08:19 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر

    العراق نحو تقارب أكثر مع روسيا

    أين الحقيقة؟
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: الدكتور عمار طعمة/ عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي

    نفى السفير العراقي لدى روسيا، حيدر منصور هادي العذاري، تقارير عن إجراء بلاده مفاوضات مع موسكو بشأن اقتناء منظومات "إس-400" الروسية ، لكنه لم يستبعد إجراءها مستقبلا.

    وقال السفير لوكالة "سبوتنيك"، يوم الثلاثاء: "لا يوجد في موسكو الآن وفد لشراء إس-400. عندما تتخذ الحكومة العراقية قرارا بشراء "اس-400" ستعلن ذلك وستجري مناقشات بين الدولتين".
    من جانبه أعلن وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، الأربعاء، عزم بلاده شراء منظومة صواريخ "إس-400" الروسية، لافتا إلى أن العراق له الحق في أن يبحث عن أفضل الفرص لتعزيز وضعه الدفاعي بعد أن دفع ثمنا غاليا في محاربة الإرهاب.

    عن هذا الموضوع يقول النائب في البرلمان العراقي الدكتور عمار طعمة:

    هناك حاجة لدى العراق تتطلب تنويع مصادر التسليح ولعدة أسباب، منها حتى لايرهن القرار العراقي عندما يحصر توريد السلاح بدولة واحدة، فعندما يتعرض للخطر أو للعدوان من دولة أخرى، بقرار من الدولة الموردة  سوف يؤثر كثيرا في طرق مواجهته وتهيئة مستلزمات دفع المخاطر، إذا أن تنويع مصادر السلاح يعطي اريحية ومرونة عالية في تحقيق الأمن الاستراتيجي، كما أن التنويع سوف يعطي فرصة في اختيار السلاح الأكثر قدرة وكفاءة، كما يعطي فرصة في الحصول على أسعار تنافسية، وكل دولة تريد الحفاظ على سياستها وتحقيق امنها الاستراتيجي لابد لها من أن تعتمد هذا المبدأ، النقطة الأخرى، نسمع في بعض الأحيان تصريحات ومواقف من دول كأنما تعطي رأي أو تتدخل في شؤون العراق في هذا الاتجاه، وهو يعتبر تدخل وقصور نظر من تلك الدول، وفيها كذلك إساءة للسياسة العراقية، والقرار السياسي العراقي مستقل ولا يتأثر بأي املاءات أو ضغوطات و يتبع المصلحة الوطنية أينما تكون."

    وأضاف طعمة: "هناك دوافع عديدة تدفع الدول المعترضة لاتخاذ مثل تلك المواقف ضد عملية تسليح العراق بالصواريخ الروسية، ويعود هذا الموضوع إلى الظروف المحيطة في المنطقة ومسألة قوة العراق وخروجه منتصرا في حربه مع "داعش"، حيث أصبح قوة في المنطقة ويحسب لها حساب، وهناك من يحرص على مسألة توازن القوى كي لا تسبقه أو ترجح علية كفة دولة أخرى، وقد يكون الموضوع متعلق بمسألة التنافس في توريد الأسلحة، كما هو الحال في التنافس بين الولايات المتحدة وروسيا، إذا هناك سببان، الأول يعود إلى دول المنطقة والثاني التنافس بين الدول الكبرى في بسط نفوذها."   

    وعن توجه البرلمان العراقي في قضية استيراد الأسلحة الاستراتيجية،  يقول طعمة "نحن كبرلمان ندعم وبقوة تنويع مصادر التسليح للأسباب المذكورة، ونرفض أي محاولة على توجه العراق نحو تنويع مصادر تسليحه، كون هذا الموضوع يؤثر على استراتيجية البلد الأمنية."

     إعداد وتقديم: ضياء إبراهيم حسون

    الكلمات الدلالية:
    روسيا, العراق, روسيا الاتحادية, أخبار العراق اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook