدخل تركي في سوريا، ووصول الوزير التركي هدفه طمأنة الجانب العراقي، الذي دائما ما يؤكد على احترام حسن الجوار، لذلك فإن الأحداث الأخيرة لها أبعاد مهمة، ويجب أن يرافقها توضيح من قبل الجانب التركي

    إن هذا التدخل في عفرين مرفوض سوريا، حيث اعتبرته سوريا اعتداء وتجاوز على القانون الدولي، لذا زيارة وزير الخارجية التركي جاءت لطمأنة العراق بعدم نية تركيا التدخل أكثر بقدر ما يتطلبه الأمر في إبعاد الخطر عن الأراضي التركية.

    العراق من جانبه رافض لموضوع التدخل التركي في سوريا، واعتقد أن هناك مشاكل تتعلق بالمنافذ العراقية التركية، حيث توجد مشكلة بين إقليم كردستان والحكومة العراقية، وبهذه الزيارة يراد حل هذه المشكلة، فزيارة وزير الخارجية التركي لها أبعاد أمنية وسياسية مهمة.

    العراق، لا يقبل بالتواجد التركي على اراضيه، كما يرفض بأن تكون أراضيه قاعدة للعدوان على دول أخرى.

    للاستماع إلى كامل الحوار تجدوه في الرابط أعلاه…

    إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الموضوع:
    العملية العسكرية التركية في عفرين (69)
    الكلمات الدلالية:
    سوريا, تركيا, بغداد, عفرين, أخبار سوريا اليوم, أخبار تركيا, أخبار سوريا, أخبار تركيا اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook